رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لا يعرفون للسنة رأسًا من ذيل

أحمد بكير

الأربعاء, 31 ديسمبر 2014 22:53
بقلم: أحمد بكير

ملايين المصريين قضُّوا ليلة رأس السنة كغيرها من الليالى؛ فهم لا يعرفون للسنة رأسًا من ذيل.. ولا يعرفون شجرة عيد الميلاد، ولا شجرة عيد الموت.. ولا يعرفون بابا نويل ولا بابا عبده.. ولا يميزون بين شماريخ العيد وشماريخ الإخوان.. هؤلاء أكملوا عشاءهم نومًا ككل الليالى،

لم تجمعهم سهرات الأُنس والانسجام والفرح، فحياتهم يقضونها بأى شكل أيامًا متشابهات.. حفلاتهم مجرد «كُباية» شاى فى قعدة أمام التليفزيون، وهم رغم بؤسِهم وتواضع حالهم يُشفقون على الرجل الذى لا يكِل ولا يمِل عن الجرى والتنطيط هنا وهناك، رغم كِبر سِنِّه.. إنه المهندس إبراهيم محلب، رئيس الحكومة، الذى يطوف المحافظات يتفقد المشروعات، ويتمنون لو زارهم فى أماكنهم، لن يطلبوا منه شيئًا، فليس لديهم ثقة فى مسئول، فمِن قَبلِه قال غيره إنهم سيطرون عشوائياتهم ويُحسِّنون أحوالهم، لكن كل الوعود كانت مجرد كلام كاذب.. إنهم يريدون «محلب» يزورهم ليقولوا له «عينى عينك» إنت صعبان علينا، لا تجهد نفسك كثيرًا، ربنا يعينك..
أحد هؤلاء الذين لا يعرفون للسنة

رأسًا من ذيل أرسل لى رسالة، لأوصلها للمهندس «محلب».. رسالة أرسل منها نسخة له على مكتبه بشارع مجلس الشعب.. الرسالة فى بدايتها كلمات تُعَبِر عن الإشفاق على شخص رئيس الحكومة، الذى يتحرك ويجرى بما لايُلائِم سِنَّه الكبيرة، وأولى له أن يجلس فى مكتبه ويُرسل الوزراء والمحافظين، لمتابعة الأعمال، ومحاسبتهم إذا قصَّروا، لكن مادام رئيس الحكومة يهوى الجرى و«التنطيط» فلماذا لا يزور منطقة يراها ــ صاحب الرسالة سامى نجيب ــ من المناطق الأولَى بالرعاية؛ لأنها لم تكُن فى الأصل منطقة عشوائية، بل عشوأتها، لكن الحكومة عندما أهملتها، وتركت مسئولى الأحياء يعيثون فيها فسادًا، تحولت إلى عشوائية تُطِلُ على مطار القاهرة الدولى، اسمها تقسيم عمر بن الخطاب.. والتقسيم ــ كما تُوصِفه الرسالة ــ كان زمان تقسيمًا منظمًا، كل مساكنه عمارات مكونة من ستة أدوار فقط، وكل عمارة تترك
فراغات من جميع الاتجاهات، وتنازع حى السلام وحى النزهة على تبعية هذا التقسيم له، ففاز حى السلام وحوله بقدرة فساد موظفيه ورؤسائه إلى تقسيم عشوائى.. سامى فهيم صاحب الرسالة يقول إنَّ العمارات تضاعفت أدوارها وتم التعدى على الفراغات حولها، وانتشر فيها الباعة الجائلون وسدّوا الشوارع، وفى شرطة المرافق أولاد حرام يبلغون الباعة قبل مجيئهم لإزالة عرباتهم.. وأكوام القمامة والمخلفات صارت تلالًا نتنة تؤوى الكلاب ومعها القطط والفئران والعِرس، تعيش فى سلام على غير قوانين الطبيعة فى شارع جمال عبد الناصر، وهو الشارع الرئيسى فى التقسيم، وطوله حوالى 400 متر، لا يستطيع أحد أن يقطعه بسيارته فى أقل من نصف ساعة.. فالشارع مسدود بمفارش الفاكهة والخضراوات، وبائعى الأحذية والمأكولات والملابس والشرابات والسيارات.. باختصار لا تستطيع السير فيه حتى على الأقدام، فأرصفته حولتها المحلات إلى امتدادات لها ممنوع السير فيها..إنها المأساة، يعيش فيها سكان شارع جمال عبد الناصر الذى حوله حى السلام إلى عشوائى عن قصد وعمد، وتركوه عشرات السنوات دون رصف وتحرير رصيفيه من التعديات.. فى نهاية الرسالة يقول سامى فهيم لرئيس الحكومة، لو أنَّ رئيس الحى أو محافظ العاصمة قد اهتما من قبل، ما طالبناك بزيارتنا.. «دى فركة كعب، وتبقى جميل لو ح تزورنا وكل سنة ومصر بخير»..

 

ا