رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قناة "العرب" الجديدة تسعى لسحب البساط من "الجزيرة"

أخبار وتقارير

السبت, 31 يناير 2015 12:35
قناة العرب الجديدة تسعى لسحب البساط من الجزيرةالأمير الوليد بن طلال
القاهرة ـ بوابة الوفد ـ رحمـة محمـود:

تحت شعار "أنا العرب" أعلن الأمير الوليد بن طلال، اعتماد اسم ''العرب'' للقناة الإخبارية الجديدة، التي من المقرر أن تبدأ البث بعد قليل، لتكون قناة إخبارية على مدار 24 ساعة تبث باللغة العربية للمشاهدين لجميع أنحاء العالم.

وتسعى القناة، عبر سياستها المعتمدة، إلى مخاطبة المجتمع العربي بلغة بعيدة من الانحياز والتطرف إلى رأي واحد، ولتكون صوت كل عربي في دول الخليج والدول العربية، لتنافس قناتي "الجزيرة" و"العربية" بحسب ما قاله الوليد بن طلال لوسائل الإعلام.
ويشرف على القناة فهد محمد السكيت رئيس مجلس الإدارة ورئيسها التنفيذي، ويديرها الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ومدير الأخبار الإعلامية الأردنية دانا الصياغ.
وستقوم القناة ببث جميع الأخبار السياسية والثقافية والفنية  وغيرها من الأنشطة المختلفة وستكون فيها مساحة

اقتصادية، تغطي أخبار المال والأعمال  بالتعاون مع شركة بلومبيرج Bloomberg التي ستبث تغطيتها المميزة لأخبار السوق واقتصاديات المنطقة باللغة العربية بالتعاون مع قناة العرب خلال النهار وذلك لمدة خمس ساعات على الأقل كل يوم.
وستبث تقارير أعمال بلومبيرج خلال تغطية قناة ''العرب'' اليومية من التقارير الواردة لأسواق الشرق الأوسط، إضافة إلى جولة أسبوعية تتضمن موجزا للأخبار المالية العالمية. وسيتم أيضا بث لقاءات بشكل منتظم تشمل قادة رجال الأعمال العرب من المملكة ومنطقة الخليج والمتحدثين باللغة العربية من بقية دول العالم.
وسيقوم فريق من قناة بلومبيرج المتخصصون في وسائل الإعلام والمنتجين على إنتاج وتحرير برامج
قناة العرب الاقتصادية، وذلك بالاعتماد على شبكة البيانات المالية والاقتصادية الواسعة لشبكة بلومبيرج إضافة إلى التقارير الواردة من 2300 صحافي عبر 146 مكتبا موزعة على 72 بلدا حول العالم.
ومن أهم البرامج التي ستقدمها القناة من مراكز الإنتاج بالمملكة العربية السعودية، برنامج «النشرة» ومدته ساعة كاملة، وبرنامج «10 مساء من الرياض» ويقدمه الدكتور غنام الغنام ويُطرح فيه جميع قضايا المجتمع السعودي بصوت المواطن ومحاولة مناقشتها مع المسؤولين، بالإضافة إلى العديد من البرامج الأخرى، بحسب ما قاله "الوليد بن طلال" لصحيفة سعودية.
جدير بالذكر أن القناة سيتم تمويلها وتغطية تكلفتها عبر الوليد بن طلال ولا تقبل  التمويل من أي جهة، في حين أن جميع القنوات الإخبارية المعروفة ـ بلا استثناء ـ تخضع للتمويل الخارجي، سواء من أفراد أو حكومات، وهذا يؤثر في تعاطيها الإعلامي مع الأحداث، ويؤدي إلى عدم استقلاليتها ومن ثم عدم مصداقيتها، بحسب ما قاله الكاتب الصحفي "علي بكر" .

أهم الاخبار