رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين
جهاد عبد المنعم

ع الطاير

ليلة القدر

لو أن شركات المحمول الأربع أورنج وفودافون واتصالات مصر والمصرية للاتصالات وى كانت وفرت شوية من مئات الملايين التى تنفقها

بأية حال عدت يا رمضان؟

الإنترنت هو كلمة السر أو الباس وورد للحياة كلها فى هذه الظروف العصيبة التى يمر بها العالم وتمر بها البشرية

حد لسه معملش إعلان وناسي؟

   تقريبًا كده إعلانات رمضان السنة دى هى الأغلى والأحلى ويمكن الناس وتحديدًا الأطفال بتستنى إعلانات معينة فى فواصل المسلسلات والبرامج

ع الطاير

رمضان جانا

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات غيرت وجه الأرض والدنيا بقى لها شكل تانى خالص واللى جاى أكثر إبهارًا ولم يعد أحد بمنأى

ع الطاير

الكوميديا فى إعلانات شركات المحمول

  رغم كل العقبات والصعاب وظروف كورونا والتباعد والحاجات دى لازم شركات المحمول الأربع تتحفنا بعمل دعائى إعلانى متميز فى رمضان

ع الطاير

شركات المحمول.. والسقوط فى المظهرية

فى بيت شعر عبقرى للمتنبى بيقول فيه: «أغاية الدين أن تحفوا شواربكم؟ يا أمة ضحكت من جهلها الأمم»، وطبعاً المعنى

ع الطاير

عيد الأم فى السوشيال ميديا

   ليس عيدًا مصريًا فقط رغم أن صاحب الفكرة الكاتب الصحفى الكبير الراحل مصطفى أمين عندما زارت سيدة مصرية مكتبه فى

ساوز عبلة تقول إيه؟

أحمد حلمى فى إعلان شركة محمول بيقول كلام عجيب بلغة غريبة وطبعاً فى ناس فاهمين الفولة وناس كتير أوى مش

ع الطاير

عشان خاطر الحيطة

  مش عارف أقول لك إيه عن حكاية الإنترنت والاستهلاك المفرط والفرجة والداون لود والحاجات دى كلها لأن كل واحد حر

ع الطاير

السيستم وسنينه

  لا يكاد يمر يوم عليك إلا وتلاقى نفسك مضطر تكتب فيه نحو 5 مرات أو أكثر أو أقل ألف سلامة