رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين
د. الشافعي محمد بشير

زلزال سدك يا إثيوبيا قادم قادم

بأمر الله والقانون قادم قادم يا حكام إثيوبيا كما قالت كل الصحف المصرية والأجنبية ووكالات الأنباء يومى الثلاثاء والأربعاء الماضيين

جامعة المنصورة وانتصارات أكتوبر

أمامى جريدة الوفد عدد الأربعاء ٦ أكتوبر ٢٠٢١ الذى نحتفل فيه بانتصاراتنا العظيمة فى السادس من اكتوبر ١٩٧٣ ومن محاسن

دفاعًا عن نهرنا وحقنا الإلهى

وهو آخر ما صرح به رئيس مصر عبدالفتاح السيسى خلال افتتاحه محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر الأضخم فى العالم

نهر النيل فى جمعية الأمم المتحدة

هو أهم الموضوعات المعروضة على الأمم المتحدة فى أهرام الأربعاء الماضى الذى نشر هذه العناوين الهامة بالصفحة السابعة «النيل شريان

رادار

عندما يدركنا ربنا برحمته

الأربعاء الماضى واذ بآذان العصر يوشك ان ينطلق و تقودنى قدماى إلى شرفة الشقة التى تطل على طريق الحرية المكتظ

رادار

مياه النيل شغلنا الشاغل

وهكذا أعلنت كل القيادات المصرية منذ عشرات السنين منذ أن قفزت إثيوبيا على الخط واعترضت مسيرة مياه نهر النيل بإنشاء

الشرعة الدولية لحقوق الإنسان

وهى تقوم على أربعة أسس: أولها تحرير الشعوب من قهر الاحتلال القديم والجديد وذلك بالنص دولياً على حق الشعوب فى

أهلًا وسهلًا بالجامعات

هلت علينا نسمات الجامعات بأخبارها الجديدة للعام الجامعى ٢٠٢١-٢٠٢٢ إذ نقرأ فى وفد الثلاثاء الماضى خبراً يقول ٥٥ ألف طالب

سد إثيوبيا سد نوايا

    نوايانا الطيبة فى مواجهة نواياهم السيئة التى أكدها لنا يوم الأربعاء الماضى الأستاذ الدكتور نادر نورالدين أستاذ الأراضى والمياه بجامعة

يا أهلا بفيضان النيل

ولنا مع فيضان النيل ذكريات ترجع الى نشوب الحرب العالمية الثانية عام ١٩٣٩، و كانت مصر تحت الاحتلال البريطانى، وكانت