رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إجماع عربي على رفض "صفقة القرن"

أيمن الرقب: القاهرة رفضت مشاركة الدوحة وأنقرة في أي مشاريع استثمارية بغزة وسيناء

حوارات

الأربعاء, 05 سبتمبر 2018 13:45
أيمن الرقب: القاهرة رفضت مشاركة الدوحة وأنقرة في أي مشاريع استثمارية بغزة وسيناءد. أيمن الرقب خلال حديثه للوفد

أجرت الحوار ــ هيام سليمان:

كثر الحديث مؤخرا عن ما يسمى بـ"صفقة القرن" دون أن تظهر وثيقة رسمية، أو حتى شبه رسمية، واحدة يمكن الاستناد إليها لتحديد ملامحها العامة، ويعرفها البعض على أنها مسمى أطلق على مقترح وضعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وتهدف هذه الصفقة لتوطين الفلسطينيين خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإنهاء حق اللجوء. 

وكان لنا هذا الحوار مع السياسي الفلسطينى دكتور أيمن الرقب أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس والمستشار الإعلامي للقيادي الفلسطيني البارز محمد دحلان، للتعرف على ملامح تلك الصفقة وأهم بنودها... وإلى نص الحوار:

في البداية نريد أن تطلعنا على الوضع الفلسطينى الآن...

الوضع الفسطينى يمر بمرحلة فى غاية التعقيد لعدة أسباب من أهمها تعثر المصالحة على الرغم من  المحاولات المصرية الجادة لتنفيذ اتفاق المصالحة بعد أن تعثرت في أكتوبر الماضى.

 

في رأيكم ما السبيل من الخروج من هذا الوضع؟

نحن ندرك أن الخروج من هذه الحالة والانقسام الفلسطينى، لا يكون إلا بإجراء انتخابات عامة في 4 اتجاهات برلمانية ورئاسية وانتخابات مجلس وطنى فلسطينى يمثل الفلسطينيين في كل مكان، و للأسف الشديد الوصول لهذه اللحظة حتى الآن صعب وخاصة أن الرئيس انتهت صلاحيته الدستورية عام 2009، وأيضا حماس انتهت صلاحيتها عام 2010، إذًا الشعب الفلسطينى الآن يحكمه من لا شرعية لهم سواء برلمان أو رئاسة بالتالي نحتاج إلى تجديد شرعيتهم، نحن نعيش حالة تيه خاصة بعد أن الورقة المصرية وافقت عليها حماس واعترضت عليها فتح في 14 بند وبالتالى أعيقت.

ما موقف مصر من تعثر اتفاق المصالحة؟

هناك محاولة من مصر للوصول إلى حلول  وسط فى هذا الشأن وحتى هذه اللحظة لم تعلن الورقة البديلة أو تعلن تفاصيل التغييرات التى طرأت عليها ، لكن هناك محاولة مصرية جادة، على صعيد آخر نتيجة حالة الضغط بسبب العقوبات التى تفرضها السلطة الفلسطينية على غزة منذ عام ونصف تقريبا. غزة اضطرت القبول بوجود حل إنسانى فى غزة على حساب أى شىء آخر.

 

هل المحاولات للوصول إلى مصالحة فلسطينة فشلت؟

 هناك خطر محدق بالقضية الفلسطينية ولابد من لم الشمل منذ مارس 2005 لذا دعت مصر كل الفصائل للاجتماع فى القاهرة لترتيب قضية الانتخابات الفلسطينية وترتيب البيت الفلسطينى وترتيب الأجواء بشكل عام ولكن تسويف بعض الأطراف الفلسطينية أعطى إسرائيل مبررًا للتسويف في موضوع الانتخابات حتى أجريت الانتخابات وفازت حماس فى يناير 2006 وبالتالى أصبح لحماس شرعية ودخلنا فى مرحلة جديدة.  وأيضا مصر تحركت لإنقاذ القضية الفلسطينية قبل أن يتحدث ترامب فى خطة صفقة القرن بقرابة أكثر من شهرين. حيث دعت الفصائل لاجتماع في سبتمبر وضغطت على حماس وطالبتها بالانسحاب من المشهد السياسي ووافقت حماس وحلت اللجنة الإدارية والتزمت ببنود المصالحة رغم ذلك عدنا للمربع صفر.

 

هل يحق لحماس فى غزة إجراء اتفاق هدنة مع إسرائيل؟

لا يحق لحماس هذا وأيضا لا يحق لأبو مازن إجراء مفاوضات مع إسرائيل وهو فاقد أيضا الشرعية. ولكن الاثنين واضعين سلطتهم على الشعب الفلسطينى. حماس شئنا أم أبينا هى التى تحكم فى غزة،  ولها قوام عسكرى أكثر من 30 ألفًا يحكمون غزة ومقدرتها العسكرية قوية جدا وتفاوضها على الهدنة سيبررها الشعب الفلسطينى فلو أجرينا استطلاع اليوم في غزة سيوافقون على الهدنة لأن الناس تريد الخلاص من حالة الوضع المزرى في غزة.

 

في رأيكم من المسؤول عن اضطرار الغزاوية على القبول بالهدنة؟

أنا أتهم أبو مازن أنه شريك في صفقة القرن لأن ترامب تحدث عن صفقة القرن فى يناير أبومازن نفذ العقوبات على غزة في مارس ، فصفقة القرن تتحدث عن فصل غزة عن المشروع الفلسطينى وابو مازن يدفع بالقطاع لان يقبل بهذا المقترح، أبو مازن أحال أكثر من 30 ألف موظف غزاوى للتقاعد حيث إن عدد الموظفين في الضفة الغربية الآن 135 ألف موظف مقابل 35 ألف موظف فى غزة. كل المراتب العليا والسفارات في الضفة الغربية وهذا كله وسعت فى الفجوة بين الشعب الفلسطينى وأوجد حالة من الانقسام داخل الشعب الفلسطينى غزة 70% من سكانها لاجئين. غزة هى حالة ثورية هى من أسست حركة فتح وهي من أسست حركة حماس وهى رمز للنضال.

 

هل تؤيد اتفاق الهدنة الذي طرحه الاحتلال على حماس؟

نعم أنا مع اتفاق الهدنة للتخفيف على المواطن الغزاوي كما نطالب دعما اقتصاديا من دول الخليج، كما نعتبر مصر سوق بديل للسلع التى تمنعها ‘سرائيل عن غزة، فمصر تتخذ خطوات جريئة في هذا الأمر ففى الوقت الذى قررت فيه إسرائيل وقف توريد البنزين إلى غزة مصر أدخلته إليها.

 

هل وافقت حماس على التنازل عن السلاح طبقا لاتفاق الهدنة؟

حتى الآن لم توافق حماس على التنازل عن السلاح ولكن اعتقد أنه في المستقبل قد يتم التنازل عن السلاح وبالتأكيد هذا يخدم صفقة القرن فحماس معنية أن تجرب حكما دون حصار وبالتالى من مصلحتها إبرام هذا الاتفاق، فمن ضمن اتفاق الهدنة التعهد أن لايكون هناك إطلاق نار من جانب حماس، إسرائيل من مصلحتها الهدوء في الجنوب ومن مصلحتها تفكيك السلاح في غزة، ولكن متى تصبح جزء من صفقة القرن عندما تتحول الأمر  إلى حالة سياسة وتتحول غزة إلى دولة مستقلة.

 

وما الطرح البديل لهذه الخطة؟

كانت هناك خطة عن إقامة مشاريع اقتصادية في سيناء مثل منطقة تجارية حرة يعمل بها 30 ألف سيناوى و30 ألف فلسطينى ومحطة توليد كهرباء أى إقامة مشاريع اقتصادية فى سيناء بعقد إيجار لأراضٍ ولا تتحول إلى ملكية إطلاقا بشرط أن تشرف عليها قطر ومصر قدر رفضتها ونحن أيضا نرفضها.

كما كان هناك عرض تركى بموجبه يكون ميناء قبرص التركي ممر مائى بين غزة وقبرص التركية على أن تكون هناك وحدة تفتيش تركية إسرائيلية مشتركة وقدر رفضت مصر أيضا هذا المقترح واقترحت فكرة بديلة بموجبها يتم استخدام ميناء بور سعيد مؤقتا ومطار العريش كمطار مؤقت.

الحديث الآن يدور حول حول خطة بديلة يتم على أساسها توريد مال برعاية مصرية فلسطينية وأن يكون المال بمشاركة الجميع حيث عرضت الإمارات إنشاء محطة توليد كهرباء بتكلفة إجمالية 150 مليون دولار، وفي حال الوصول إلى هدنة بين إسرائيل وحماس لمدة 10 سنوات يبدأ تبادل الاسرى بين حماس واسرائيل ، ويتم تمويل قطاع غزة طبقا لخطة ميلادينوف بـ 650 مليون دولار.

 

هل سيشارك تيار الاصلاح الديمقراطى في الانتخابات الفلسطينية؟

يرفض تيار الاصلاح الديمقراطى المشاركة في انتخابات في ظل هذا

الوضع الصعب التى تعيشه القضية الفلسطينية ولكننا مع وحدة الحالة الفلسطينية وإنهاء الانقسام.

 

 ما شروطكم للمشاركة في الانتخابات ؟

تيار الاصلاح الديمقراطى ليس لديه مانع فى أن يشارك فى انتخابات عامة ولكن لن يشارك فى أى انتخابات فى غزة دون  الضفة الغربية والقدس وبالتالى نحن نسعى ان يكون هناك مصالحة فلسطينية حقيقية، ولن نقبل أبدا أن نصبح جزء من فصل غزة عن المشروع الوطنى الفلسطينى.

 

ماتقييمكم لقانون القومية اليهودية الاخير وموقف السلطة منه ؟

قانون عنصري وكان يجب على ابو مازن ان يعلن وقف التنسيق الامنى مع اسرائيل حيث ان هناك غرفة عمليات مشتركة امريكية فلسطينية اسرائيلية في الضفة الغربية وهذا عار على الفلسطينيين ان يكون هناك حالة من التعاون الامنى بين السلطة واسرائيل برعاية امريكية .

 

هل يعتبر هذا القانون مرحلة ضمن مراحل صفقة القرن ؟

صفقة القرن تنفذ على الارض ونحن الان في المرحلة الثالثة منها ، كانت المرحلة الاولى هى القدس وقد أصبحت عاصمة لإسرائيل نحن لا نعترف بذلك ولكن هذا هو الواقع، والمرحلة الثانية متمثلة في تفكيك قضية اللاجئين من خلال خطوات لتقليص عدد اللاجئين الفلسطينيين، ومنع منظمة الأونروا من تنفيذ مهامها في المرحلة القادمة وبالفعل قامت امريكا بتصفيتها حينما اوقفت المساعدات التى تقدر بـ240 مليون دولار ، ولم نجد بديلًا سواءً عربيًا أو أوروبيًا لتوفير الدعم الذي أوقفته الولايات المتحدة الأمريكية، حيث أن ملبغ 240 مليون دولار ليس مبلغًا ضخمًا على دولًا لديها فائض سنوي يصل إلى 250 مليار دولار، كان الاحرى على دولة مثل قطر ان تدفع هذا المبلغ للاونروا ولذلك الأمر لا يتعدى سوى تضييق على الفلسطينيين. والمرحلة الثالثة من صفقة القرن تتبلور في غزة، الان غزة بالتدريج تدخل فى هدنة ستتسع لتصبح نموذج للدولة الفلسطينية وتسمين قطاع غزة، مصر تحاول ان تمنع ذلك ولكن مصر لا تستطيع ان تمنع ذلك وحدها لعدة ظروف وأؤكد لك ان مصر لن تتنازل عن شبر في سيناء لن يكون هناك توسع فى غزة ستبقى كما هى منظقة جغرافية صغيرة مدعومة اقتصاديا إذن صفقة القرن تنفذ بهدوء، مثلما مرر موضوع القدس بهدوء، حتى أننا لم نسمع سوى استنكارًا من الجانب الفلسطيني لم تصل لدرجة صدع العلاقة بإسرائيل.

 

ولكن كيف ستصبح غزة دولة وهى على هذا الوضع الصعب ؟

غزة ستصبح دولة صغيرة مثلها مثل سنغافورة، فغزة على الرغم من صغر حجمها الجغرافي ولكنها تؤثر في كل العالم، فهذه النقطة تحرك كل العالم اذا هذه المرحلة الثالثة من صفقة القرن الان نفذت بهدوء وابو مازن سيكون رئيس سلطة على بعض الاماكن المقطعة في الضفة الغربية واسرائيل.

 

ما موقف صفقة القرن من القدس والمسجد الاقصى ؟

هناك حالة الستاتيكو الموجودة قائمة منذ عام 1969م وهى حالة قسمت بناء عليها اماكن العبادة المقدسة جزء منه لليهود وهو حائط البراق، حيث اخرج حائط البراق من تحت الاشراف الاردني، وكنيسة القيامة ايضا وضعت تحت اشراف اسرائيل مباشرة وسمح لكل الجنسيات ان تاتى لزيارتها ولكن ليس من حقهم اقامة اى شعائر دينية فيه فالعبادة تقتصر على اليهود فقط ، اما الحرم القدسي ببواباته الثمانية وهو المسجد الاقصى ومسجد قبة الصخرة الحرم الممتد ل14000 متر مربع تحت اشراف الاردن مباشرة ويسمح المسلمين الدخول للعبادة ويسمح للديانات الاخرى الدخول للزيارة وهذه حالة الاستاتيكو لكن ليس من حق اسرائيل اغلاق المسجد امام المصلين اطلاقا ،ولكن منذ عام 2013 سمح لليهود الدخول الى المسجد ودخول المتطرفين اليهود .

هناك نية لبناء هيكلهم على انقاض المسجد الاقصى وفى اى لحظة قد ينهدم المسجد ولن يكون اى موقف من العرب ولا المسلمين فليس هذا زمن صلاح الدين الايوبي سنخرج بشجب واستنكار ومظاهرات فقط وبالتالى سينتهى الامر .انا مصر ان صفقة القرن تنفذ بهدوء .

 

هل نستطيع القول انه تم تصفية القضية الفلسطينية ؟

نعم لقد تم تصفية القضية والان نذهب الى حلول تفرضها الادارة الامريكية واسرائيل ولكننا لن نفقد الامل وسيأتى يوم ويتغير هذا العالم، ولكن سناخذ بالاسباب ولن نصمت سنقوم باحياء بيتنا الفلسطينى وترتيبه بعد ان يخرج ابو مازن من المشهد ونظن ان الوضع سيتغير للاحسن بعدان نخرج من سطوة ابو مازن الذى دمر المشروع الوطنى الفلسطينى .

 

 

 

أهم الاخبار