رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

حكم طلب توصيل السلام للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وأدائه

دنيا ودين

الأحد, 25 يوليو 2021 15:25
حكم طلب توصيل السلام للنبي صلى الله عليه وآله وسلم وأدائهالمسجد النبوي الشريف

كتب- محمد عيسى

قالت دار الإفتاء المصرية، إن تحمّل السّلام لتوصيله، من الأمانةِ التي يجب أداؤُها إذا وافق المكلَّف على تحمّلها، فإن كان السلامُ محمولًا إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتحمَّله زائرُه صلى الله عليه وآله وسلم: فأداؤُه عليه أوجب وتوصيله آكد؛ لأنه أمانة تحمّلَّها ليوصلها إلى الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم، فأداؤُها واجبٌ وحقّها لازمٌ، وهذا

هو معتمد أرباب المذاهب المعتمدة.

 

وأوضحت الدار، عبر موقعها الرسمي، أنه على الزائر أن يتّخِذَ من الوسائلِ والأسبابِ ما يُذَكِّرُهُ بأداء سلام كل من تحمّل توصيل سلامهم، وليحرص على ذلك بقدر استطاعته، فإن فعل ثم نَسِي فلا إثم عليه ما دام لم يُقَصّر في ذلك، وعليه حينئذٍ أن

يبلغ سلامَهُ بالجملة؛ كأن يقول مثلًا: السلام عليكم يا سيدي يا رسول الله ورحمة الله وبركاته مِن كل مَن حمَّلني أمانة السلام إلى حضرتكم.

 

جاء ذلك ردًا على سؤال يقول صاحبه: "إذا طلب إنسان من آخر أن يوصل سلامه إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فما الحكم الشرعي في ذلك؟ وهل يكون أداؤه واجبًا عليه؟ وماذا يفعل الزائر إذا نسي بعد أن تحمل عددًا كبيرًا من الأسماء؟".

 

اقرأ أيضًا.. مفتي الجمهورية يوضح كيفية علاج الحسد

أهم الاخبار