خبراء:وفود مصر لروسيا ستعيد توازن علاقتنا

أخبار وتقارير

الأحد, 10 نوفمبر 2013 18:58
خبراء:وفود مصر لروسيا ستعيد توازن علاقتنا
كتبت –سارة سمير وأسماء محمود:

العلاقات المصرية الروسية على مدار سبعين عاما عبرت خلالها البلدين مراحل عدة، مابين فترات قوة و وهن، ما بين مساعدات أعانت مصر على صنع إنجازات فاصلة فى تاريخها، وإخفاقات خاذلة سواء من قبل الجانب المصرى أو الجانب الروسى.

والآن وبعد أن ترنحت علاقة الصداقة بين البلدين ما بين التواصل و الإنقطاع، عادت الوفود المصرية الروسية فى زيارات تبادلية لاستعادة العلاقات القديمة، التى مهما طالت السنون فإن هناك علامات فارقة تجعل الثقة تتجدد فى كلا البلدين.
و في سياق متصل استطلعت بوابة الوفد آراء بعض الخبراء السياسيين و الدبلوماسيين  حول جدوي الوفود المصرية لروسيا، و أوضح الدكتور أحمد دراج القيادى بالجمعية الوطنية للتغيير أن الوفود الشعبية التى تسافر إلى روسيا تهدف لتحقق التوازن فى العلاقات الدولية لمصر مع  دول تجمع "البريكس" وتشمل  البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.
وأكد دراج على ضرورة ألا تعتمد مصر فى علاقاتها الخارجية على الولايات المتحدة فقط، مشيرا إلى أن التعاون مع روسيا سوف يشمل كافة الأصعدة، مبنيا وجهة نظره بأن التعاون على

الصعيد الإقتصادى هو الأهم الآن بالنسبة لمصر، لما يرتبط بالسياحة الروسية فى مصر و كذلك العلاقات التجارية.
فيما أعرب دراج عن توقعه لزيارة وزير الخارجية الدكتور نبيل فهمى إلى روسيا قائلا:أنها ستكون نقلة جيدة فى التعاون بين البلدين.
كما أكد الدكتور سعيد اللاوندى خبير العلاقات السياسية الدولية بمركز الاهرام الاستراتيجى , ان الوفود الدبلوماسية التى يترأسها وزير الخارجية الدكتور نبيل فهمى, والوفود الشعبية التى يترأسها المستشار يحيى الجمل  إلى روسيا هدفها نبيل .
وأشار اللاوندى إلى ان العلاقات المصرية الروسية جيدة منذ عصر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر, وتلك الوفود ستوطد العلاقات أكثر وتجعلها متكاملة فى جميع المجالات .
واضاف اللاوندى ان المرحلة القادمة ستشهد علاقات جيدة مع كل الدول الأوروبية والعربية , ووضح أن مصر تقف على مسافة واحدة مع كل الدول .
وأعرب اللاوندى عن قلقة من تحول هذه الوفد إلى "مولد يادنيا" ,
موضحاُ أنه يخشى أن كل من يستطيع دفع تكاليف رحلة السفر إلى روسيا يسافر مع هذه الوفود .
فيما علق السفير محمد منيسى مساعد وزير الخارجية السابق والمشرف العام على الهيئة العامة لرعايةالمصريين بالخارج , على الوفود الشعبية أو الدبلوماسية التى تزور روسيا أنها فى صالح مصر وتكون علاقات جيدة .
وأضاف منيسى أن الوفود الشعبية تدعم العلاقات الشعبية بين البلدين , وتكون مستقبل يدعم المصالح المشتركة .
كما أشار منيسى إلى أن تطور العلاقات المصرية الروسية سيؤثر بالإيجاب مع دول أخرى مثل الاتحاد الأوروبى وأمريكا المتخذة موقف عدائى ومضطرب فى الفترة الأخيرة من مصر .
بينما أوضح السفير إبراهيم يسرى مساعد وزير خارجية سابقا، أن الوفود الشعبية التى تستهدف روسيا الآن أنها تهدف للضغط على الولايات المتحدة الأمريكية، أكثر منها لاستعادة العلاقات مع روسيا.
و أضاف يسرى أن عهد العلاقات المصرية الروسية القوية انتهى منذ عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات، و الذى أعلن أن ولائه لأمريكا مما أدى لتوتر العلاقات مع روسيا بشكل كبير، و هذا التوتر حتى الآن.
و أشار يسري إلى أنه فى حالة استعادة العلاقات ستكون فى إطار تجارى فقط و لكن ليس فى جهة التسليح؛ معللا ذلك بأن تسليح مصر الآن قائم على الولايات المتحدة و لذا لا يمكن استعادة العلاقات بشكل كبير مع روسيا.

 

أهم الاخبار