خبراء: نجاح المؤتمر الاقتصادي تتويج لجهود الخارجية

أخبار وتقارير

الاثنين, 16 مارس 2015 13:09
خبراء: نجاح المؤتمر الاقتصادي تتويج لجهود الخارجيةسعيد اللاوندى
القاهرة- بوابة الوفد- إسراء جمال :

خطوات ناجحة سارت عليها مصر لتنمية الاقتصاد المصري، فجاء نجاح المؤتمر الاقتصادى ليلفت الأنظار إلى مجالات الاستثمار والتنمية، كما أربك حسابات بعض الدول التى أتبعت سياسية معادية لمصر في الـأونة الأخيرة.. ليمثل نجاح المؤتمر تتويجًا لسياسية مصر الخارجية.

وهنا تصدر المشهد تساؤل حول تغيير موقف السياسية الخارجية لبعض الدول تجاه مصر بعد نجاح المؤتمر الاقتصادى وتغيير مكانة مصر الاقتصادية.
وفى الإجابة عن هذا السؤال.. قال سعيد اللاوندى، خبير العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، إن السياسية الخارجية لمصر متوازنة مع الجميع، مشيرًا إلى أن علاقات مصر المتوطدة فى الإقليم العربي والإفريقي تبين نجاح السياسة الخارجية لها.
وأوضح اللاوندى فى تصريح خاص لـ"بوابة الوفد"، اليوم الإثنين، أن مصر عليها أن تضع مسافة بينها وبين الدول المعادية لها، مضيفا أن الكرة الآن فى ملعب قطر، متوقعًا وجود محاولات من جانب السعودية لتوطيد العلاقة بين البلدين.
وتابع خبير العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن مصر لن تكون منسقه أمام أمريكا كما كان يحدث من قبل نظرًا لمكانتها المستقلة عن باقي الدول.
فيما رأى نبيل حلمى أستاذ القانون الدولى وعميد كلية الحقوق بجامعة الزقازيق سابقا، أن نجاح المؤتمر القتصادى وضع الصورة الحقيقة لمصر أمام المجتمع الدولى بما فيها الدول المعادية، موضحًا أن

مكافحة مصر الإرهاب قد ظهرت بشكل جليًا فى تأمين المؤتمر وأعماله.
وأكد أستاذ القانون الدولي وعميد كلية الحقوق بجامعة الزقازيق سابقًا، على أن المؤتمر الاقتصادي والتنمية التي تشهدها فى الفترة القادمة تجعلها جاذبة في نظر الدول الخارجية ، مطالبًا الدولة بالتزام الشفافية في التنمية حتى تحصل على دعم معظم الدول فى مواجهة الدولة المعتدية لها.
وأشار حلمي إلى أن السياسية الخارجية بين الدول لن تتغير بين ليلة وضحها ولكن من خلال المصالح وخطوات واضحة، مبينًا أن المؤتمر الاقتصادي لفت الأنظار إلى الخطوات التى تقوم بها مصر فى مجال التنمية والاستثمار.
وعلى صعيد متصل، أوضح محمد عطالله أستاذ القانون الدولي، أن نجاح المؤتمر الاقتصادي يفرض على مصر تغير سياستها الداخلية والخارجية من خلال تذليل الصعاب التى تواجه المصريين فى الخارج فضلا عن الابتعاد عن العقلية الروتينية.
وأضاف عطا الله، أن السياسة الخارجية لا يتفق عليها كل الدول، لافتًا إلى أن مصر ستحاول احتواء الأزمة مع الدول المعادية لها خاصة بعد ثورة 30يونيو.
وعلق السفير معصوم مرزوق مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن نجاح المؤتمر هو تتويج لجهد الدبلوماسية المصرية خلال الأشهر الماضية، وكذلك تأكيد على نجاح السياسية الخارجية لمصر، فضلا عن كونه رسالة سياسيه تؤكد على دور  مصر القوى على الساحة الخارجية .

أهم الاخبار