رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

حسين يعقوب في قضية "داعش إمبابة": انا من العُباد وليس من العُلماء.. ولم أفتي في الدين

حوادث

الثلاثاء, 15 يونيو 2021 13:14
حسين يعقوب في قضية داعش إمبابة: انا من العُباد وليس من العُلماء.. ولم أفتي في الدينمحمد حسين يعقوب
كتب - محمد موسى وكريم ربيع:

بدأ  الشيخ محمد حسين يعقوب، الشاهد في قضية "داعش إمبابة"، شهادته بالشكوى من كثرة المصورين حوله والتقاطهم الصور، وأشار للمحكمة أن تأخره عن الإدلاء بالشهادة جاء بسبب المرض الشديد  حيث انه مصاب بانزلاق غضروفي.

 

ولفت "يعقوب" إلى أن تأخره عن المثول أمام المحكمة جاء بسبب مرضه، ولأنه سأل المُحيطين به فأجابوه بأن حضوره كشاهدٍ نفي ليس وجوبي، ليرد عليه القاضي :"هذه أمور لا تناقشها إلا مع المحكمة، ولزاماً على الجميع تلبية نداء المحكمة".

وأكد المستشار محمد السعيد الشربيني في حديثه ليعقوب بأنه طُلب للشهادة لأن الكثير من المُتهمين في قضايا كثيرة اتخذ من أحاديثه ودروسه حجة لهم.

وبعد ذلك بدأ "يعقوب" شرح أفكاره، وذكر بأن الناس في الدين يُقسمون لفئتين

هما علماء وعُباد، وأنه ورث من والده وجده هذا المجال، وشدد على أنه حينما يُسأل فإنه لا يقوم بالإفتاء ويوجه سائليه لسؤال العلماء، ولفت إلى أن من أشهر اشرطته "لماذا لا تصلي" .

 

ولفت "يعقوب" إلى أنه قرأ كُتباً في الفقة والحديث ولم يتخصص في أي شيء، وقرأت تفسير ابن كثير والقرطبي، وعن مؤهلاته، ذكر يعقوب  أنه خريج دار المعلمين "دبلونة المعلمين"، وكل ما يقوله بعد ذلك هو اجتهادات شخصية".

 

تُعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني، وبعضوية المستشارين عصام أبو العلا وغريب عزت وسعد الدين سرحان، وأمانة سر أشرف صلاح.

وأسندت النيابة للمتهمين تولى قيادة جماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر، وتعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي والأمن القومي.

وأوضحت أن المتهم الأول تولى تأسيس وإدارة خلية بالجماعة المسماة "داعش" التي تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على القضاة وافراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهم، واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عبادتهم، واستهداف المنشآت العامة، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة لتحقيق وتنفيذ أغراضها الإجرامية على النحو المبين بالتحقيقات.

وأسندت النيابة للمتهمين تهم الانضمام لجماعة إرهابية مع علمهم بأغراضها، وارتكاب جريمة من جرائم تمويل الإرهاب وكان التمويل الجماعة إرهابية، بأن حازوا وأمدوا ووفروا للجماعة أموالا ومفرقعات ومعلومات، بقصد استخدامها في ارتكاب جرائم إرهابية.

أهم الاخبار