رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الحى: سنتصدى لهدمها.. والأهالى يرفضون

فيديو.. محاولات لهدم فيلا أثرية بحلمية الزيتون

أخبار وتقارير

الأحد, 02 مارس 2014 14:16
فيديو.. محاولات لهدم فيلا أثرية بحلمية الزيتونالفيلا الأثرية
كتب - إيمان محمد وحسن المنياوي:

شهد التراث الثقافى المعمارى حالة من التدهور بما يشمله من مجموعة المبانى ذات الأنشطة المتعددة التى تمثل ثروة قومية وواجهة حضارية لمصر، وخاصة عقب ثورة 25 يناير حيث أصبح بيع بعض الممتلكات المسجلة ضمن التراث أمرعادى يتم بعيدا عن أعين المسئولين بوزارة الآثار والثقافة.

ففى شارع مدرسة سينا سكول سليم الأول بحى الزيتون، فيلا ذات طابع معمارى متميزيمتلكها  المهندس عبد العليم كامل شقيق عبد العزيز كامل وزير الأوقاف الأسبق تم بيعها لأحد المقاولين وجارى التجهيز لعدمها لإقامة برج سكنى بديل عنها.
واستطلعت بوابة "الوفد" آراء مسؤلى حى الزيتون والمواطنين المجاورين للفيلا ومن جانبة قال المهندس  محمد سليمان رئيس حى الزيتون: إن الفيلا  لها طابع معمارى مميز وتراث قديم لا لمالكها عن يقوم  بهدمها وذلك بعد حصولنا على  المستندات طبقا الجريدة الرسمية للدولة وسنحافظ على التراث المصرى ولن نسمح لأحد بإهداره.

وتابع  رئيس حى الزيتون فى تصريحات خاصة لبوابة الوفد " قمنا بالإجراءات اللازمة  وأرسلنا فريقا للمعاينة وأكدوا لنا أن الفيلا أثرية مرعليها

مائة عام و قد قمنا بإبلاغ  قسم شرطة الزيتون  لمنع هدمها وإيقاف العمل بها لأنه لم يصدر إلينا إخطارا من المالك القديم أو حتى الجديد بالحصول على تصريح هدم وليس لنا دخل بأمر البيع أوعدمه.

وأضاف رئيس حى الزيتون وجدنا طفرة كبيرة فى البناء والهدم بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير ولم ينتبه الناس إلى اتباع القوانين والحفاظ على الممتلكات سواء كانت العامة أو الخاصة واستغلوا الغياب الأمنى .

وأوضح المهندس الاستشارى "جلال عبد السلام" أحد القاطنين بمحيط الفيلا، إن فيلا عبد العليم كارم المتواجدة بـ 11 شارع مدرسة سينا سكول بالزيتون، بها تراث معمارى متميز ولكن لم تهدم حتى الآن وقام صاحبها بتقديم بلاغ معاينة لأن بها بعض الشروخات ومن المحتمل انهيارها، مضيفا أن المعاينة مكونة من لجنه المنشآت الآيلة للسقوط وتأخذ قرارها ثم بعد ذلك القرار النهائى للجنة

العليا ولم يتم إخطارنا بقرار بالهدم حتى الآن.

وأكد عبدالسلام ،أن الفيلا تم بيعها مثل أى عقارعادى وسيتم هدمها فى حالة وجود خطورة عليها وعلى العمارات المجاورة لها، مشيرا إلى  أن اللجنه لم تأخذ أى قرار حتى الآن بالهدم أو الترميم ولكن إذا تم إخطارنا بترميمها فلها ترميم وتنكيس خاص وليس مثل ترميم المنشآت العادية لإعادتها إلى الوضع الطبيعى.

وقال أحد المواطنين رفض ذكر اسمه  أن الفيلا كانت ملك للمهندس عبد العليم كامل شقيق عبد العزيز كامل وزير الأوقاف الأسبق وأبنائه المهندس محمد ولكنه خارج القاهره مقيم بالكويت وإيمان لا أعلم ماذا تعمل، وبالفعل هى تابعة للآثار لأنها منذ أكثر من 100 سنة ولذلك لايجوز هدمها ، ولكن تم بيعها بــ 5 ملايين تقريبا، وأشار، أن السمسار يدعى محمد البواب وعند بناء العقارالجديد سيكون غفير لها.

وأضاف جورج " صاحب محل مجاور للفيلا " ، أن هذه الفيلا تم عرضها للبيع منذ فترة ولكن كان الاختلاف على السعرنظرا لأن مساحتها 800 متر وبها طابع معمارى مميز، و تم بيعها تقريبا بــ 5 ملايين و600 ألف، وسيتم هدمها لبناء عقار 11 دور
والمستفيد من كل هذا صاحب العقارالجديد لأن عند بنائه للعقار سيتم بيع الشقة الواحده بحوالى 500 ألف على الأقل.

شاهد الفيديو:
 


 

أهم الاخبار