رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وزارة التعليم الأمريكية: لا وجود للجامعة التى حصل منها على رسالته للدكتوراه!

أخبار وتقارير

الأربعاء, 02 مارس 2016 20:15
وزارة التعليم الأمريكية: لا وجود للجامعة التى حصل منها على رسالته للدكتوراه!توفيق عكاشة
القاهرة - بوابة الوفد

أكدت المراسلات المتبادلة بين المجلس الأعلى للجامعات ووزارة التربية والتعليم الأمريكية للدراسات بعد الثانوية، كذب ادعاء النائب توفيق عكاشة، بحصوله على درجة الدكتوراه فى الإعلام من جامعة أمريكية كبرى، ونفى خطاب وارد من مكتب الأمن الدبلوماسى الأمريكى التابع لوزارة التعليم فى واشنطن، أن تكون جامعة «ليك وودبرادنيتون» الدولية Lakewood Brden intoma tionap umiversity معتمدة، ضمن مؤسسات وزارة التعليم الأمريكية، وهو ما أثبته أيضًا خطابان من إدارة المعادلات بالمجلس الأعلى للجامعات ووحدة المكتبة الرقمية بوزارة التعليم العالى، ردًا على استفسارات أمين المجلس الأعلى للجامعات الدكتور أشرف حاتم بشأن رسالة الدكتوراه المزعومة لعكاشة.

وورد نصًا فى خطاب مكتب الأمن الدبلوماسى الأمريكى بتاريخ 21 يناير الماضى، ردًا على استفسار وزارة التعليم العالى المصرية «إن مكتب وزارة التربية والتعليم الأمريكية للدراسات بعد الثانوية، ليس لديه ملف لجامعة «ليك وودبرادنيتون الدولية، على أنها مسجلة من قبل أحد الموثيقين المعتمدين

الذين تعتبرهم وزارة التربية والتعليم الأمريكية سلطة موثوقة فى مجال مستوى التعليم والتدريب الذى توفره مؤسسات التعليم العالى».

أكثر من ذلك، أشار الخطاب إلى أن هذه الجامعة المزعومة أنشئت كمشروع تجارى تم فضه فى يونية 2007، وورد فى الخطاب نصًا «لا يوجد فى سجل ولاية فلوريدا ملف لجامعة «ليك وودبرادنيتون» الدولية باعتبارها مسجلة كمشروع سار، وأنه تم انشاء شركة inovativity, inc بولاية ديلاوير، وتسجيلها بتاريخ 2 فبراير 2005، ثم تقدمت الشركة بطلب لإنهاء أعمالها فى 29 يونية 2007، ومن هذا التاريخ «لم يعد لهذه الشركة أى أصول أو صفقات تجارية»، كما يؤكد الخطاب ويتسق مع ما ورد فى خطاب وزارة التعليم الأمريكية، مع ما أثبته رد إدارة المعادلات بالمجلس الأعلى للجامعات على استفسار الأمين

العام للمجلس الأعلى للجامعات، الذى أوضحت فيه بتاريخ 20 يناير الماضى، أنه بعد ورود صورة من شهادة الدكتوراه فى الاعلام الحاصل عليها توفيق يحيى إبراهيم عكاشة من جامعة «ليك ووردبرادنيتون» وبمراجعة قرارات رئيس المجلس الأعلى للجامعات وتوصيات لجنة المعادلات «اتضح أنه لم يسبق صدور أى قرارات أو توصيات بشأن درجة الدكتوراه المشار إليها، ولم يرد للإدارة العامة للمعادلات بأمانة المجلس، أى طلب لمعادلة الدرجة المذكورة».

وأضاف الخطاب: بمراجع الموقع الإلكترونى لمجلس التعليم الأمريكى، اتضح أن الجامعة المذكورة ليست من ضمن الجامعات الأمريكية المعتمدة.

وفى اليوم ذاته، 20 يناير 2016، ردت وحدة المكتبة الرقمية على استفسار أمين المجلس الأعلى للجامعات بأنه بعد بحث شامل عن الجامعة فى كل أدلة الجامعات الأجنبية والأمريكية، والتى شملت جامعة تكساس، ودليل الكليات والجامعات فى الولايات المتحدة، والتصنيف الأكاديمى لجامعات العالم بشنغهاى، وتصنيف شبكة الجامعات، وموقع ولاية فلوريدا الذى يشتمل على بيان بكل الجامعات التى توجد بالولاية» وتبين أن هذه الجامعة ليست ضمن الجامعات المعترف بها، ولا يوجد أى بيان يشير إليها كجامعة معترف بها».

هذه هى الوثائق.. فمن أين إذن حصل عكاشة على رسالته المزعومة للدكتوراه؟

 

 

 

أهم الاخبار