رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

مساعي لحل الأزمة الليبية وعودة الاستقرار للوطن

عربى وعالمى

الثلاثاء, 27 سبتمبر 2022 18:27
مساعي لحل الأزمة الليبية وعودة الاستقرار للوطنهل من حل للأزمة الليبية قريبا

لا تزال ليبيا تشهد أزمة سياسية تتمثل في صراع بين حكومتين، الأولى حكومة فتحي باشاغا التي كلّفها البرلمان، والثانية يرأسها الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا لحكومة تكلف من قبل برلمان جديد منتخب.

 اقرأ أيضا- أوكرانيا تدعو الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات اقتصادية على روسيا بسبب الاستفتاءات

وكشفت وسائل الاعلام الليبية ومنها وكالة الأنباء الليبية مساعي لحل الأزمة  للوصول إلى انتخابات، لكن انعدام التوافق بين مجلسي النواب والدولة، يحول دون تحقيق ذلك، فرئيس البرلمان عقيلة صالح، يحاول قدر الإمكان تهيئة الظروف والقوانين المناسبة لإيصال قائد الجيش الوطني، خليفة حفتر، لرئاسة البلاد.

وطبقا للوكالة الليبية،.أصدر مجلس النواب خلال جلسته الماضية، في مقره بمدينة بنغازي، تسع قررات كان أبرزها التصويت بالإجماع على تكليف عبدالله أبورزيزة رئيسا للمحكمة العليا، بشكل مخالف للقوانين والأعراف في ليبيا، إلى جانب إلزام رئيس الحكومة المكلف فتحي باشاغا بمباشرة الحكومة عملها فورا واستدعائه لعرض ما توصلت إليه الحكومة والمعوقات التي تعترضها للمساهمة في تذليلها، وفق ما أعلن في بيان، الناطق باسم مجلس النواب عبدالله بليحق.

يأتي هذا بحسب مراقبين، سعيًا من رئيس المجلس، المستشار عقيلة صالح، لتفادي أزمات مستقبلية، من شأنها ان تؤثر على  قرارات مجلسه، فرئيس الدائرة الدستورية العليا السابق، يعتبر من الموالين لحكومة عبد الحميد الدبيبة.

وقالت صحيفة الساعة ٢٤ الليبية ايضا ان رئيس البرلمان يسعى لحشد عدد من النخب السياسية للوقوف في صفه في عملية إجراء الانتخابات، حيث التقى  صالح، بمدينة القبة مساء السبت الماضي عدد من مُمثلي الأحزاب السياسية من مختلف أنحاء ليبيا لحشد

الدعم السياسي.

وبحسب المتحدث الرسمي بإسم مجلس النواب  “عبدالله  بليحق ” فإن اللقاء تناول آخر تطورات الأوضاع السياسية في البلاد،  وما اعتبره "مساعي" مجلس النواب لإنهاء الأزمة الراهنة  عبر الوصول إلى الاستحقاق الانتخابي وتحقيق إرادة الشعب الليبي بإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

المحلل السياسي عبد الله الكبير في تصريحاته لصحيفة الساعة ٢٤ الليبية اعتبر أن "عقيلة صالح يحاول دفع العملية السياسية إلى الهاوية وإرباك المشهد السياسي في ليبيا عبر التعنت والتمسك بعدة نقاط في القاعدة الدستورية".

وقال الكبير إن "عقيلة صالح يحاول تمكين حلفائه في السباق الإنتخابي ودفع كل الشروط التي من المحتمل أن تقصيهم، لأنه خسر المعركة أمام عبد الحميد الدبيبة على كافة الأصعدة، آخرها كان المحاولة لحكومته دخول العاصمة عسكريًا".

كما قال من جانبه المحلل السياسي محمد الباروني "بأن صالح شكل حكومة جديدة بهدف إطالة أمد الأزمة، لأنه لا جدوى من قرار كهذا، فالوضع السياسي مربك، والبلاد في وضعها هذا وبدون انقسام مؤسساتي تعاني من "عدم توافق" بين أجسامها السياسية.

 لمزيد- اضغط هنا.