رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القرضاوي لـ"الطيب": "لوثت عمامة الأزهر"

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 03 سبتمبر 2013 21:22
القرضاوي لـالطيب: لوثت عمامة الأزهرالقرضاوي وشيخ الأزهر
متابعات:

خاطب الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الثلاثاء، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بقوله: "كان ينبغي ألا تلوث عمامة الأزهر،

ولحية شيخه، بمساندة هؤلاء، الذين أثبتت الأيام القليلة الماضية فساد طوياتهم، وسوء مكرهم، وظمأهم نحو السلطة، وسعيهم إلى سدة الحكم عبر دماء الشهداء، وأشلاء الأحرار"، في إشارة لعزل محمد مرسي من حكم مصر، في 3 يوليو الماضي.

وقال "القرضاوي"، في مقال نشره على الموقع الإلكتروني للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بعنوان "وقفات مع شيخ الأزهر"، ونشرته صفحة "الاتحاد" على "فيس بوك"،اليوم: "كنت أحسب أن يكون موقف صديقنا شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، إذا عرض عليه مثل هذا الأمر، أن ينتفض انتفاضة العالم الغيور، الذي يخاف على شعبه، ويخشى قبل ذلك ربه، ويقول لمن عرضوا عليه هذا الأمر:

هذا لا يجوز شرعا.. هذا عقد شرعي ملزم، بين الرئيس وبين الشعب، مؤيد بالقرآن والسنة، ويجب على الجميع رعايته وحفظه".

وأضاف: "كنت أود أن يقف شيخ الأزهر أمام العسكر، الذين عرضوا عليه فكرة الانقلاب على الرئيس الشرعي المنتخب، أن يردهم عما عزموا عليه، ويذكرهم بالآيات الزاجرة، والأحاديث الناهية، كنت أود أن يقف شيخ الأزهر هذا الموقف، ليعلم الناسُ أن العلماء قادرون أن يقولوا: لا، لما يعتقدون أنه شر وظلم، وأن رؤوسهم بأيديهم، لا بأيدي الحكام".

ولفت إلى أنه كان عنده بعض حسن الظن في مشايخ "الأزهر" وعلمائه، وقال: "كنت أعتقد أن أحدهم، خصوصًا إمامهم الأكبر، إذا عرض عليه أمر يرى فيه خطرًا

على الأمة، ولا يقره صريح الدين: أن يقول بملء فيه: لا، وسيجد كثيرًا من علماء الأزهر يرددونها معه، ويقفون إلى جانبه منتصرين له".

ويرى «القرضاوي» أن أمله في شيخ الأزهر «خاب»، موضحًا: «كنت أرى أن الرجل، وقد أصبح الإمام الأكبر، شيخ الأزهر، سيصلب عوده، ويقوى عضده، ويقف مواقف شيوخ الأزهر، الذين سمع عنهم، وسمعنا عنهم، من أمثال الشيخ المراغي، والشيخ عبد المجيد سليم، والشيخ الخضر حسين، وأمثالهما، لكن خاب أملي كله، في ضوء مواقفه، التي أعلنها في هذه الآونة".

وقال: "ليت الدكتور الطيب تعامل مع الدكتور مرسي، كما تعامل من قبل مع حسني مبارك، الذي أوجب على الناس تأييده، وحرم عليهم الخروج عليه.. كنا نظنه نسي عضويته في لجنة سياسات الحزب الوطني، ونسي قوله في إحدى الفضائيات، حين سُئل: أيهما تفضل: الأزهر أم الحزب الوطني؟ فقال: كيف أفاضل بين الشمس والقمر؟، وظننا أن ثورة يناير وما أعقبها من الحريات، التي تمتع بها المصريون في عهد الرئيس مرسي، ستغير من ولائه للنظام السابق".

أهم الاخبار