رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

في ذكرى رحيلهم.. تعرف على سيرة الأخوين القديس مويسيس وسارة البارة

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 01 سبتمبر 2020 14:34
في ذكرى رحيلهم.. تعرف على سيرة الأخوين القديس مويسيس وسارة البارةأيقونة القدس مويسيس واخته القديسة سارة

كتبت:لُجين مجدي

تحتفل الكنيسة القبطية الارثوذكسية، اليوم الثلاثاء 1 سبتمبر الموافق 26 مسري، بذكرى استشهاد القديس مويسيس وأخته البارة سارة، أبرز القديسين بالتاريخ المسيحي العريق.

 

وتقيم الكنيسة  في مثل هذا اليوم سنويًا صلوات القداس الإلهي وبرنامج النهضة الروحية المتضمنه لقراءات تمجيد سيرهم من خلال كتاب حفظ الترث القبطي المعروف كنسيًا بـ "السنكسار".

 

موضوعات ذات صله 

في ذكرى استشهاده.. أبرز المحطات خلال مسيرة القديس يعقوب الجندي

 

ولدا القديس مويسيس والبارة سارة، من أبوين مسيحيين تقيين اثرياء، وحجين رحل والدهما أراد القديس  أن يزوج أخته ويمنحها حقوقها المالية الكامله ليوهب حياته الى الحياة الديرية ويبدأ في الرهبنة الا انها ابت ان تتركه، فوجد

منها القوة في والعزم على زهد الحياة.

 

وتروي الكتب التراث القبطي التي تناولت سيرة القديس واخته البارة انهم قاموا بتوزيع كل مالها علي الفقراء والمساكين والتحقت بدير العذارى بمنطقة الظاهر في الإسكندرية ، بينما دخل مويسيس القديس في أحد أديرة الرجال وقضي الاثنان مايقرب من 10 أعوام لم يعاين إحداهما الآخر، واشتهرا بحبهم للايمان واخلاصهم في تلقى تعاليم الإنجيل وممارسة العبادات.

 

إقرأ ايضًا

من صحراء مصر إلى العالم ..القديس أنطونيوس ينير المسيحية بالفكر الرهباني

 

 

ولما أثار الملك داكيوس "دقیانوس"  الذي أخذ من عداء المسيحين

نهج سار عليه في حكمة والاضطهادهم ودعى لترك ديانتهم، وكان في عهد رئاسة البابا ديمتريوس البطريرك الثاني عشر، وانبعث رائحة الدماء في الارض فسار يسفك دماء المؤمنين ويدعوا لعباد الاوثان.

 

حين علم القديس باستشهاد كثيرون أرسل إلى أخته يودعها ويعرفها أنه يريد الاستشهاد علي اسم المسيح فأسرعت إلى رئيسة الدير وطلبت منها إطلاق سبيلها ولحقت بأخيها وهو في طريقه إلى الإسكندرية واعترفا معا بالسيد المسيح وزامر الحاكم بتعذيبهم وقطع رأسهم ونالا إكليل الشهادة.

 

إقرأ أيضًا

الأب بطرس دانيال لـ"الوفد": الرهبان الفرنسيسكان يساهمون في مواجهة السلبيات

 

وتعتبر قصة القديس مويسيس واخته سارة البارة أحد أكبر السير المُلهمه في التاريخ المسيحي التي تعكس مبادئ الاخوة والترابط، فضلًا عن حبهم الحج الى الله وتخصيص حياتهم في العبادة والصلاة وحرصهم على أن ينالا اكليل الشهادة على اسم يشوع المسيح.

أهم الاخبار