رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المشروعات القومية تنعش مبيعات قطاع النقل

سيارات

الخميس, 15 أغسطس 2019 20:43
المشروعات القومية تنعش مبيعات قطاع النقل

تشهد مصر خلال الفترة الأخيرة طفرة اقتصادية غير مسبوقة، خاصة فى ظل تنفيذ عدد كبير من المشروعات القومية، الأمر الذى انعكس بالإيجاب على قطاع الشاحنات.

ويعد قطاع الشاحنات بمثابة قاطرة لسوق السيارات، إذ بلغ إجمالى مبيعات الشاحنات فى الفترة من أول يناير وحتى آخر مايو 2019، حوالى 13.363وحدة مقارنة بـ بـ12.620 وحدة فى 2018، وفقاً للبيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك»، وتأتى هذه المبيعات على عكس حالة الركود التى مر بها قطاع السيارات منذ مطلع العام الجاري.

يقول علاء السبع، عضو شعبة السيارات بالغرفة التجارية إن السبب الرئيس وراء ارتفاع المبيعات الإجمالية لقطاع الشاحنات، يعود إلى الطفرة الاقتصادية والمشروعات العملاقة التى تشهدها مصر حاليًا.

وأضاف «السبع»، أن إقبال شركات المقاولات العاملة فى السوق المصرية على شراء الشاحنات، بالإضافة إلى زيادة الرقعة العمرانية وما تحتاجه من وسائل

نقل، وإنشاء المدن الجديدة والمناطق السياحية، أسهم بشكل واضح فى زيادة المبيعات.

وتوقع المستشار أسامة أبوالمجد، رئيس رابطة تجار السيارات، تشهد مبيعات السيارات التجارية «شاحنات أو حافلات»، نموًا فى أداء معدلات مبيعاتها، مع المشروعات القومية التى دشنتها الدولة خلال الفترة الحالية والتى تتطلب المزيد من السيارات تجارية.

وأكد أن مبيعات قطاع الشاحنات لم تتأثر سلبياً بحالة الركود التى شهدتها مبيعات سيارات الركوب «الملاكى»، موضحاً أن عمليات تسعير طرازات العلامة التجارية تمت وفقًا لسياسية التسعير العادل.

وصرح بأن عميل التجارى قبل اتخاذ قرار الشراء يكون على دارية كاملة بـ«مستجدات السوق، والمنافسين من نفس الفئة الراغب فى شرائها، وأسباب التفاوت فى الأسعار بين وكيل وآخر».

من جانبه يرى أحمد إبراهيم، خبير سوق

السيارات، أن مقاطعة شراء السيارات خلال النصف الأول من العام، لم تؤثر على مبيعات الشاحنات، نظراً لاختلاف سوق الشاحنات كليًا عن سوق «الملاكى»، سواء من حيث الشريحة المستهدفة من البيع، أو الكمية التى تخطط الشركة لبيعها خلال العام .

وأشار إلى أن نمو مبيعات الشاحنات الثقيلة يعود إلى إعلان الحكومة تدشين عدد من المشروعات القومية الجديدة، التى من المقرر أن يلازمها نموًا فى الطلب على تلك الفئة.

أشاد الدكتور إبراهيم القاضي، رئيس مجلس إدارة القاضى جروب، بحالة الاستقرار الاقتصادى التى تشهدها مصر حالياً، تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، والتى دفعت شركات السيارات إلى ضخ مزيد من الاستثمارات، والتوسع فى حجم المشروعات التنموية، للأجيال القادمة.

وأشار إلى أن المشروعات القومية مثل العاصمة الإدارية الجديدة، والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، تحتاج إلى أساطيل من السيارات، ما يعنى أن القطاع مقبل على طفرة كبيرة، سواء فى البيع، أو فى مراكز الخدمة الخاصة بالصيانة بعد البيع.

وتوقع أن تستمر حالة الرواج بالنسبة لمبيعات السيارات التجارى على نفس معدلاتها المتنامة خلال العام الجارى، فى ظل وجود طلب قوى عليها.

Smiley face

أهم الاخبار