رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

ليبيا: توتر يلوح في الأفق بين الميليشيات والفصائل الموالية لحكومة الوفاق والداخلية

عربى وعالمى

الأحد, 20 ديسمبر 2020 11:38
ليبيا: توتر يلوح في الأفق بين الميليشيات والفصائل الموالية لحكومة الوفاق والداخلية"رئيس حكومة الوفاق الليبية " فايز السراج
وكالات:

 صرحت وسائل إعلام ليبية، اليوم الأحد، بأن السراج شكّل جهازاً أمنياً موازياً لوزارة الداخلية بقيادة متهم بالتطرف، ومن ثم فيبدو أن الأيام المقبلة قد تشهد المزيد من التوتر بين الميليشيات والفصائل الموالية لرئيس حكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، وبين تلك التابعة لوزير الداخلية، فتحي باشاغا، وفقًا لموقع العربية الاخباري.

 كما أظهرت وثيقة يعود تاريخها إلى سبتمبر الماضي، أن رئيس الوفاق فصل ميليشيا "الردع" عن وزارة الداخلية لتصبح جهازاً تابعاً له.

وسبق أن نص قراره على إعادة تنظيم جهاز قوة الردع الخاصة بقيادة عبدالرؤوف كارة، ليصبح تابعاً له بشكل مباشر بذمة مالية مستقلة، بعيداً عن وزارة الداخلية التي يترأسها باشاغا.

وإن كان القرار قديماً إلا أن تسريبه الآن، أتى بالتزامن مع توتر يسود العاصمة الليبية بين ميليشيات موالية للسراج وأخرى لباشاغا.

كذلك نص قراره على إعادة تنظيم جهاز قوة الردع الخاصة بقيادة عبدالرؤوف كارة، ليصبح تابعاً له بشكل مباشر بذمة مالية مستقلة، بعيداً عن وزارة الداخلية التي يترأسها باشاغا.

وإن كان القرار قديماً إلا أن تسريبه الآن، أتى بالتزامن مع توتر يسود العاصمة الليبية بين ميليشيات موالية للسراج وأخرى لباشاغا.

إلى ذلك، نص القرار على إعادة تنظيم جهاز الردع لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب، بحيث يسمى "جهاز الردع لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة"، وتكون له الشخصية الاعتبارية والذمة المالية المستقلة، ويتبع للمجلس الرئاسي.

 كما يكون المقر الرئيسي للجهاز في طرابلس، ويجوز إنشاء فروع له بقرار، ويصدر من رئيس المجلس الرئاسي بناء على عرض من رئيس الجهاز.

 أما اختصاصاته فتتضمن تنفيذ السياسات الأمنية، والمساهمة في حماية وتأمين الحدود ومنافذ الدخول والخروج واتخاذ إجراءات أمنية من خلال التنسيق وتبادل المعلومات مع الأجهزة الأخرى، واتخاذ التدابير اللازمة لملاحقة أعضاء عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية ومراقبتهم وتتبع مصادر كل ما من شأنه منع حدوث اختراقات.

 إلى ذلك، يشارك في تنفيذ الخطط الأمنية الكفيلة بتأمين الانتخابات والاحتفالات العامة والفعاليات الرسمية، وغير الرسمية المرخص لها ومكافحة أعمال الشغب ومظاهر الإخلال بالأمن العام؛ وذلك عند الطلب أو الاقتضاء، وجمع المعلومات والأبحاث والبيانات والتحري عن الأفراد والمجموعات الإجرامية والإرهابية وتحليلها وإنتاج الخطط الكفيلة لمكافحتها.

يذكر أن العلاقة بين السراج ووزير داخليته شهدت على مدى الأشهر الماضية محطات عديدة من التوتر والتصادم، ترجمت تنافساً بين بعض الفصائل الليبية بحسب ولاءاتها.