رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

طريقة جديدة للاحتجاج في إيران (شاهد)

ميديا

الاثنين, 03 أكتوبر 2022 14:32
طريقة جديدة للاحتجاج في إيران (شاهد)مظاهرات إيران
كتب - أحمد فايق:

اشتعلت الأوضاع سريعًا في إيران، بعد أيام دامية سقط فيها عشرات القتلى أثناء الاحتجاج على وفاة مهسا أميني، أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق، لعدم ارتدائها الحجاب، إذ دعا المحتجون سكان العاصمة للخروج إلى الشوارع، مما جعل قوات الأمن تطلق النيران على المحتجين في مناطق عدة.

اقرأ أيضًا.. تصريحات مُثيرة من بوتين في خطاب حماسي

 

وابتكر الايرانيون طريقة جديدة للاحتجاج إذ وقف المحتجون على جسور المشاة مرددين هتافات تطالب بإسقاط النظام .

 

واندلعت شراراة المظاهرات في إيران بعد مقتل الفتاة مهسا أميني، أثناء احتجازها لعدم ارتدائها الحجاب، وقتل حوالي 35 شخصا على الأقل في الاحتجاجات، وفقًا للإعلام الرسمي، إلا أن منظمة "هيومن رايتس إيران" غير الحكومية الواقعة في أوسلو، تقول إن عدد القتلى بلغ 50 شخصًا.

 

واشتبك متظاهرون في مدن إيرانية عدة مع قوات الأمن وأحرقوا سيارات للشرطة ورددوا شعارات معارضة للحكومة، كما هاجما مركزًا للحرس الثوري الإيراني وأشعلوا فيه النيران.

 

اعتقال 700 متظاهر في إيران:

 

 

  اعتقلت الشرطة الإيرانية 700 شخص في احتجاجات مقتل مهسا أميني، من بينهم 60 امرأة، في محافظة كيلان، خلال أسبوعًا من الاحتجاجات المتواصلة، التي تندد بسياسات النظام الإيراني، إذ رفع بعض المتظاهرين لافتات بإسقاط النظام الحاكم في إيران.

 

وتوجه منظمات حقوقية، اتهامات للقوات الإيرانية بالقمع العنيف للمحتجين، وذلك وسط اضطرابات وانقطاعات في الإنترنت.

 

وأصدرت وزارة الداخلية الإيرانية بيانا أكدت فيه استعدادها التام للتصدي بحزم للاضطرابات في البلاد، في إشارة إلى أعمال الشغب

والاحتجاجات

التي

شهدتها إيران طوال الأيام الماضية، مُشددة  في البيان على أن مواجهة الذين يريدون بأعمالهم الاخلال بالأمن العام يعتبر بالنسبة لها واجبا في الدفاع عن حقوق المواطنين.

 

وقالت الداخلية إنه يتم متابعة قضية وفاة السيدة مهسا أميني بكل جد ومثابرة وحياد تام.

 

تفاصيل وفاة مهسا أميني:

 

 

 يذكر أن مهسا أميني، البالغة من العمر 22 عامًا، توفيت أثناء احتجازها وبعد أن أوقفتها "شرطة الأخلاق"، وأثار مقتلها تظاهرات بمدن عدة.

 

 ووفق التقرير فإن مهسا  قُتلت تحت التعذيب، وأنها لم تكن تعاني أي مشكلة صحية، ورد في تقرير الطب الشرعي الإيراني أن الجثة كانت "خالية من علامات إصابات في الرأس أو الوجه، أو كدمات حول العينين، أو كسور في قاعدة الجمجمة".

 

 وأكد التقرير أن جثة الفتاة التي أوقفتها "شرطة الأخلاق" بسبب "ارتداء الحجاب بطريقة خاطئة"، لم يظهر عليها "أي أثر لنزيف أو أضرار أو تمزق في الأعضاء الداخلية للجسم".

 

جاء ذلك خلال مقطع فيديو عرضته فضائية "الحدث".