رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أول دعوى قضائية بسبب كورونا في بلجيكا

عربى وعالمى

الاثنين, 06 أبريل 2020 12:53
أول دعوى قضائية بسبب كورونا في بلجيكاالسفينة تقترب من الشواطئ بإستراليا
كتبت – فكرية أحمد

 تشهد العاصمة البلجيكية بروكسل أول دعوى قضائية بسبب فيرس كورونا، أقامتها أسرة شاب مسلم يدعى محمد، 32 سنة، ضد صاحب متجر السوبر ماركت "كروليت"، الذى كان يعمل به بضاحية "فورست"، رفض صاحب العمل أن يرتدى محمد قناعًا واقيًا أثناء ساعات العمل، أو قفازات، وذلك فى الأيام الأولى من ظهور فيرس كورونا، وأخبره أن ارتداء القناع سيؤثر سلبًا على الزبائن، وسيبث الخوف فى نفوسهم مما يجعلهم يحجمون عن الشراء بسبب هذا المشهد، وانصاع محمد لأوامر صاحب المتجر حتى لا يفقد عمله، ولكنه أصيب بالفيرس، وتوفى فى منزله قبل أن تقدم له الرعاية الصحية لإنقاذه.

 قالت عائلة الشاب فى دعواها، أن وفاة محمد بفيرس كورونا نتيجة لتعنت صاحب المتجر الذى كان يهمه المال والمكسب، ولم يراعِ الخوف على حياة من يعمل

لديه، ولم يقدر خطورة الفيرس، ومحمد لديه زوجة وأب لطفلين، بجانب الذعر الذى انتشر بعائلة محمد وكل من تعاملوا معه من أصدقاء لاحتمال انتقال العدوى إليهم من دون أن يعلموا، وذلك قبل أن تظهر عليه أعراض المرض ويتوفى.

 وطالبت الأسرة بتعويض مالى كبير، فيما قال أصدقاؤه إن موت محمد يمثل ضربة قاضية لجميع من يعملون بالمتجر، خصوصًا أنهم يبذلون الجهد بجدية منذ أسابيع لتوفير الإمدادات الغذائية اليومية للمواطنين، فيما قال صاحب المتجر إنه قام بكل ما فى وسعه لإنشاء الإطار الأكثر أمانًا للموظفين، وأنه يتبع الآن وبدقة الإجراءات الحكومية، مثل توفير القفازات، والحفاظ على مسافة كافية بين العاملين والزبائن، كما

تم الآن تقديم أقنعة للموظفين الذين يرغبون في استخدامها.

 فى إستراليا، سمحت أخيرًا السلطات برسو سفينة سياحية على شواطئها، وذلك بعد رفض استمر أسبوعين، بسبب انتشار فيرس كورونا بين الركاب، البالغ عدهم 600 راكب، حيث أبقت إستراليا السفينة بالمياه ورفضت خلال الأيام الماضية استقبالها خشية انتقال الفيرس عبرها إلى البلاد، ولكن تصاعدت استغاثة طاقم السفينة، خصوصًا بعد وفاة 11 شخصًا من بين الركاب، وضرورة التخلص من الجثث بصورة آمنة وعدم إلقائهم فى البحر بسبب رفض ذويهم على متن السفينة لهذا الإجراء.

 قالت السلطات الإسترالية إنها مضطرة للسماح للسفينة بدخول شواطئها، بعد حدوث هذه الوفيات وإصابة عدد من الركاب بينهم طاقم السفينة، وحاجتهم الملحة إلى العلاج والرعاية الطبية، وقد تم نقل الركاب إلى المستشفيات للحجر الصحى والعلاج تحت ظروف وقائية مشددة، وقال مفوض الشرطة إنه لن يتم قبول دخول أى سفن أخرى إلى الشواطئ الإسترالية إلا بعد التأكد من  سلامة كل الركاب بشفافية، ومحاولة أى سفن سياحية الاقتراب من إستراليا سيعد خرقًا للقوانين.

أهم الاخبار