رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

غدًا.. الكنيسة تحتفل بأول أيام السنة المصرية القبطية

أخبار وتقارير

الاثنين, 10 سبتمبر 2018 15:30
غدًا.. الكنيسة تحتفل بأول أيام السنة المصرية القبطية

كتبت ــ لُجين مجدي:

 

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية غدًا الثلاثاء بعيد الشهداء أو ما يعرف بعيد النيروز، وهو بداية العام القبطي واليوم الأول من شهر التوت كما يعرف بالقبطي، أول أيام السنة المصرية القبطية.

يأتي تاريخ هذا العيد خلال حكم الإمبراطور دقلديانوس وهو أقسى عصور الاضطهاد ضد المسيحية حيث وصل عدد ضحايا تلك الفترة ما يقرب من 840 ألف شهيد بحسب بعض المواقع القبطية وعُرف بعصر الشهداء  في هذا التوقيت إلى الأماكن التى دفنوا فيها أجساد الشهداء مخبئة ليذكروهم. ويذكر المقريزي أن مظاهر الاحتفال برأس السنة المصرية في العصور الوسطى، ويحتفل به المصريون جميعا مسلمون ومسيحيون.

يعتبر هذا العيد هو عيد المصريين عمومًا و المسيحين خصوصًا فمصر الفرعونية كانت تحتفل بهذا اليوم نظرًا انه يوم فيضان النيل و الذي يعتبر نبع و عصب المصرين القدماء و عنصر اساسي في بناء الحضاره الفرعونية , و

أطلق على هذا العيد النيروز نسبةً للحضارة الفرعونية.

جاءت كلمة النيروز باللغة القبطية الأنهار، وبالفارسية تعنى اليوم الجديد، أما بالسريانية فتعنى العيد، وأتت لفظة نيروز من الكلمة القبطية (نى- يارؤو) الأنهار، لأن ذاك الوقت من العام هو ميعاد اكتمال موسم فيضان النيل، وحينما دخل اليونانيون مصر أضافوا حرف الـ«سي» للأعراب كعادتهم، فأصبحت «نيروس» فظنها العرب كلمة نيروز الفارسية، أما فى اللغة الفارسية فتعنى اليوم الجديد  و تقسم الكلمة لجزئين الاول كلمة "نى" اي تعني جديد،  و كلمة "روز" و تعني يوم، وهو عيد الربيع عند الفرس، ومنه جاء الخلط من العرب، و رغم عصر الظلام المسيحي,الا أن  المصريون قد احتفظوا بمواقيت وشهور سنيهم التى يعتمد الفلاح عليها فى الزراعة مع تغيير عداد

السنين وتصفيره لجعله السنة الأولى لحكم دقلديانوس ٢٨٢ ميلادية هى السنة رقم ١ قبطية الموافقة السنة رقم ٤٥٢٥ فرعونية، ومن هنا ارتبط النيروز بعيد الشهداء عند المسيحيين.

تنوعت طرق الاحتفال بهذا العيد و تعتبر أشهر طقوس ذلك العيد، فقد عبر الأقباط «رمزيا» عن هذا العيد بالمأكولات، وذلك عن طريق البلح والجوافة، حيث إن البلح فى لونه الأحمر يذكرنا بدم الشهداء، الذى سُفك حبا فى المسيح، أما حلاوة البلح فتُذكرنا بحلاوة الإيمان المستقيم، وصلابة نواته تُذكرنا بقوة الشهداء الروحية وصلابتهم وتمسكهم بإيمانهم حتى الموت، أما الجوافة فقلبها أبيض، وهذا يرمز إلى قلب الشهداء الأبيض النقيّ، أما وجود بذور كثيرة داخلها، ففى ذلك إشارة لكثرة عدد الشهداء.

كما كانت الدولة من العصر الفاطمى تحتفل علي المستوي الرسمي بالمناسبة دى بتوزيع العطايا إلي جانب الاحتفالات الشعبية، حيث يخرج فيه الناس للمتنزهات العامة ويرشون بعضهم بالماء.

يُذكر أن قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية بطريرك الكراة المرقسية , قد هنأ الاقباط بنهاية السنة القبطية  و عيد النيروز خلال قداس الأربعين للأنبا إيبفانيوس فى مستهل كلمتة للعظة التي قدمها منذ يومين بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

أهم الاخبار