رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

السجن سنة لـ3 متهمين بالتنقيب عن الآثار داخل عقار في عابدين

حوادث

الثلاثاء, 29 نوفمبر 2022 17:16
السجن سنة لـ3 متهمين بالتنقيب عن الآثار داخل عقار في عابدينالتنقيب عن الآثار
كتبت - منال رضاوي

 عاقبت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الثلاثاء،  3 أشخاص بالسجن لمدة سنة فى اتهامهم بالتنقيب عن الآثار داخل أحد العقارات بمنطقة عابدين.

 

اقرأ أيضًا.. ضبط كمية من المواد المخدرة بحوزةشخصين بالقاهرة بقصد الاجار

 

وتلقى قسم شرطة عابدين بلاغًا من الأهالى بتردد أشخاص مجهولين على عقار خالٍ من السكان كائن بدائرة القسم، وبالانتقال والفحص تم ضبط 3 أشخاص "لاثنين منهم معلومات جنائية" ورثة العقار محل الضبط، حال وجودهم داخل العقار المشار إليه، وعُثر بداخله على حفرة قطرها 4×3 متر بعمق 2 متر، كما عُثر على أدوات الحفر والتنقيب، واعترفوا بقيامهم بأعمال الحفر بقصد التنقيب عن الآثار، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

 

كما قضت محكمة جنايات شمال القاهرة بالعباسية،اليوم الثلاثاء، بمعاقبة المتهمين من الأول إلى الثالث بالسجن المشدد 10 سنوات، ومن الرابع إلى السادس بالسجن المشدد 5 سنوات، ومن المتهم السابع إلى الثاني عشر بالسجن سنتين، وعلى باقى المتهمين بالبراءة في القضية المعروفة إعلاميًا بفيديو الكفن. وبعد الحكم على المتهمين فى القضية المعروفة إعلاميا بكفن عين شمس، بالسجن المشدد 10 سنوات إلى سنتين، ننشر أسماء المتهمين والأحكام عليهم، والتي جاءت كالآتي:

 

والأسماء الصادر ضدهم حكم بالسجن المشدد 10 سنوات هم كل من: مراد نصر الدين، عز الدين نصر الدين ، فايد عبدالله فايد، والصادر ضدهم حكما بالمشدد 5 سنوات هم كل من : عمر صلاح ميرغني ، ناصر جمال ميرغني، ناجي سمير جندي وآخر.

 

والصادر ضدهم حكما بالسجن سنتين هم كل من: عمر الميرغني،

عبد الرحمن المرغني، صابر السباك، مممدوح كمال ، صلاح أحمد عليوة.

 

وجاء في أمر الإحالة أن النيابة العامة وجَّهت إلى المتهمين تهم خطف المجني عليهم: عاطف حسن عبدالخالق، رجل أعمال ومالك باخرة نيلية شهيرة، ومحسن حسن عبدالخالق، وإسلام عاطف حسن عبد الخالق، بطريق التحايل.

 

وأوضح أمر الإحالة أن المتهمينِ الأول والثاني أوحيا للمتهم الثامن باستدراج المجني عليهم إلى حيث وجود باقي المتهمين، فاستغل سابق علاقته بالمجني عليه الأول، وأوهمه بأنه توسط لدى المتهمين لإنهاء خلافهم وعقد مجلس صلح بينهم لذلك، فانصاعوا له رغبةً منهم لإنهاء ذلك الخلاف، وتمكن بتلك الحيلة من بلوغ مقصد المتهمين.

 

وأشار إلى أن المتهمين استعرضوا القوة ولوَّحوا بالعنف والتهديد ضد المجني عليهم، وذلك بقصد ترويعهم وإلحاق أذى معنوي بهم وفرض السطوة عليهم، وذلك تحت تهديد أسلحة نارية وأسلحة بيضاء، وكان من شأن ذلك الفعل إلقاء الرعب في نفس المجني عليهم، وتهديد أمنهم، وتعريض حياتهم للخطر، حال كونهم أكثر من شخصين وحاملين أسلحة.