رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

غنيم: المحسوبون على الثورة وراء تراجعها

أخبار وتقارير

الاثنين, 15 أغسطس 2011 07:10
بوابة الوفد- متابعات:

حمل الناشط وائل غنيم تراجع رصيد الثورة عند الشارع المصرى إلى بعض المحسوبين عليها؛ وذلك بسبب تصريحاتهم وآرائهم في وسائل الإعلام أو عبر الإنترنت بغض النظر عن حسن نياتهم.

 

ووضع وائل غنيم الأحد نصيحة إعلامية لشباب الثورة على صفحته على الفيس بوك، وأوضح غنيم أن أول هذه النصائح محاولة أن يكون حديثك متناسقا بغض النظر عن الوسيلة التي تستخدمها؛ لأن ما تكتبه على اشتراكك في تويتر لخمسة آلاف متابع قد يطبع في جريدة توزع 200 ألف نسخة أو يعرض على برنامج يشاهده مليون مشاهد، لافتا إلى أن تعبير وسائل الإعلام ليس محصورا على التلفزيون والجرائد والمجلات، بل وصل الآن إلى تويتر وصفحات الفيسبوك بل وحتى اشتراكات الفيسبوك الشخصية خاصة وأن الكثير من النشطاء لديهم مئات أو آلاف الأصدقاء مما يسهم في انتشار تصريحاتهم بين الجميع.

وأشار غنيم إلى أن ثاني نصيحة هي قبل أن تتحدث عن الثورة وأهدافها ينبغي أن تدرك أنه ولطبيعة اختلاف البشر الناس منقسمون ولديهم آراء مسبقة، مطالبا بتحديد الهدف الذي تريد الوصول له والشريحة التي تتخاطب معها قبل الحديث مع الإعلام، موضحا أن أغلب من يتحدث الآن للإعلام مدافعا عن الثورة يتناسى أن أهم شريحة ينبغي الحديث معها هي الشريحة المحايدة ثم الشريحة التي تتخذ موقفا معاديا للثورة.

ودعا غنيم في نصيحته الثالثة ألا تفترض أن الجميع قد مر بنفس التجارب التي عشتها أنت شخصيا وبالتالي سيتعاطفون معك، لافتا إلى أن هناك ملايين المصريين الذين

لم ينزلوا إلى ميدان التحرير طوال وقت الثورة وتعاطفهم مع الفكر الثوري هو تعاطف مؤقت مرتبط بفهمهم الشخصي لمصلحة الوطن، مضيفا أنه في حوارك الإعلامي خاطب الشارع من منطلقاته هو وليس من منطلقاتك أنت.

النصيحة الرابعة قال فيها غنيم إن الصوت العالي كان شجاعة في عصر النظام السابق، وكان الكثير من المصريين وإن لم تعلو أصواتهم ينظرون بنظرة احترام وتقدير لأصحاب هذا الصوت المعارض المرتفع لأنهم أكثر منهم شجاعة، مضيفا " لكن يجب أن ندرك أن الصوت العالي بعد 11 فبراير لا يصنّف على أنه شجاعة بل على العكس يراه الكثير تهورا وغرورا بل وقد يصل البعض لتخوين أصحاب هذا الصوت.

وأضاف غنيم "حاول أن تفرق بين ما تقوله كشخص وسط 100 شخص يعرفونك بشكل شخصي ويعلمون نواياك ويدركون مرجعيتك وفكرك وبين ما تقوله لـ 1000 شخص كل علاقتهم بك هي صداقة في العالم الافتراضي على فيسبوك وتويتر وبين ما تقوله لملايين الأشخاص على شاشات التلفزيون لا يعرفون عنك شيئا سوى ما تقوله".

وانتقد غنيم السخرية من الأفكار والأشخاص التي نختلف معها، موضحا أن حالة الاستقطاب والاستعداء الموجودة في الشارع الآن أقوى أسبابها هو معارك شخصية بين رموز مختلف التيارات تقوم أساسا على السخرية وسوء الظن.

كما دعا فى نصيحته السابعة إلى احترم الكبير في خطابك سواء كان حاضرا معك أو غائبا عنك، لافتا إلى أن الفترة الأخيرة خرج الكثير من "شباب" الثورة عبر وسائل الإعلام يتحدثون بشكل غير لائق عمن هم أكبر منهم عمرا؛ وساهم ذلك بشكل كبير في صناعة فجوة بين جيلنا ومن يكبرنا في السن.

وتحفظ غنيم على كثرة الظهور الإعلامي في وسائل الإعلام التقليدية ووصفه ب"ضار جدا بالصحة"؛ فشهوة الظهور تغيّر من طبيعة الشخص، وكذلك تفتح الباب للآخرين للدخول في النية واتهامك بحب النجومية.وتابع غنيم "لا تنخدع بوجهة نظر من حولك من دائرة أصدقاءك والمقربين لك في آرائك ودعمهم وتأييدهم لما تقول"، مشيرا إلى أن التصعيد لا يعد شجاعة في كل الأوقات وأحيانا التصعيد غير المحسوب يكون حماقة.

واستنكر غنيم انتشار نبرات الاستهانة بالشارع أو من يسمّون بحزب الكنبة أو الأغلبية الصامتة في الفترة الأخيرة، مشددا على أننا يجب أن ندرك جيدا أن سبب سقوط النظام السابق كان استهانة هذا النظام بالأغلبية الصامتة التي خرجت في مليونيات طوال الثورة، موضحا أن استعداء هذه الفئة والتقليل من تأثيرها من أكبر مخاطر تصرفات بعض الثوار حاليا لأن خسارة الشارع يجعل من المستحيل أن تنجح في أي مطلب حتى لو كان منطقيا.

وأكد غنيم أننا فى احتياج حقيقي الآن لمراجعة الخطاب الإعلامي للثورة وكذلك إعادة ترتيب أولوياتها حتى نضمن أن الثورة تسير على الطريق الصحيح وتحقق ما يحلم به من خرج من بيته من يوم 25 يناير حتى يوم 11 فبراير، والقضايا الاجتماعية والاقتصادية من أهم قضايا الثورة لأننا في مجتمع يعيش 40% منه تحت خط الفقر، موضحا أن البعد عن مثل هذه القضايا والتركيز على القضايا السياسية فقط (وهي الأهم بالتأكيد) يزيد من الفجوة بين الشارع والنشطاء.

وأخيرا.. دعا غنيم فى نصيحته الأخيرة بالتوقف - جميعا - عن التخوين والمزايدة على بعضنا البعض بحجة حماية الثورة.

أهم الاخبار