الأمن السورى ينتشر بكثافه قبيل التظاهرات

أخبار وتقارير

الجمعة, 19 أغسطس 2011 12:16
لندن) - يو بي اي):

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات الجيش والأمن السورية انتشرت بشكل مكثف أمام المساجد لمنع خروج تظاهرات الجمعة

وقال المرصد، ومقره بريطانيا، في بيانات: "إن وحدات من الجيش والأمن دخلت حي القابون بمدينة دمشق وانتشرت بشكل كثيف أمام المساجد وتنفذ حملة اعتقال بين المصلين لمنع خروج تظاهرة، فيما تقوم سيارات الأمن بعناصرها المسلحة بالعتاد الكامل بدوريات بالحي لمنع خروج التظاهرات".

وأضاف: إن تظاهرة "خرجت من جامع العباس بحي الحجر الأسود في دمشق وتظاهرة أخرى في حي القدم، حيث سُمع إطلاق رصاص كثيف ولا معلومات عن سقوط ضحايا حتى الآن، وأطلقت أجهزة الأمن الرصاص

الحي والغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة خرجت بعد صلاة الجمعة من جامع أنس بن مالك في داريا ولم تسجل إصابات".

وقال المرصد: "إن تظاهرات خرجت في بلدات التل وحرستا والكسوة وقدسيا بريف دمشق تهتف لحماة واللاذقية وتطالب بإسقاط النظام، وجرى إطلاق الرصاص الحي في بلدة الكسوة لتفريق تظاهرة".

وأشار إلى "أن قوات الأمن السورية أطلقت الرصاص الحي على متظاهرين قرب المسجد العمري في بلدة أنخل بمحافظة درعا ما أدى إلى جرح خمسة أشخاص، كما أطلقت الرصاص على المتظاهرين في بلدة
غباغب ما أدى إلى جرح ثلاثة منهم اعتقلتهم الأجهزة الأمنية فوراً
".

وقال المرصد: "إن المصلين في جامع الفتاحي بمدينة اللاذقية خرجوا في تظاهرة اليوم وانقضت عليهم مجموعات الشبيحة بسرعة لتفريقهم، فيما انتشرت قوات الأمن بصورة مكثفة أمام مساجد مدينة دير الزور اليوم لمنع خروج المصلين في تظاهرات، لكن شارع التكايا شهد تظاهرة فرقتها أجهزة الأمن بإطلاق الرصاص ولم تُسجل أي إصابات، كما خرجت تظاهرة في حي الميدان بمدينة بانياس تطالب بإسقاط النظام رغم التواجد الأمني الكثيف ".

وقال: "إن تظاهرات خرجت اليوم في معظم أحياء حمص كان أضخمها في حي الخالدية الذي تجمع فيه نحو 20 ألف متظاهر، وجرى إطلاق نار كثيف في حيي باب الدريب و الميدان وسُمع إطلاق نار في أحياء أخرى بمدينة حمص لم نتمكن من تحديدها".

أهم الاخبار