رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

ورش عمل لتدريب الرائدات الريفيات على تغيير ثقافة المجتمع في التمكين الاقتصادي

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 20 أغسطس 2019 10:55
ورش عمل لتدريب الرائدات الريفيات على تغيير ثقافة المجتمع في التمكين الاقتصادي
كتبت نرمين حسن

نظمت وزارة التضامن الاجتماعي ورشة عمل تحت عنوان "تأهيل وإعداد الرائدات الريفيات للتعاون مع برنامج فرصة" تحت رعاية غادة والى وزيرة التضامن.

تستهدف الورشة عدة أهداف تنموية وتمكينية ورفع كفاءة ومهارات الرائدات الريفيات للتعاون في أنشطة التمكين الاقتصادي وبرنامج فرصة.

حاضر في الورشة الدكتور عاطف الشبراوي مستشار برنامج فرصة، والشيماء فتحي مسئول وحدة التدريب وشارك فيها عدد كبير من الرائدات الريفيات في ثمان محافظات تم اختيارها لتشارك في الورشة.
وقال د. عاطف إن برنامج فرصة هو أحد برامج التمكين الاقتصادي المساندة لشبكة الحماية الاجتماعية المقدمة من الوزارة من خلال برنامج تكافل وكرامة والضمان الاجتماعي، ويستهدف برنامج فرصة القادرين علي العمل من المستفيدين من هذه الشبكة الحمائية، ويتم تنفيذه بالتعاون وشراكات مع القطاع الخاص والقطاع الأهلي.

ويعتمد البرنامج علي تنشيط بيئة التمكين الاقتصادي والانتقال بالأفراد من المساعدات والاتكالية إلى الاستقلال والحياة الكريمة، وهو المحرك الأساسي لتوسعة شبكات الحماية الاجتماعية وجعلها أكثر قدرة على دعم الفئات الأكثر احتياجا.
وأضاف الشبراوي أن برنامج فرصة بدأ في

التحرك والتفاعل مع الفرص التي وفرتها الشركات والتي لاحت من جراء الحراك الذي أحدثته الورش المختلفة التي تمت بمشاركة من الجمعيات الأهلية التي تعمل في التمكين الاقتصادي وتفعيلا للاتفاقات التي وقعتها الوزارة مع القطاع الخاص لتوفير فرص عمل للمستفيدين من برنامج تكافل وكرامة القادرين على العمل.
وهدفت الورشة إلى تدريب الرائدات الريفيات على أهم مفاهيم التغيير الاجتماعي وأحدث نظريات تعديل السلوك وكيفية توظيفها في تعديل سلوك وتوجهات المستفيدين في سن العمل بهدف تحفيزهم وتشجعيهم على الانخراط في برامج التمكين الاقتصادي، وتم تقديم منهج "كيفية تعديل السلوك" الذي تم إعداده من قبل برنامج فرصة وكيفية توظيفه لحث المستفيدين من برنامج تكافل وكرامة على الرغبة في العمل حيث يبلغ نسبة الشباب من المستفيدين في سن العمل ( 18-49) 43%، وهي نسبة كبيرة تستلم مساعدات لأنهم ليس لديهم مصدر
دخل آخر. وتبلغ نسبة السيدات 88% من المستفيدين، كذلك استهدفت الورشة كيفية التعرف علي توجهات الشباب الراغبين في العمل أو تأسيس نشاط مُدِر للدخل.
وذكر الشبراوي أن هذه الورشة تأتي ضمن سلسلة من الورش لبرنامج فرصة والتي تناقش كيفية وضع منظومة متكاملة لتنمية الأسر محدودة الدخل وذلك بدءا من تعديل السلوكيات والثقافة والانتقال من الثقافة الاتكالية لثقافة العمل والبحث عن مورد رزق والاعتماد على الذات مرورا بتأهيل الأفراد ورفع الثقافة المالية لديهم من ثم والتدريب بمختلف أنواعه إما التدريب الذي ينتهي بالتوظيف أو البحث عن فرصة عمل أو التدريب الذي ينتج عنه مشروع مدر للدخل، أو مشروع متناهي الصغر، ويستهدف البرنامج المستفيدين حاليا من تكافل وكرامة والحالات المرفوضة والتي تم حذفها من البرنامج والمرأة والشباب وذوي الإعاقة من الباحثين عن فرص العمل، حيث يبلغ عدد المستفيدين من تكافل وكرامة 8 ملايين شخص (مليون و925 ألف أسرة).
وقال الشبراوي إن برنامج فرصة سوف يعمل مع الرائدات الريفيات لتعزيز روح العمل والإنتاج والانتقال من الاتكالية إلي الاستقلال الاقتصادي، وإتاحة المعلومات عن الفرص البديلة للفئات الفقيرة من الشباب والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة في مناطقهم ومحافظاتهم، كما يعمل على تشكيل بيئة داعمة للمشروعات المدرة للدخل ومتناهية الصغر وسلاسل القيمة وتطوير نماذج الشراكة التنموية.

أهم الاخبار