قمة ساركوزى وميركل لا تطمئن الأسواق الأوروبية

أخبار وتقارير

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 10:11
باريس (ا ف ب(:

بدت البورصات الأوروبية وقد خاب أملها صباح اليوم الأربعاء بالإجراءات التي أعلنتها ألمانيا وفرنسا لتعزيز الوضع المالي لمنطقة اليورو ولا سيما لرفضهما إصدار سندات أوروبية للحد من أزمة الدين.

وافتتحت بورصة باريس بانخفاض بنسبة 0,58% وكذلك لندن بنسبة 0,78% وفرانكفورت 1,41% ومدريد 0,59% وميلانو 1,02% ولشبونة 0,57%. كما خسرت البورصة السويسرية 0,91%.

وعلق المحلل النفطي لدى "فيليب فيوتشرز" في سنغافورة كير تشانغ يانغ ان "الاجتماع بين المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فشل في تهدئة المخاوف حول أزمة الدين

في منطقة اليورو".

وأعلنت ميركل وساركوزي عن سلسلة إجراءات مساء أمس  الثلاثاء هي حكومة اقتصادية لمنطقة اليورو و"قاعدة ذهبية" للميزانية وتواؤم ضريبي وضريبة على التحويلات المالية.

ونتيجة الاجراء الضريبي الجديد تراجعت مؤشرات البورصات عند الافتتاح فتراجع نايمكس يورونكست بنسبة 3,22% وبورصة لندن 3,96% والبورصة الالمانية بأكثر من 6%..

واستبعدت باريس وبرلين الاجراءات التي كانت الاسواق تتوقعها وعلى الاخص تعزيز صندوق الغوث الاوروبي وإصدار سندات أوروبية موحدة.

وكان شارع الاعمال في نيويورك وول ستريت اول من أبدى رد فعل على هذه المعلومات حيث خسر مؤشر داو جونز 0,67% وناسداك 1,24%. كما أنه لم يستقبل المعلومات حول الضريبة على التحويلات المالية برحابة حيث تراجعت الاسهم المصرفية الى حد كبير.

أما في الأسواق الآسيوية فكان رد الفعل أكثر تنوعا فشهدت الأربعاء ترددا حول تفسير هذه القرارات. وتراجعت بورصة طوكيو 0,55% لكن سيدني ارتفعت 1.32% وسيول 0,68%.

وفي مؤشر الى فشل القمة الفرنسية الألمانية في طمأنة الأسواق تراجع سعر اليورو امام الدولار وبلغ 1,4352 دولار في طوكيو ليلا.

لكن من بين العملات المرجعية التي يتم اللجوء إليها في وقت الأزمات  الين والذهب صباحا حيث واصلا الارتفاع.

أهم الاخبار