رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نادر.. الصياد الصغير يتحدى منع الصيد بعشق البحر

منوعات

السبت, 25 أغسطس 2018 15:45
نادر.. الصياد الصغير يتحدى منع الصيد بعشق البحرالصياد الصغير
كتبت - إيمان مجدي - رغدة خالد- تصوير: دينا الباسوسي

 

تنعكس أولى خيوط شمس الصباح على وجنته الغضة، فترسم طريقها بين ثنايا وجنته النابضة بالحياة، يقف "نادر"، الصبي السكندري كوتد يخرج من بين زغب الرمل الذهبي، يشق بصره عنان الأفق باحثًا عن بشائر ضياء الأحلام المنتظرة.

بينما تتراص مراكب "المكس"، كحبات مسبحة يباري بهاء لونها وشاح السماء، تحد ضفاف الفقر ومرتع الإهمال، يقبع منزل "نادر" على مرمى البصر، قائمًا على طابقين لا تتعدى مساحة أحدهما كوخًا صغيرًا، من أسراب العشش التي تجاوره، حاك القدر الصدف فأصبح منشأه الشامخ بجمال بنيانه، ومرتع لهوه طفلًا تصاحبه رفيقته الوحيدة، شقيقته "آلاء"، يركضان لساعات بين أحضان حدائق الموز صبائح أيام النعيم البائدة.

  ينتزعه صوت أباه، عبد الرزاق، بنبرة حانية من بين ألوان الأحلام الزاهية، يقوده الجوع بعينين أغشاهما النعاس بعيدًا عن دفء مضجعه، إلى غياهب المتوسط بينما تغشى أمواجه العاتية جزيرة سلطان، يمحي عنفوانه أثر آخر أمانيه المنسية في العودة آمنًا في ظل أبيه محملين برزق وافر، قبل أن تنجلي هواجسه مع مرور طيف وجه أمه الهادئ، يلوح به خيال الحزن الراسي خلف ضي عينيها النجلاوتين، تحبك كدبة الرضا ببسمات ذابلة تعلو جبين خامل.

ليالٍ طويلة يرسم الخوف ملامحه على الوجوه، يجلس عبد الرزاق مترقبًا خيوط الفجر الأولى على أعتاب منزله قبل أن يهيم على وجهه متوكئًا بعود أحنته قلة الحيلة، على

ابنه، يلقي بأعز ما يملك إلى المجهول، متحديًا صدى تحذيرات تجاوز حظر الصيد المفروض طيلة الأسبوعين الماضيين تكرره موجات الأثير المحلى كل مساء على أسماع الملايين، من بسطاء الصيادين وأرقهم حالًا.

يتجاوز "نادر" الذي لم يمر على بلوغه الحلم سوى 4 أعوام، صخور جزيرة سلطان، ومراكب الصيد التي أهلكتها قلة الاستخدام ورطوبة البحر، أطلال تجثم على الشاطئ، شاهدة على عامين من القحط لم تتجل بعد أنوار الخلاص منه، مسترقًا السمع لهسيس ساكني البحر وحواراتهم الهامسة، التي تسري الرعب في أبدان أغلظ الرجال، توخز أنفاسه المتلاحقة من فرط الرهبة أضلع صدره، فتتعالى أصوات ضربات الحياة داخله على أطياف الخوف المتراكم، قبل أن يثقب بساط التردد يقبع على صدره لينسل مع والده إلى الماء ممتطيًا عوامته السوداء طلبًا لما يجود به الرزاق.

طبعت مفردات بيئته شخصيتها عليه، فنقشت صفاتها العفوية الربانية بداخله من تقلبات البحر وشقاوة أمواجه واندفاعه الغاضب، وبين سكون الليل وصفاء سمائه، فكانت جميعها عوامل شكلت الصياد الصغير، الذي خرج من رحم البحر معتبرة حياته يعيش به وله.

ورغم وجهه البشوش الساكن كالليل، إلا أن أعماق عينيه البريئة تستطيع أن

ترى منها معاناته المتجسدة في نظرة عيناه بعد أن تمكنت منه الأيام وحفرت على ملامحه قساوتها، تلمع عيون الصياد الصغير وترقص ملامحه كالعاشق الولهان حين تطرق مسامعه حروف عشيقه "ب-ح-ر"، وكل ما يتعلق بها من صيد ومركب وصنارة والتي تلمس شغاف قلبه البريء، فتتغير تفاصيل وجهه الأسمر ويتحرر من قيوده الهادئة وينسى معاناته.

لم يحتمل الصغير رؤية أبيه يتعذب وحده، ليعيل أسرته فكان شاهد عيان على معاناة سنده كل ليلة للخروج للصيد وقت المنع، ليقرر لحظة تهور لم يندم عليها أن يترك مدرسته ليعين والده على تلك الأيام.

لطالما كان يعتبر المدرسة السجان الذي يحبسه خلف أسواره بعيدًا عن محبوبته، وكثيرًا ما كان يجلس بين زملائه داخل الفصل بجسده فقط، فلم ينتبه لأستاذه وشرحه عن الجغرافيا والحساب، فروحه بعيدة تحوم عند البحر، تداعب أمواجه ثلجية اللون وتغزل خيوط حلمه كبحار مغوار ينطلق بمركبه ويصطاد ويغامر، فالبحر يجسد لنادر عالمه الخاص، واعتبره مدرسة تعليمية حياتية اكتفى بها عن أي شيء.

فبعد أن عشش الماء الأزرق وأمواجه بقلب الصغير يتنفس منه ويعيش له، يحلم به وينسج من وحي خياله قصصًا هو بطلها، ويرى نفسه قبطان البحر تارة والصياد الماهر تارة، لن يندم على تلك الخطوة بل تملك شعور الراحة والسكينة عقب تركه للدراسة وتفرغه للبحر والصيد.

فكان يخرج خلسة مع والده ويجلس فوق رجليه، معًا، على "عوامة" واحدة يتوغلان في ظلام الليل تاركين قلب الأم ملتاعًا عليهما والابنة "آلاء" ينهش القلق صدرها خوفًا على أبيها وأخيها بطلاها في الحياة، يراود الصياد الصغير حلمًا ماسيًا بامتلاك عدة مراكب يرتحل بها وقتما يشاء يصطاد ويبحر ويغامر دون أن يمنعه حرس أو يقيده توقيت.

شاهد الفيديو...