رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أصغر مبرمجة..من الاعاقة لحلم "جينيس"

آباء وأبناء

الأربعاء, 30 مارس 2011 16:47
كتبت: علياء سعيد


رغم ما يحمله وجهها من ملامح منغولية .. ورغم أن عمرها العقلي لا يتجاوز 3 سنوات و3 شهور ،مع أن عمرها الفعلي 15 عاما، إلا أن نظرة عينيها تنم عن ذكاء حاد وعزيمة صلبة بفضلها استطاعت أن تنافس المتخصصين في صناعة البرمجيات، لتحصد العديد من الجوائز المحلية والعربية، ولتمثل مصر في مؤتمرات دولية لمنظمة الصحة العالمية استطاعت في واحد منها تصميم برنامجين خلال خمس دقائق فقط وسط ذهول جميع الحاضرين.

هي الطفلة "رانيا صالح محمد"، التي تحدت إعاقتها الذهنية فأثبتت للعالم أن الله حباها بقدر كبير من الذكاء والموهبة العالية والقدرة على التصميم والابتكار في برامج الكمبيوتر .

المعاقة الماهرة

بدأت قصة اكتشاف موهبة "رانيا" عندما اصطحبها والدها، الذي يعمل كهربائي، إلى إحدى مقاهي الإنترنت في مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية حيث تسكن، فما كان منها إلا أن بدأت بالعبث على أجهزة الكمبيوتر بشكل عفوي وتلقائي مع بعض الأطفال أثناء لعبهم، فظهرت مهارتها في تعلم خطوات تشغيل الكمبيوتر والتعامل مع برامجه.

لاحظ الأب تعلق ابنته بالكمبيوتر، فبدأ في أخذها إلى مقاهي الإنترنت بشكل مستمر لتلعب كأقرانها من الأسوياء، ولكنه فوجئ في إحدى المرات بأحد

العاملين بالمقهى يقول له إن إبنته – المتأخرة عقليا– تجيد بشكل كبير استعمال الكمبيوتر وتتعلمه بسرعة عالية تفوق أقرانها من الأسوياء، بل وتبحث في برامج الجهاز لتصمم ابتكارات خاصة بها.

لم يصدق الأب البسيط ما سمعه عن ابنته، وهو ما يصفه بالقول: "كدت أسخر مما يقوله صاحب مقهى الإنترنت عن إبنتي، فكنت أعتقد أن تعلقها بالكمبيوتر فقط من أجل رؤية الصور والرسوم المتحركة أو لسماع الأصوات والأغاني، ولم أصدق ما قاله إلا عندما رأيتها بنفسي تعمل بمهارة عالية على الكمبيوتر؛ فقررت أن أشتري لها جهازا خاصا بها في المنزل حتى لو اقترضت ثمنه؛ فلم أتوقع أبدا أن تكون إبنتي المعاقة ذهنيا ماهرة بهذا القدر في التعامل مع التكنولوجيا".

رحلة تفوق

بالفعل تعلمت "رانيا" برامج الكمبيوتر في وقت قصير جدا، لتبدأ مرحلة جديدة في حياتها شعارها "التفوق على الإعاقة"، فدخلت عددا من المسابقات المحلية والعربية المتخصصة في برمجة الكمبيوتر، حصلت فيها على العديد من شهادات التقدير والميداليات، كما

قامت بتصميم وابتكار برامج تعليم الحروف والأرقام العربية والإنجليزية لرياض الأطفال الصالحة للتدريس في المدارس.

فازت "رانيا" بمسابقات المبرمج الصغير على مستوي الجمهورية أعوام 2006، 2007، 2008، 2009، 2010، ومثلت مصر في مؤتمر منظمة الصحة العالمية لتبادل الخبرات الدولية لذوي الاحتياجات الخاصة في عام 2007، واستطاعت في هذا المؤتمر تصميم برنامجين خلال خمس دقائق وسط ذهول جميع الحاضرين.

شاركت كذلك في معرض القاهرة الدولي لتسويق برامج الحاسب الآلي في عام 2007 ومعرض القاهرة الدولي لكتاب الطفل ومؤتمر مبادرة التعليم المصرية الثاني.

وفازت في مسابقة المبدع العربي الصغير في النشر الإليكتروني التي ينظمها الإتحاد العربي للنشر الإليكتروني على مستوى الوطن العربي هذا العام، وشاركت في معرض القاهرة الدولي الرابع عشر لكتاب الطفل.

أحلام مشروعة

رغم أن "رانيا" تلميذة بالصف الخامس بمدرسة التربية الفكرية ببلبيس، إلا أنها غير منتظمة بها لعدم وجود مناهج دراسية خاصة بالحاسب الآلى لمثل هذه الفئة من الأطفال. بينما تعمل كمدربة متطوعة في "مركز سوزان مبارك الاستكشافي للعلوم" في بلبيس لتدريس الكمبيوتر لمن هم في مثل حالتها العقلية وللأسوياء أيضاً.

ومع هذا النجاح والتميز الذي حققته، تحلم "رانيا" بأن تحظى بمنحة دراسية أو برنامج تعليمي خاص يطور من إمكانياتها وينمي عبقريتها في هذا المجال، خاصة أنها أصبحت تتنافس مع المتخصصين في صناعة البرمجيات.

كما تحلم بالإنضمام إلى "موسوعة جينيس للأرقام القياسية" باعتبارها أصغر طفلة في العالم ،معاقة ذهنياً، تجيد تصميم برامج الحاسب الآلي، بل وأصغر مدربة في هذا المجال.


أهم الاخبار