رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

وزير الأوقاف: ميلاد النبي كان ميلاد أمة وحضارة وخيرًا عظيمًا للبشرية

دنيا ودين

الجمعة, 30 سبتمبر 2022 13:57
وزير الأوقاف: ميلاد النبي كان ميلاد أمة وحضارة وخيرًا عظيمًا للبشريةالدكتور محمد مختار جمعه وزير الأوقاف
حسن المنياوى

ألقى الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اليوم الجمعة خطبة الجمعة بمسجد "الميناء الكبير" بمحافظة البحر الأحمر، تحت عنوان: "حياة الرسول (صلى الله عليه وسلم) من الميلاد إلى البعثة"، بحضور اللواء عمرو حنفي محافظ البحر الأحمر، ووفد كبير من كبار الإعلاميين من اتحاد الإذاعات الإسلامية من ثلاث عشرة دولة، والشيخ/ محمود الشيمي مدير مديرية أوقاف البحر الأحمر، ولفيف من القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة.

 

اقرأ أيضًا..موضوع خطبة الجمعة اليوم "حياة النبي"


وفي خطبته أكد وزير الأوقاف أن الحديث عن نبي الله (صلى الله عليه وسلم) حديث عظيم، فما أعظم الحديث عن أخلاق سيدنا الحبيب المصطفى (صلى الله عليه وسلم)،

وما عسى أن يقول قائل في سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وفي أخلاقه وشمائله، وهو الذي زكى ربه لسانه فقال: "وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى"، وزكى بصره فقال: "مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى"، وزكى فؤاده فقال: "مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى"، وزكى عقله فقال: "مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى"، وزكى معلمه فقال: "عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى"، وزكى خلقه فقال: "وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ"، وزكاه كله فقال: "لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ"، ويقول الشاعر:


أغَرُّ عَلَيْهِ لِلنُّبُوَّة ِ خَاتَمٌ
مِنَ اللَّهِ مَشْهُودٌ يَلُوحُ ويُشْهَدُ
وضمَّ الإلهُ اسمَ النبيّ إلى اسمهِ
إذا قَالَ في الخَمْسِ المُؤذِّنُ أشْهَدُ
وشقّ لهُ منِ اسمهِ ليجلهُ
فذو العرشِ محمودٌ وهذا محمدُ


مشيرًا إلى أنه ومع مستهل هذا الشهر العظيم شهر ربيع الأول تهل معه ذكريات عظيمة، ذكرى ميلاد خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) الذي كان ميلاده ميلاد أمة، ميلاد رحمة، ميلاد حضارة وخيرًا عظيمًا للبشرية جمعاء بل للإنس والجن بل للكون كله بل للبشر والحجر والدنيا وما فيها، يقول شوقي:
وُلِـدَ الـهُـدى فَـالكائِناتُ ضِياءُ
وَفَـمُ الـزَمـانِ تَـبَـسُّـمٌ وَثَناءُ
الـروحُ وَالـمَـلَأُ الـمَلائِكُ حَولَهُ
لِـلـديـنِ وَالـدُنـيـا بِهِ بُشَراءُ
يَـومٌ يَـتـيهُ عَلى الزَمانِ صَباحُهُ
وَمَـسـاؤُهُ بِـمُـحَـمَّـدٍ وَضّاءُ
ويقول الآخر:
وَالله مَا حَمَلتْ أُنْثَى ولا وَضَعَتْ
أَبرّ وأَوْفى ذِمـــّـــــةً مِن مُحَمّد
ومَا فِي بِقَاعِ الأرْض حـــيًّا وميتا
ولا بين أرض والسما كَمُحمّد


كما أوضح أن حياته (صلى الله عليه وسلم) قبل بعثته وبعد بعثته أنموذجًا للخلق القويم، ولما سئلت السيدة عائشة (رضي الله عنها) عن أخلاقه (صلى الله عليه وسلم) قالت: "كان خلقه القرآن"، أي كانت أفعاله (صلى الله عليه وسلم) ترجمة حقيقية واستجابة صادقة عظيمة لحكم ومعاني وآداب وأخلاق القرآن الكريم، فمنذ طفولته وصغره عرف (صلى الله عليه وسلم) بالصادق الأمين:
لَقَّبتُموهُ أَمينَ القَومِ فى صِغَرٍ
وَما الأَمينُ عَلى قَولٍ بِمُتَّهَمِ
وعرف بالحكمة حتى قبل بعثته، فعندما أعادت قريش بناء الكعبة وجاءوا لوضع الحجر الأسود في موضعه حدث خلاف بين قبائل قريش أي القبائل تنال هذا الشرف، وكاد النزاع أن يصل إلى القتال، فقالوا نرضى بأول داخل إلينا حكما فكان النبي (صلى الله عليه وسلم) أول داخل عليهم، فما أن نظروا إليه حتى قالوا جميعا جاء الأمين جاء الأمين جاء الأمين رضينا به حكما فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): أعطوني ثوبا فأعطوه ثوبا فوضع الحجر الأسعد على هذا الثوب ثم أخذت كل قبيلة بجانب من جوانب الثوب فحملوه جميعًا إلى مكانه فأخذه (صلى الله عليه وسلم) بيديه الشريفتين ووضع الحجر الأسعد في مكانه، وانتهت أزمة كبيرة كادت تحدث بين القبائل، مضيفًا أنه كانوا مع عدائهم له وإيذائهم له (صلى الله عليه وسلم) لا يجدون أكثر منه أمنًا وأمانًا ووفاءً ليضعوا أماناتهم عنده، فكان الكفار والمشركون يضعون أماناتهم عند سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهذا جعله (صلى الله عليه وسلم) يترك الإمام علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) ليرد الأمانات إلى أهلها:
هذا رسول الله هذا المصطفى
هذا لكل العالمين رسول
كما أكد أن الحديث عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حديث محبب إلى النفس، فحب رسول الله جزء لا يتجزأ من عقيدتنا وشريعتنا ولذلك خصصنا الشهر كاملًا بخطبه ودروسه وبرامجه للحديث عن سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم)،

ولا يمكن لمتحدث أن يلم بكل جوانب حياته في حديث واحد، وقد تحدث القرآن حديثًا كاشفًا لجميع جوانب حياته (صلى الله عليه وسلم)،
مشيرًا إلى موقف السيدة خديجة (رضي الله عنها) بعدما عاد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من الغار بعد ما أوحي إليه وكان يرتجف قائلًا: "لقد خشيت على نفسي"، فقالت له: "كلا، أبشر، فو الله لا يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق"، وقد عرف قبل بعثته بالصادق الأمين الحكيم فما بالكم بعدما أكرمه الله (عز وجل) بالبعثة والنبوة، وماذا لقائل أن يقول بعدما قال رب العزة: "وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ"، فهذه الصفات إن اجتمعت في أحد لابد أن يُقال هذا في أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) إلى يوم القيامة، فمن أحب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فعليه أن يصل رحمه، ويكرم ضيفه، والضيف هنا ضيف عام وضيف خاص، فالضيف الخاص هو الذي ينزل عليك في بيتك، والضيف العام له من الحقوق ما لا تقل عن حقوق الضيف الخاص، فالسائح ضيف كريم على بلد كريم يجب أن يُقابل بمعاملة كريمة آمنًا على نفسه وماله وعرضه فلا تجرح مشاعره ولا يُبتز ولا يُستغل ولا يُساء إليه، بل يُلقى بابتسامة وكلمة طيبة وهذا ديننا الحنيف يقول: "وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا" للناس كل الناس، فلم يقل قولوا للمسلمين وحدهم، ولا للمؤمنين وحدهم، ولكن قولوا للناس كل الناس، وقول السيدة خديجة (رضي الله عنها): "إنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وتَصْدُقُ الحَدِيثَ، وتَحْمِلُ الكَلَّ، وتَقْرِي الضَّيْفَ" أي سواء كان ضيفًا لك، أم ضيفا لبلدك، أم ضيفا لعائلتك، ضيفا عاما، أو ضيفا خاصا، وقولها: "وتَحْمِلُ الكَلَّ" أي وتأخذ بيد الضعيف، وتحمي الضعيف، وتنصر المظلوم، ومن كانت هذه صفاته لن يخزيه الله أبدا إلى يوم الدين.


مؤكدًا أن من كان يحب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فليتخلق بأخلاق رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فالحب ليس كلاما، صلوا أرحامكم، وأكرموا ضيوفكم، وخذوا بأيدي الفقراء والضعفاء والمساكين والمحتاجين تفلحوا، وأكثروا في هذا الشهر العظيم وفي هذا اليوم المبارك وفي هذه الجمعة الطيبة من الصلاة والسلام على خير الأنام الذي صلى ربه عليه وأمر ملائكته بالصلاة عليه فقال سبحانه وتعالى: "إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا"، ونقول:
صلوا عليه وسلموا تسليما
حتى تنالوا جنة ونعيما
في الدنيا والأخرة ببركة الإكثار من الصلاة والسلام على رسول الله (صلى الله عليه وسلم)،

والعلماء يقولون إذا أردت أن تدعو الله (عز وجل) وكنت في لحظة شدة وكرب فابدأ الدعاء بالصلاة والسلام على النبي (صلى الله عليه وسلم) واختم الدعاء بالصلاة والسلام على النبي (صلى الله عليه وسلم) فإن الله (عز وجل) أكرم من أن يقبل الصلاتين ويرد ما بينهما.