رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خطيب مسجد السيدة زينب: أبو الحسن الشاذلي إمام وحجة الصوفية

دنيا ودين

الثلاثاء, 14 أغسطس 2018 11:22
خطيب مسجد السيدة زينب: أبو الحسن الشاذلي إمام وحجة الصوفيةالدكتور عبدالله عزب، إمام وخطيب مسجد السيدة زينب

كتب- أحمد الجعفري:

 

تحدث الدكتور عبدالله عزب، إمام وخطيب مسجد السيدة زينب، عن السيرة الذاتية للإمام أبوالحسن الشاذلي، مؤكدًا أنه الإمام وحجة الصوفية والمتفرد فى زمنه بالمعارف السنية تقى الدين أبو الحسن على بن عبد الله، الذى ينتهى نسبه إلى الإمام الحسين السبط رضى الله عنهم جميعا، وهو صاحب الطريقة الشاذلية بشارتها الصفراء التى ترمز إلى علوم الأسماء الإلهية.

 

ولد سنة 593هـ بقرية شاذلة قرب تونس وتوفى سنة 656هـ أى عاش 63 عاما.

 

وأضاف "عزب"، أنه اشتغل بعلوم الشريعة حتى أتقنها وصار يُناظر عليه مع كونه ضريرا ، ثم انتهج التصوف واجتهد فيه حتى ظهر صلاحه وخيره ، ثم قدم الإسكندرية وظهرت طريقته الشاذلية وتتلمذ على يد شيخه الشيخ عبد السلام بن بشيش ، وممن أخذ عنه الشيخ العز بن عبد السلام.

 

ومن أقواله :

 

ما ولى الله وليا إلا وضع حبه فى قلبى قبل أن

يوليه، ولا رفض عبدًا الا وألقى الله بغضه فى قلبى قبل أن
يرفضه.

 

وقال عنه سيدى ابن دقيق العيد ما رأيت أعرف بالله منه ومع ذلك آذوه هو وجماعته وأخرجوهم من المغرب وكتبوا إلى نائب الإسكندرية أنه يقدم عليكم مغربى قد أخرجناه من ديارنا فاحذروه، فدخل الإسكندرية وآذوه حتى ظهرت له كرامات أوجبت الاعتقاد فيه.

 

وقال عنه الشيخ العارف بالله سيدى مكين الدين الأسمر: "حضرت فى المنصورة فى خيمة فيها الشيخ الإمام مفتى الأنام عز الدين بن عبد السلام والشيخ مجد الدين على بن وهب القشيرى المدرس والشيخ محيى الدين بن سراقة والشيخ مجد الدين الأخيمى والشيخ أبو الحسن الشاذلى ورسالة القشيرى تقرأ عليهم وهم يتكلمون والشيخ أبو الحسن

صامت إلى أن فرغ كلامهم، فقال: يا سيدى نريد أن نسمع منك، فقال: أنتم سادات الوقت وكبراؤه وقد تكلمتم، فقالوا لابد أن نسمع منك، قال فسكت الشيخ ساعة ثم تكلم بالأسرار العجيبة والعلوم الجليلة فقام الشيخ عز الدين وخرج من صدر الخيمة وفارق موضعه وقال اسمعوا هذا الكلام الغريب القريب العهد من الله.

 

وقيل عنه: من أراد أن يستجاب له فليأت الى الشيخ الشاذلى.

 

ومما قاله الرحالة ابن بطوطة فى رحلته: "أخبرنى الشيخ ياقوت العرش عن شيخه الشيخ أبى العباس المرسى رضى الله عنهم أن أبا الحسن الشاذلى  كان يحج كل سنة فلما كان فى آخر سنة خرج فيها قال لخادمه اصطحب فأسا وقفة وحنوطا، فقال له الخادم: ولماذا ياسيدى؟ فقال: فى حميثرا سوف ترى، وحميثرا بصعيد مصر بالقرب من (أسوان) فلما بلغ حميثرا اغتسل الشيخ أبو الحسن الشاذلى   وصلى ركعتين وفى آخر سجدة من صلاته انتقل إلى جوار ربه ودفن هناك ".

 

ومن المشهور أنه لما دفن بحميثرا وغُسل من مائها عذب الماء بعد أن كان ملحا وكثر حتى صار يكفى الركب اذا نزل عليه ولم يكن قبل ذلك يكفى.

أهم الاخبار