رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دورات تدريبية لاختيار أفضل العناصر

ضوابط الأحزاب لقبول مرشحى المحليات.. والشباب يحظون بنصيب الأسد

أخبار وتقارير

الأربعاء, 28 أغسطس 2019 21:00
ضوابط الأحزاب لقبول مرشحى المحليات.. والشباب يحظون بنصيب الأسدالكاتب الصحفى طارق تهامى، سكرتير مساعد حزب الوفد

كتب- سيد العبيدى:

«تهامى»: تجهيز الكوادر الوفدية فى القرى والمراكز والمحافظات.. وتدريبات مكثفة لكسب ثقة الناخبين

«موسى»: لجان لفرز المرشحين لخوض الانتخابات.. ونرحب بالتحالف مع الأحزاب

«مهنى»: يطالب الشباب بالاستفادة من الخبرات السابقة

 

تعكف الأحزاب السياسية، حالياً، على عقد ندوات ودورات تثقيفية لتدريب الشباب الراغب فى خوض ماراثون الانتخابات المحلية، المقرر إجراؤها، فور صدور قانون الإدارة المحلية الجديد المدرج على رأس الأجندة التشريعية لمجلس النواب فى دور الانعقاد الأخير.

وتأتى الدورات انطلاقا من حرص الأحزاب السياسية على تقديم أفضل الكوادر الشبابية لخوض انتخابات المحليات المقبلة، خاصة أن الرئيس عبدالفتاح السيسى يحرص على مشاركة الشباب فى انتخابات المحليات، قائلاً فى معرض حديثه خلال فعاليات مؤتمر الشباب بالعاصمة الإدارية: «أتمنى أن يتم تمثيل النسبة الكبرى بالمحليات من الشباب، وأتمنى أن يكون هناك نحو 12 أو 13 ألفاً من الشباب فى المحليات عقب إجراء الانتخابات المنتظرة». متابعاً «أن المحليات تلعب دوراً مهماً فى ضبط الأداء الحكومى بالمحافظات»، ومفترض أن تتقدم الحكومة بمشروع قانون المحليات إلى مجلس النواب فى دور الانعقاد الخامس، تمهيداً لعقد الانتخابات، لافتاً: إلى أن «المحليات حاليا مُجمدة ولم تُجر انتخابات، والواقع يؤكد أن لدينا مشكلة فى هذا الأمر.. ونحن حريصون على عقد هذه الانتخابات فى أقرب فرصة».

قال الكاتب الصحفى طارق تهامى، سكرتير مساعد حزب الوفد، إن الوفد «ماكينة انتخابية» وهذه مقولة تطلق على حزب الوفد منذ صدور دستور 1923، حيث خاض الحزب أول انتخابات فى تاريخه، وحصل على أغلبية كاسحة، ومنذ ذلك التاريخ أصبحت تركيبة الحزب الداخلية وتنظيماته فى مختلف المحافظات جاهزة باستمرار لخوض أى انتخابات سواء أكانت محلية أم برلمانية أم للشيوخ.

وأضاف «تهامى»: فيما يتعلق بالانتخابات المحلية الحزب دائم التواصل مع لجان المحافظات للتنسيق من أجل تجهيز الكوادر الموجودة فى القرى والمراكز والمحافظات استعداداً لخوض الانتخابات، كما أن الفترة المقبلة سيتم الاعتماد على معهد الدراسات السياسية فى الوفد لعقد دورات تدريبية مضيفا فى هذا الإطار: خلال هذه المرة سنقوم بنقل المدربين إلى المحافظات لتدريب الشباب وليس العكس كما كان فى السابق وهو حضور المتدربين إلى القاهرة للحصول على الدورات التدريبية.

وأكد سكرتير مساعد حزب الوفد أنه ستكون هناك دورات وتدريبات مكثفة فى كيفية خوض الانتخابات وكسب ثقة الناخبين من ناحية، ومن الناحية الأخرى دور عضو المجلس المحلى بعد فوزه وكيفية ممارسته للعمل المحلى فى القرى والمراكز والأحياء، متابعاً: سيتم التنسيق فى عملية التدريب مع اللجنة النوعية للشباب بحزب الوفد لأن الحزب يستهدف أن يكون غالبية

مرشحيه من الشباب دون سن الخامسة والثلاثين.

وأعلن «تهامى» عدداً من الضوابط الخاصة بمرشحى حزب الوفد للمحليات، وتضمنت: أن يكون المرشح عضواً فى حزب الوفد، وإذا رغب أحد من خارج الحزب فى الترشح لا بد من توقيع استمارة العضوية أولاً، وسوف يمنح الحزب الفرصة لأعضائه الذين يعملون فى دوائرهم وحققوا نتائج إيجابية خلال الفترة الماضية لخوض الانتخابات، يجب أن يتمتع المرشح بحسن السمعة والسلوك، يجب أن يكون المرشح مؤمناً بمبادئ ومفاهيم وثوابت حزب الوفد وتكون واضحة لديه، فالحزب لن يقبل بمرشح يخالف ثوابته، أو يدافع عن الفكر الاشتراكى أو الفكر الدينى لأنه حزب لديه مبادئ وأفكار واضحة، كما لا يجوز القبول بمرشح يتحدث عن أمور تقوم بالتضييق على السوق الحر فى المجال الاقتصادى وحرية التجارة ولا يجوز أن تكون للمرشح مفاهيم مختلفة لا تتناسب مع مبادئ حزب الوفد سواء القرارات التاريخية أو الحالية، مضيفاً هذه مسألة أساسية لا تقبل نقاشاً، على حسب تعبيره.

وأشار «تهامى» إلى أن انتخابات المحليات لها ظروف معقدة إلى حد كبير عن الانتخابات الأخرى، وذلك لكثرة عدد المقاعد التى بلغت 52 ألف مقعد وفقاً لدستور 2014، ولا نعلم هل سيرتفع هذا العدد أو يقل فى القانون الجديد، مضيفاً: لا أتصور أن هناك حزباً يستطيع خوض الانتخابات على كل المقاعد لكثرة عددها، وبالتالى المسألة تحتاج إلى تنسيق مع أحزاب أو قوى أخرى لأن عدد المقاعد ضخم جداً ويفوق قدرة أى حزب فى مصر.

وقال الحاج على شعيب عضو الهيئة العليا ورئيس اللجنة العامة لحزب الوفد بمطروح، إن اللجنة العامة للحزب فى مطروح بدأت عقد لقاءات ومشاورات مكثفة مع كوادرها ورؤساء اللجان الفرعية بمراكز وقرى مطروح استعداداً للانتخابات المحلية المقبلة.

وأكد «شعيب»، أن الحزب بمطروح يعمل بكامل طاقته من أجل تدريب وتثقيف الشباب المطروحى على خوض الانتخابات المحلية وكيفية ممارسة العمل السياسى المنظم، فضلاً عن تجهيز القواعد الشعبية للحزب فى مطروح لدعم المرشحين الوفديين والحصول على نسبة عالية من مقاعد المجالس المحلية.

وأضاف «شعيب»: نحن فى انتظار صدور القانون الجديد الخاص بالإدارة المحلية ومن ثم تحديد موعد إجراء الانتخابات من قبل الهيئة

الوطنية للانتخابات، وحتى هذا الموعد اللجنة العامة لوفد مطروح ستواصل تدريب وتثقيف الشباب بكل القرى والنجوع من خلال لقاءات هادفة استعداداً للانتخابات المحلية.

وأكد المهندس موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد والمرشح الرئاسى السابق، إن الحزب ينظم بشكل دورى دورات تدريبية وتثقيفية للشباب والكوادر المنضوية تحت عباءته استعداداً لأى انتخابات سواء كانت محليات أو انتخابات برلمانية، مضيفاً أن حزب الغد قرر هذه العام وقبل انطلاق ماراثون الانتخابات المحلية والنيابية والشيوخ تشكيل لجنة «علمية» برئاسة الدكتور عادل عصمت المتحدث الرسمى باسم الحزب تضم فى عضويتها قامات كبيرة من أعضاء الهيئة العليا للحزب من السياسيين والقانونيين والدستوريين والمفكرين والمثقفين بهدف وضع أسس ومعايير معينة ضمن الضوابط والآليات التى يجب توافرها فى الكوادر التى ستخوض الانتخابات بكل أنواعها تحت عباءة الحزب.

وأضاف «موسى»: من ضمن الضوابط التى وضعتها اللجنة إجراء اختبارات تحريرية وشفوية للشباب والمرشحين الراغبين فى خوض الانتخابات عن الحزب بعد انتهاء الدورات التدريبية والتثقيفية التى تنظمها أمانات الحزب فى المحافظات لقياس مدى ثقافة وقدرة المرشحين على ممارسة العمل السياسى ونسبة إلمامهم بطبيعة عمل المجالس المحلية وعضويتها وطبيعة وماذا يعنى الحكم المحلى بالنسبة للدولة والمجتمع والفرد، وتتضمن الضوابط حسن السمعة والسلوك والمؤهل العلمى ومدى نسبة قبول المرشحين فى دوائرهم، هذا بجانب التأكد من انتمائهم السياسى لضمان عدم تسلل الإخوان والعناصر التى تحمل أفكاراً ضد الدولة إلى المجالس المحلية عن طريق الأحزاب، متابعاً: الدورات التى يعقدها الحزب تعزز من قيمة العمل الحزبى والسياسى وتخلق جيلاً قادراً على تحمل المسئولية ولديه الخبرة الكافية عن طبيعة الاستحقاقات الدستورية بكل أنواعها.

وأشار «موسى»، إلى أن اللجنة المعنية بالتدريب والتثقيف والضوابط تعمل فى اتجاهين الأول تدريب المرشحين لخوض انتخابات الشيوخ والنواب بشكل مباشر فى مقر الحزب، وتدريب شباب المحليات عن طريق الاستعانة بمدربين من ذوى الكفاءات فى المحافظات بالنسبة بالتعاون والتنسيق مع الأمانات العامة للحزب بجميع محافظات الجمهورية، وهذا لتخفيف عبء الحضور إلى القاهرة فى مقر اللجنة المركزية عنهم، مشيراً إلى أن اللجنة حددت نسبة 70% للنجاح فى الاختبارات كشرط أساسى لقبول المتقدم على قوائم حزب الغد أو الفردى.

ولفت رئيس حزب الغد إلى أن الحزب يرحب بالتحالف مع الأحزاب الأخرى التى تحمل نفس الأيديولوجيا للتنسيق على خوض الانتخابات فى قائمة واحدة، مضيفاً أن ذلك متوقف على صدور قانون الإدارة المحلية الجديد، مؤكداً أن الحزب تلقى أكثر من 6 ملايين طلب ترشح من أشخاص بمختلف المحافظات لخوض الانتخابات المقبلة على قوائم الحزب تم انتقاء قرابة الـ 58 ألف مرشح ونستهدف الحصول على 5 آلاف مقعد بعضوية المجالس المحلية على مستوى الجمهورية.

وأكد أحمد مهنى، الأمين العام لحزب الحرية المصرى، أن الحزب سوف يقدم دورات تدريبية بجميع المحافظات لتأهيل الشباب لخوض الانتخابات المحلية، مطالباً جميع الشباب بأن يتطلع للمستقبل، ويحاول أن يستفيد من الخبرات السابقة.

وأضاف مهنى، فى تصريحات صحفية، أن الحزب يسعى جاهداً لتقديم نموذج مختلف للشباب السياسى فى مصر، حتى نستطيع أن نقدم قيادة قادرة على تحمل المسئولية وبناء الوطن لهم ولأبنائهم، مؤكداً أن الخبرات وسواعد الشباب هم أساس أى دولة متقدمة.

 

أهم الاخبار