رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير الداخلية فى تصريحات خاصة "للوفد"

حادث الورّاق لن يثنينا عن مواجهة الإرهاب

أخبار

الاثنين, 21 أكتوبر 2013 11:56
حادث الورّاق لن يثنينا عن مواجهة الإرهاباللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية
كتب ـ محمد صلاح:

أكد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية أن ما حدث بكنيسة الوراق هو عمل إرهابى جبان، لن يثنينا عن مواجهة الإرهاب مهما كلفنا من نتائج وتضحيات.

وأشار الوزير فى تصريحات خاصة "للوفد" الى أن هناك من يستهدف الشعب المصرى لإحداث قتنة ووقيعة فى داخله، وسنحبط تلك المخططات، مؤكدا أن جهاز الشرطة سيتخذ زمام المبادأة فى مواجهة مروجى العنف والإرهاب، بل سنقوم بإحباط كافة مخططاتهم قبل حدوثها.
كما أكد الوزير أن رجال الشرطة لديهم من الإصرار والعزيمة الكثير لمواجهة كافة التحديات، ويدركون أن هذه معركتهم لتحقيق أمن وأمان الوطن والشعب المصري، وأننا سنخوض هذه المعركة ببسالة مهما كلفتنا من تضحيات.
وأضاف الوزير لقد تم تشكيل فريق عمل من الأمن الوطنى والأمن العام وأمن الجيزة وألأدلة الجنائية، لتحديد المتورطين فى هذا العمل الجبان، وأريد أن أطمئن الشعب المصري أننا نبذل قصارى الجهد من اجل

الحفاظ على أمنه ومواجهة العناصر المتطرفة مهما بذلنا من تضحيات.
ومن جانبه أكد اللواء كمال الدالى مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة ضبط 18 من المشتبه بتورطهم فى حادث الاعتداء على كنيسة الوراق، وتجرى الأجهزة الفنية فحصهم وتوفير المعلومات حول مهاجمى الكنيسة، وأشار الدالى إلى أن كافة أجهزة البحث تقوم بتمشيط كافة المناطق التى أكدتها المعلومات السرية وشهود العيان لضبط المجرمين فى أسرع وقت ، وعلى جانب أخر قامت الداخلية بدعم كافة الكنائس والأديرة والمنشآت الكنسية بكافة المحافظات، يتشكيلات من الأمن والشرطة السرية، للتأمين الشامل، كما تم توفير كاميرات مراقبة بالتنسيق مع أسقف الكنائس  لتركيبها حول ألأسوار الخارجية بمحيط مواقعها، وكذلك فى المحيط الداخلى ، وساحات الأنشطة ، وكذلك تكليف الدوريات
الأمنية لشرطة النجدة بالمرور حول الكنائس ، ووجود خط ساخن مع النجدة لتلقى أى بلاغات أو تهديدات ، والانتقال السريع اليها ، كما انتقلت الادلة الجنائية الى موقع الحادث وقامت بمناظرة موقع الجريمة ، وأكد مصدر أمنى ارتفاع حالات الوفاة فى الحادث الى اربع وفيات، بوفاة سمير عاذر المصاب بطلق نارى بالصدر ، وبذل تكون حالات الوفاة هى للمواطنين ،وهم شادي عياد 40 سنة إثر طلقة نافذة في الصدر، والطفلة مريم نبيل مسيحة 8 سنوات ،و كاميليا عطية ،وسمير عازر، كما أشار المصدر الأمنى إلى أن الملثمين حسب شهود العيان كانا شخصين ملثمين، قاما بإطلاق النار من أسلحة آلية بصورة عشوائية، وكانا يستقلان دراجة بخارية وفرا هاربين من موقع الحادث،وأكد أن من بين المصابين فى الحادث ثلاثة مسلمين كانوا فى حفل العرس .
وكانت منطقة الوراق قد شهدت عودة الإرهاب الأسود للكنائس، حيث هاج مسلحان بالاسلحة الألية، عددًا من المدعوين لحفل عرس بكنيسة العذراء بالوراق، وأطلقا عليهم النار بشكل عشوائي أثناء خروجهم من الكنيسة، وهو ما أسفر عن سقوط 4 قتلى و17 مصابا. .
 

أهم الاخبار