رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

(ما بين الإشادة والتحذير).. قرار فتح الحدود الليبية التونسية انفراجه أم كارثة

عربى وعالمى

الأربعاء, 14 يوليو 2021 22:00
(ما بين الإشادة والتحذير).. قرار فتح الحدود الليبية التونسية انفراجه أم كارثةفتح معبر رأس أجدير الحدودي مع تونس،

كتبت - ساره عبد الحميد:

جاء إعلان الحكومة الليبية الاستعداد لإعادة فتح معبر رأس أجدير الحدودي مع تونس، محل اختلاف آراء بعض الليبيين والتونسيين  بعد 5 أيام من صدور قرار الإغلاق، ما بين الإشادة بذلك لتنشيط حركة التجارة، وما بين التحذير من تبعات فتح الحدود في ظل استمرار تفشي وباء متحور كورونا في تونس.

تونس تعيش أوقاتا صعبة بسبب كورونا والمساعدات الدولية تمنحها جرعة أمل

والسبت الماضي، دعا الليبيون العالقون على الحدود بين ليبيا وتونس حكومة الوحدة الوطنية والمجلس الرئاسي الليبي بالتدخل لإنهاء معاناتهم، عقب تكدس المئات على معبر رأس أجدير الحدودي بين ليبيا وتونس، من جراء قرار الحكومة إغلاقه نتيجة الوضع الوبائي في تونس.

 وكانت الحكومة الليبية اتخذت قرار غلق المعبر لمدة أسبوع بشكل مفاجئ عقب إعلان وزارة الصحة التونسية، أن المنظومة الصحية في البلاد انهارت، مع امتلاء أقسام العناية الفائقة وإرهاق الأطباء نتيجة التفشي السريع لجائحة كورونا، وأن الوضع على وشك الخروج عن السيطرة.

وقوبل القرار بموجة انتقادات كبيرة؛ نظرا لوجود مئات العالقين على الحدود عند معبر رأس أجدير.

اقرء ايضًا:

تونس.. إيقاف القاضي بشير العكرمي بتهم التستر على قضايا إرهاب

وردا على الانتقادات، أعلن المتحدث باسم حكومة الوحدة الوطنية الليبية، محمد حمودة أن الإجراءات التي اتخذت مؤخرا بغلق المنافذ الحدودية بين ليبيا وتونس جاءت لحماية المواطنين في كلا البلدين، بالإضافة إلى أنها امتداد للسياسة

التي اتخذتها الحكومة التونسية لإقفال بعض الولايات في تونس، وفق ما نقلته عنه وكالة الأنباء الليبية "وال" اليوم الأربعاء.

وأضاف حمودة في المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير الصحة أن الحكومة شكلت لجنة من الوزارات والجهات المختصة لتسهيل عودة الليبيين وفق إجراءات مدروسة، منها إجراء التحاليل اللازمة قبل عودتهم، وتخصيص فنادق في مدينتي جربة وتونس العاصمة لإيواء العالقين إلى حين عودتهم للبلاد.

كما لفت إلى أن ليبيا استوردت 800 ألف جرعة لقاح مكافحة كورونا، وجرى تطعيم العاملين في القطاع الصحي وكبار السن، فيما تنتظر الدولة وصول 500 ألف جرعة من اللقاح الروسي.

الفتح بشكل جزئي

ولم يحدد حمودة وقتا محددا لفتح المعبر، إلا أن شهود عيان وصفحات تونسية على موقع التواصل الاجتماعي أكدت إعادة فتح المعبر في الساعات الأخيرة، ونشرت صورا قالت إنها لسيارات مسافرين تعبر من تونس إلى ليبيا بعد إجراء تحليل في مختبرات معتمدة من القنصلية العامة الليبية بتونس.

اقرء ايضًا:

ليبيا تسجل 2604 إصابات جديدة بكورونا وشفاء 415 في 24 ساعة

ونقل محمد الزواري، أستاذ بجامعة قابس والناشط في المجتمع المدني التونسي، وأحد أبناء مدينة جربة التونسية الحدودية لـسكاي نيوز

عربية أنه بداية من الثلاثاء تم فتح المعبر بشكل جزئي في اتجاه واحدة بالعودة للبلدين بعد إجراء تحليل كورونا في مركزين صحيين.

وتابع أنه بعد مرور 4 أيام ستعيد السلطات في البلدين إغلاق المعبر من جديد؛ نظر للانتشار السريع جدا للجائحة بعد تحور الفيروس، مشيرا إلى أن الإغلاق سيؤدي إلى خسائر تجارية كبرى لعدد من المناطق الحدودية، خاصة مع اقتراب عيد الأضحى المبارك الذي يعد فرصة للجانبين في زيادة التبادل التجاري، مطالبا بسرعة منح اللقاحات لليبيين والتونسيين للإسراع في عودة حركة التجارة.

الغلق خنق سكان 

ووصفت ضحى طليق، إعلامية ومحللة سياسية تونسية، عملية غلق المعبر بأنها "خنق سكان مدينة بن قردان الذين يعيشون على التجارة مع ليبيا بنسبة 99 بالمئة"، مشيرة إلى أن قرار إعادة فتحه يعد الأنسب نظرا للتكلفة الاقتصادية التي قد يتسبب فيها الغلق.

وأوضحت في حديثها مع موقع سكاي نيوز عربية أن الحل ليس في الغلق، بل في الفتح مع تأمين الرقابة واشتراط التحليل، وإقامة مستشفى ميداني في المدينة لتقديم العلاج والقيام بالتحليل للعابرين، لافته إلى أن الجانب الليبي اضطر إلى التكفل بإقامة مئات الليبيين العالقين بعد القرار.

الفتح قرار كارثي

في المقابل، يرى المحلل العسكري والسياسي الليبي محمد الترهوني أن فتح الطريق الآن يعد كارثة وإهمال كبير لصحة الليبيين لانتشار فيروس كورونا في بلد الجوار بكثافة.

وعبَّر الترهوني في حديثه عن رفضه لفتح المعبر بدون وضع خطة متأنية لحماية الليبيين من سرعة المتحور الجديد من فيروس كورونا، مستدلا بأن عدد من الدول الكبرى ذات المنظومة الصحية المتطورة اتخذت قرار غلق الحدود وعدم فتحها لأي ظروف؛ حفاظا على مواطنيها في الداخل من انتقال المتحور الجديد إليهم بعكس ليبيا.

أهم الاخبار