رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالإنصات والتجاوب شجعي طفلك على الكلام

آباء وأبناء

الثلاثاء, 12 يوليو 2011 13:25


الكلام بوابة يجتاز عبرها الطفل مرحلة الرضاعة إلى مرحلة الطفولة المبكرة، فيتعلم النطق ويعبر عما يدور في ذهنه من مشاعر ومطالب، الأمر الذي يعده الطفل إنجازاً كبيراً واكتشافاً رائعاً يفتح له آفاقاً واسعة، وفوق ذلك فهو متعة جديدة ولعبة مسلية للطفل خصوصاً عندما يساعده الأبوان على ذلك.

عن دورك في تشجيع طفلك على الكلام يقدم لك المتخصصون عدة نصائح تساعدك على التواصل مع طفلك وتقوى الصلة بينكما:

أولا : اعلمي أن طفلك يبدأ بإخبارك أموراً منذ لحظة ولادته.. الإنصات والتجاوب مع هذه الرسائل المبكرة، يشجعه على التواصل، فعندما يصدر طفلك أصواتا، تجاوبي مع ذلك بإيجابية وتظاهري بأن حركاته والأصوات التي يصدرها ذات معنى.. بذلك يتعلم الطفل أن الحركات والأصوات (وبعد ذلك الكلام) تؤدي إلى تجاوب من الطرف الآخر.

ثانيا: تكلمي مع طفلك الرضيع على مدار اليوم، مستعملة العديد من الكلمات البسيطة مثل : ماما.. بابا.. نينه ، واستعملي نفس الكلمات في كل مرة، لكي يحفظها الطفل و يتعلم ربط الأسماء بالأشياء.

ثالثا: كوني متحركة ومرحة، فاستخدام تعابير الوجه المبالغ فيها تجذب انتباه طفلك لما تقولينه ، وكلما بالغت زاد تركيزه معك.

رابعا: تكلمي بوضوح وهدوء فإذا كنت تتعلمين لغة جديدة عليك يكون من الصعب فهمها سريعا،فإذا تم شرحها لك بسرعة فلن تصل إليك بوضوح، لذلك يجب عليك التكلم بهدوء ووضوح مع مراعاة تحريك الشفتين واللسان حتى يستوعب طفلك الألفاظ الجديدة.

خامسا: تحدثي مع طفلك في مكان هادىء، بعيدا عن شوشرة التليفزيون أو المذياع ذلك فالطفل لا يستطيع تصفية وفصل الأصوات المختلفة المصدر عن بعضها البعض كما نستطيع نحن.

سادسا: لعبك مع طفلك يساهم في تعريفه بكيفية سير الأمور والحياة من حوله، فقومي بتحفيزه بالألعاب المناسبة لسنه والتي تشجع على تطوره الجسدي والعقلي، وقومي بإصدار الأصوات المناسبة.. كالمواء مع لعبة بشكل هرةعلى سبيل المثال.

سابعا: اقرئي لطفلك قصصا وكتبا تحتوي على صور كبيرة ملونة، مع الإشارة إلى تلك الصور وذكر ما فيها

من أشياء وألوان، مع تكرار تلك الصور حتى يخزنها في ذاكرته.

ثامنا: وقت الاستحمام فرصة رائعة لتعريف طفلك بأسماء بعض أجزاء جسمه، حاولى في هذه الأثناء الإشارة لقدمه مع القول هذه قدم فلان، أو الإشارة لأنفه وسؤاله أين أنفك وهكذا؟

تاسعا: علمي طفلك كيف تكون المحادثة، فعندما ينظر إليك ويثرثر بكلام غير مفهوم فهو يحاول التواصل معك، وبدورك يجب أن تبادليه الحديث مع إظهار الانبهار بحديثه من خلال نبرة صوتك وتعبير وجهك، مثلا قولي: "وماذا حدث بعد؟"، واتركي له الوقت للإجابة مع رسم تعابير الحماس والانتظار لسماع الرد.

عاشرا: الأهم من أن يستوعب طفلك الرضيع المعنى الكامل للكلمة، أن تكون تلك الكلمة مؤثرة فيه، لذلك يجب ألا تنتقدي طفلك أو تهدديه، حتى لو كان التهديد لإغرائه بعمل شيء ما.. مثلا "إذا لم تأكل السبانخ لن تكبر" فعبارات النفي هذه ثبت من خلال الدراسات لخبراء التربية أنها تؤذي الطفل ولا تساعده على التطور والنمو السليم.

وأخيرا.. اعلمي أن تقديم التعزيز الإيجابي لطفلك في كل شيء سيمهد له الطريق لحياة مليئة بالثقة والتطورعلى خطى ثابتة، فقابلى ثرثرة طفلك بابتسامة واهتمام وحماس وشجعيه على التقدم بثبات نحو عالم الكبار والتواصل لغويا معهم.

موضوعات ذات صلة:

أول كلمة للفصيح الصغير .. متى وكيف؟

دراسة: لا علاقة لتأخر نطق الأطفال بالاكتئاب

أهم الاخبار