رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤتمر "النقابابات الفرعية " يوصي بوضع الأطباء في منظومة التامين الصحي الجديد

أخبار وتقارير

الاثنين, 17 فبراير 2020 16:09
مؤتمر النقابابات الفرعية  يوصي بوضع الأطباء في منظومة التامين الصحي الجديد
كتب-مختار محروس:

أصدر مؤتمر النقابات الفرعية الثالث والعشرون  والذي عقد في القاهرة علي مدار يومين بمشاركة وفود من مجالس النقابات الفرعية المختلفة، بالإضافة لبعض الضيوف والنقابيين السابقين مجموعة هامة من التوصيات أهمها وضع الأطباء بمنظومة التامين الصحي الجديد

ومطالبة وزاره الصحة بضرورة ضم جميع المستشفيات الحكومية ببورسعيد وكذلك بباقى المحافظات التالية لمنظومة التامين الصحى، مع ضرورة ضم مستشفيات الصدر والحميات للمنظومة حيث أن هذه المستشفيات تقدم أيضا خدمات علاجية ،وبالتالى يجب ضمها للطب العلاجى حتى يتسنى ضمها لمنظومة التأمين الصحى، (وذلك حيث أن الطب الوقائى لن يدخل فى المنظومة طبقا للقانون الجديد).


كما اوصى المؤتمر بضرورة وجود طبيب أسرة في كل مراكز ووحدات التامين الصحى حتي يتسنى الكشف المبكر عن الأمراض وعلاجها وتحويل الحالات التى تحتاج لذلك.


مع مطالبة هيئة الرعاية الصحية بضرورة إتخاذ الإجراءات اللازمة لإنضمام المستشفيات الجامعية لمنظومة التأمين الصحى الجديد، مع ضرورة الإعتماد على الكوادر الحكومية المؤهلة (جامعة – صحة) فى التدريب والتأهيل لمعايير الجودة الإدارية والفنية

للمستشفيات، بدلا من الإعتماد على بعض المستشفيات الخاصة فى ذلك.


.وكذلك رفع حوافز الأطباء علي مستوى الجمهورية أسوة بزملائهم في منظومة التأمين الصحى مع وجود فروق مالية تناسب الجهد الإضافى المبذول بالمنظومة، ويتحقق ذلك بأن يتقاضى الطبيب الذى لا يعمل بالمنظومة 60% من كامل الأجر الذى يتقاضاه مثيله من العاملين بالمنظومة (أى أنه سيحصل  على الأجر غير الخاضع للتقييم طبقا للائحة المالية للتأمين الصحى) وذلك لتشجيع الأطباء على الإستمرار فى العمل الحكومى وكذلك تأهيلهم لدخول التأمين الصحى لمحافظات عملهم أسوة بما يتم من تأهيل المستشفيات بالمحافظات المزمع دخولها للمنظومة، علما بأنه يمكن تمويل ذلك من موارد هيئة التأمين الصحى الجديد، حيث أن هناك موارد إضافية مفروضة على سائر الجمهورية لصالح التأمين الصحى الجديد مثل مخصصات من بيع الأسمنت والسجائر ورخص المرور وغيرها.

 

وأوصى المؤتمر بتواصل النقابة العامة  مع وزارة الداخلية و النقابات الفرعية مع مديريات الأمن بالمحافظات  لدعم تأمين المستشفيات وتيسير البلاغات من خلال إدارات المستشفيات.


وكذلك التواصل مع النائب العام لتأكيد توصيف الاعتداء على الأطباء كاعتداء على موظف عام اثناء عمله. 


مع ضرورة  توحيد نموذج الابلاغ بمعرفة الشؤون القانونية بالنقابة العامة مع ضرورة توقيع الشهود عليه.


وطالبوا وزارة الصحة ووزارة التعليم العالى بضرورة وجود كاميرات بأقسام الطوارىء بالمستشفيات. 
 
-  ضرورة تعاقد النقابات الفرعية مع مكاتب محاماة لدعم الأطباء فى حالة الإعتداء.


وشددوا على ضرورة  إخطار النقابات الفرعية للمستشفيات بوضع إعلان بقسم الطوارىء يوضح التخصصات غير الموجودة بالمستشفى والأقسام التى لا يوجد بها أسرة شاغرة بصورة يومية.


ومطالبة إدارات المستشفيات بمنع دخول أكثر من مرافق واحد مع المريض لاقسام الطوارئ.


مع تنظيم دورات بالنقابة العامة والنقابات الفرعية عن مهارات التواصل وكيفية التعامل مع الأزمات.


وبالتسبة للعيادات الخاصة طالب المؤتمر بإنشاء دليل اجراءات ترخيص العيادات ويوزع بالنقابة العامة والنقابات الفرعية متضمنا القواعد الحاكمة لعمل العيادات الخاصة  بجميع صورها.


 -المطالبة بتوحيد جهاز الرقابة البيئية وتوعية الاطباء بالاجراءات المستحدثة بهذا الشأن.


مع توجيه اتحاد نقابات المهن الطبية لانشاء شركة للتخلص من النفايات الطبية (النقل والمحارق). 


وبخصوص ورشة هجرة الأطباء
حذر المؤتمر من خطورة  إستمرار هجرة الأطباء للمنظومة الصحية وتأثيرها السلبى على صحة المواطن.

 

أهم الاخبار