رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد قرار منع صرفه.. خبراء يكشفون مدى خطورة مادة البريجابلين

أخبار وتقارير

الأربعاء, 11 سبتمبر 2019 19:43
بعد قرار منع صرفه.. خبراء يكشفون مدى خطورة مادة البريجابلين
بوابة الوفد

قررت وزارة الصحة، إضافة مادة البريجبالين واستراتها ومستحضرتها ونظائرها إلي الجدول الأول الملحق بقرار وزير الصحة رقم 173 لسنة 2011 بتنظيم تداول الأدوية المؤثرة على الحالة النفسية.

 

وأكد عدد من أطباء الصيادلة، على خطورة واضرار مادة البريجابلين، مشيرون إلى أن وضع البريجبالين تحت جدول المخدرات قرار سليم، حيث يستخدم بعض الشباب المادة كمخدر بديلًا للترامادول.

 

من جانبه قال علي عوف، رئيس شعبة الأدوية بالغرفة التجارية، إن وضع البريجبالين تحت جدول المخدرات قرار سليم، ولكنه قاسي حيث أنه وضع جدول أول وبذلك سيعانى المرضي الحقيقين المستفيدين عند محاولة الحصول عليه، وايضا لترشيد استهلاكه خاصة من قبل الشباب الذي أصبح بمثابه مخدر بديل للترامادول والذي أثر علي حياة الكثير منهم.

 

وأضاف عوف في تصريحات خاصة

لـ " بوابة الوفد"، أن لهذة المادة العديد من التأثيرات الضارة فهي تؤدي إلى تدمير الكلي والكبد وتؤثر علي طريقة عمل المخ واحيانا يصل تأثيرها إلي الموت .

 

وأكد الدكتور ربيع الدندراوي ، عضو مجلس النقابة العامة للصيادلة، أن مادة البريجبابالين تستخدم في العديد من الأدوية التي تستخدم لعلاج الصرع والتهاب الأعصاب الطرفية والقلق، لافتًا إلى أن الاستخدام الخاطئ لهذة المادة وصرفها بدون قرار من الطبيب ادي إلي وصول مبيعاتها بالملايين.

 

 وأشار الدندراوي، إلى أن استخدام البريجبابالين بهذا الأسلوب جعله يتجه نحو منحنى خاطئ وصل إلي حد الإدمان، وخاصة بعد ارتفاع أسعار الترامادول التي

جعلت الكثير من الناس يتجهون إلي هذا الصنف.

 

‌واضاف عضو مجلس النقابة العامة للصيادلة، أن القرار التي اتخذته وزارة الصحة بإدراج البريجبابالين ضمن جدول المخدرات صائب، نظرا لما تسببه هذه المادة من آثار جانبيه عديدة متمثلة في الهلوسة، وعدم التركيز ، الدوار، والقئ وغيرها.

 

قال الدكتور مروان سالم الصيدلي والخبير الدوائى، إن البريجبايالين وظيفته الأساسية تقليل وتسكين الألم عن طريق التحكم ف المخ، كما يستخدم لمرضي السكر ومعالجة التهاب الأعصاب وعلي الرغم من فوائده الا انه له العديد من الآثار السلبية مثل الإحساس بالنعاس الشديد وعدم القدرة علي التركيز.

 

وأشار سالم، إلى أن الاستخدام المستمر لهذه المادة وأخذها بجرعات كبيرة يجعل الإنسان لا يشعر بالراحة إلا بعد تناولها، وبذلك يتحول إلي إدمان، مضيفا بأن وضع هذه المادة ضمن جدول المخدرات قرار سيمنع الكثير من المدمنين من الحصول عليه، خاصة وأن الأدوية التي تحتوي ع هذة المادة أصبحت لا تصرف بدون قرار من الطبيب.

Smiley face

أهم الاخبار