رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزير خارجية النمسا: مصر شريك قوي في محاربة "داعش"

أخبار وتقارير

الأربعاء, 20 مايو 2015 23:34
وزير خارجية النمسا: مصر شريك قوي في محاربة داعشأرشيفية
بوابة الوفد- وكالات:

أكد وزير الخارجية النمساوى سيبستيان كورز، أن مصر ليست فقط لاعبا قويا في المنطقة، ولكنها شريك قوى أيضًا في الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، ولذلك نتطلع لأن يكون لها دور قوي لمحاربة الإرهاب.

وقال كورز إن تنظيم داعش لم ينشر الرعب في المنطقة وحدها، إنما في أوروبا بأكملها، حيث انضم إليه الكثير من الأجانب، الذين سافروا إلى العراق وسوريا للمشاركة معه فى عملياته، ولذلك نتطلع لمشاركة قوية من قبل مصر لمحاربة الإرهاب.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك، الذى عقده وزير الخارجية سامح شكري الأربعاء، مع نظيره النمساوي الذي يزور القاهرة حاليا.

وأضاف الوزير النمساوي أن مصر تتمتع بمصداقية كبيرة في هذا الصدد، لأنها تمثل الإسلام الوسطى، وهو النموذج الراسخ والقوى الذى يواجه نموذج الخلافة الذى عهدناه في داعش، لافتا إلى أنه كان مسؤولا في السابق عن الاندماج والتعايش السلمى فى النمسا، وتابع: "أرى أن مصر مثال يحتذى به فالأقباط والمسلمون لا يعيشون فقط بجانب بعضهم البعض بل يعيشون بالفعل معا".

من ناحيته، رحّب سامح شكرى، وزير الخارجية بنظيره النمساوى فى أول زيارة رسمية له لمصر، وقال: "تطلعنا إلى هذه المناسبة لاستعادة العلاقات التاريخية القوية التى تربط بين البلدين، وبالتأكيد كانت

فرصة مواتية لنعقد جلسة مباحثات منفردة وجلسة مباحثات موسعة، تم خلالها تناول جميع أوجه العلاقات الثنائية بعمق، سواء كانت السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية، بالإضافة إلى الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف شكرى أن المحادثات كانت فرصة طيبة للتعبير عن رؤية مصر إزاء المزيد من هذه القضايا، وأن نستمع لتقييم وزير خارجية النمسا، فيما يتعلق بمناحى العلاقة الثنائية، وأيضا التحديات التى تواجهنا على المستوى الإقليمى ومستوى الشراكة القائمة بين مصر والاتحاد الأوروبى.

وتابع شكرى: "دون شك نعتز كثيرا بالصداقة القوية التى تربط بين الشعبين النمساوى والمصرى والذى يتجسد ويتمثل فى العلاقة الخاصة التى ربطت بين الرئيس الراحل أنور السادات والمستشار النمساوى فريسكى، التى أدت إلى تناول قضايا مهمة بين البلدين فى مرحلة مليئة بالتحديات، ونعمل الآن على استئناف وتيرة العلاقة إلى عهدها السابق، ومصر تتحول نحو الاستقرار ونحو المساهمة الكاملة فى الإطار الإقليمى والإطار الدولى المرتبط بالمصالح المشتركة، والمرتبط بالتحديات المشتركة التى تواجه مصر والنمسا ومصر وأوروبا".

وشدد شكرى على أهمية العلاقات بين مصر

والاتحاد الأوروبى بالنسبة لمصر فى إطار رفع قدراتها فى جهودها للتنمية وتحقيق مستويات معيشة أفضل لمواطنيها، وأيضا فى المناحى السياسية فى إطار العمل المشترك لتوفير المناخ الملائم لتحقيق آمال الشعب المصرى فى تنفيذ جميع العناصر الواردة فى الدستور الجديد، بحيث تصبح دولة تمثل المبادئ التى تحكمنا جميعا والتى ننتمى إليها.

وبشأن الخطوات المقبلة التى ستتخذها مصر ضد الإرهاب فى اليمن وليبيا، قال شكرى إن مصر تضطلع بمسؤولية كبيرة لحماية الداخل والمنطقة وإطارها المتوسطى وعلاقتها مع أوروبا، إزاء التهديدات التى يمثلها الإرهاب فى هذه الآونة، وبالتأكيد أن تنامى الإرهاب فى ليبيا، يضع مسؤوليات ومخاطر متصاعدة بالنسبة لمصر نظرا للجوار الجغرافى، ونحن نعمل من خلال جهودنا وتبادل المعلومات من خلال علاقاتنا الدولية، والسعى لتكثيف الجهود الدولية فى مواجهة الإرهاب وتجفيف الدعم الذى يصل إلى هذه المنظمات الإرهابية، وتجفيف مصادر التمويل وقدراتها على التواصل فيما بينها.

وشدد شكرى على ضرورة التصدى لجماعة المنظمات الإرهابية دون تفرقة، مشيرا إلى أننا نعمل على تناول القضايا الاقتصادية والسياسة والاجتماعية التى أدت إلى هذه الظاهرة، وقدرة هذه المنظمات على استقطاب المحاربين الأجانب.

وأضاف أن مصر تضطلع بمسؤولية خاصة فى هذا الصدد، بحكم دور المؤسسات الدينية المصرية فى نشر الفكر الإسلامى المعتدل، وأيضا مبادرة الرئيس السيسى لتجديد الخطاب الدينى، وعزل الدعاوى غير الحقيقية، وتابع: نعمل بالتعاون مع الشركاء الأوروبيين والتحالف الدولى ضد داعش، وكذلك التحالف الخاص باليمن، لمحاربة الإرهاب أينما وجد، ونكثف الجهود لأن هذا الخطر هو خطر مشترك، ولا بدّ من أن نتضامن لمواجهته.


 

أهم الاخبار