رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

السعي للعمران ركنًا في الشخصية الوطنية المصرية

دنيا ودين

الأحد, 04 ديسمبر 2022 16:18
السعي للعمران ركنًا في الشخصية الوطنية المصريةفضيلة المفتي
سناء حشيش

أكد الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية على ضرورة البناء العقلي، باعتباره غاية في الأهمية في بناء الشخصية وهو من مقتضيات الخلافة عن رب العالمين، مشيرا أن الأساس في البناء العقلي هو العلم، ناصحًا الطلاب بالاجتهاد في كافة التخصصات حتي يكتمل بناء المجتمع، لأننا أمة بناء وينبغي أن يكون الشباب على قدر التحديات.

 

جاء ذلك خلال كلمة فضيلة المفتي في ندوة بجامعة الدلتا بالمنصورة الجديدة، التي تحدث فيها عن أهمية بناء الشخصية المصرية الوطنية.


وشدد فضيلة المفتي على ضرورة السعي للعمران باعتباره ركنًا في الشخصية الوطنية المصرية، موضحًا أن المسلم شخصية إيجابية فاعلة يشارك في قضايا مجتمعه، وقد أكد القرآن الكريم على هذا الأمر في قوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}.

 مشيرًا إلى أن عمارة الأرض تشمل العمل على كل ما يفيد البشرية على اختلاف أديانها وثقافاتها، والتعايش مع البشر جميعًا في إطار من الإخاء والتعاون الإنساني، وتشمل أيضًا الحفاظ على موارد البيئة.

وأضاف فضيلته أن أساس بناء الشخصية بكل جوانبها هو العلم حيث يحجب الجهل ويفتح مدارك الإنسان ويساعده على الابتكار، وقد جعل الإسلام طلب العلم واجبًا دينيًّا ودنيويًّا، وشرَّف العلم والعلماء، كذلك حثَّ الإسلام على تعلُّم كل العلوم التي تنفع الناس وتُساهم في تنظيم الحياة.


وأكَّد أنَّ الانتقاصَ من أهل الاختصاص والتطاول على علماء الأمة أمر مذموم؛ رغم أنَّ الشريعة الإسلامية تضبط الكلام في الدين ومجال الفتوى، وترد أمور الشريعة لأهل الاختصاص

طالب فضيلة المفتي بضرورة تعظيم قدر العلماء وتوقيرهم، حيث حض الشرع الكريم على توقير أهل العلم؛ إذ بالعلماء يظهر العلم، ويُرفع الجهل، وتُزال الشبهة، وتُصان الشريعة.  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس منَّا

من لم يجلَّ كبيرَنا، ويرحمْ صغيرنا، ويعرفْ لعالمنا حقَّه».

مؤكدا  أن شريعة الإسلام ترشدنا إلى أن حب الوطن من الإيمان، وتبيِّن لنا أنَّ الانتماء الوطني أمر فطري وواجب شرعي، وتوضِّح لنا أنَّ قوة الوطن قوة للدين.

 شدَّد فضيلته على ضرورة دعم الشباب للدولة في هذه المرحلة، وذلك بتطبيق تعاليم الدين من جهة وتعليمات القانون والدولة من جهة أخرى؛ وذلك لتحقيق أمن المجتمع واستقراره،  مع دعوة الآخرين إلى دعم الدولة والالتزام بما توجه الأفراد إليه نحو اتخاذ الإجراءات الاحترازية والحفاظ على مؤسسات الدولة من التخريب والإفساد؛ مما يحفظ على الدولة هيبتها ويؤدي إلى استقرارها.


 دعا فضيلة المفتى  إلى ضرورة درء الفتنة وغلق الباب أمام دعاة الفتنة، وذلك بتقبُّل الآخر والتعايش معه بالتسامح والمحبة؛ لأنَّ الإسلام يقرِّر أنَّ الناس كلهم من أصل واحد، وأنهم خُلقوا كلهم من نفس واحدة، وأنهم جُعلوا شعوبًا وقبائل ليتعارفوا

مشددًا على أنه يجب علينا التثبُّت في ظلِّ الموجة الهادرة من أدعياء العلم في كل مكان وأخذ العلم من منبعه الصافي، ولا نأخذ الفتوى إلا من أهل الاختصاص. كما ينبغي تتبُّع المنهج الشرعي الصحيح المأخوذ عن العلماء،