رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الناقد  مصطفى بيومي للوفد:

ثورة 19 وانتماؤه الوفدي شكلا رؤية محفوظ الفكرية

فن

الخميس, 30 أغسطس 2018 22:03
ثورة 19 وانتماؤه الوفدي شكلا رؤية محفوظ الفكريةالناقد  مصطفى بيومي

حاورته - هدير إسماعيل:

لم يكن سهلا الخوض في حديث عن  روائي بحجم نجيب محفوظ في ذكراه الثانية عشرة والتي تحل غدا الجمعة ، فكان التطرق لجوانب مختلفة من أدبه وتأثيراتها ولحياته الخاصة ، دافعا للتوجه بالحوار الى الناقد والروائي الأكثر شغفا ودراسة لأدب محفوظ والذي وصلت مؤلفاته عنه لأكثر من 18 كتابا، تتضمن أعمالا موسوعية ضخمة مثل "معجم شخصيات نجيب محفوظ" ، ويتضمن ترتيبا أبجديا لكل الشخصيات التي وردت في عالم نجيب محفوظ الروائي، ويشمل 4 مجلدات، ودراسة غير منشورة تحمل اسم "المسكوت عنه في عالم نجيب محفوظ"، وكتاب عن الفكاهة، وكتاب عن السينما، وكتاب "نجيب محفوظ والإخوان المسلمون". فكان حواري التالي  مع الأستاذ مصطفى بيومي.

 

* شهد نجيب محفوظ ثورة 1919 وكان عمره سبعة أعوام فقط.فهل كان لهذه الثورة تأثير كبير عليه وهل أثرت بعمق في كتاباته لاحقا؟

 

_نعم. ثورة 1919 هي الحدث المحوري في تشكيل  شخصية نجيب محفوظ و رؤيته الفكرية والسياسية  وقد تجلى ذلك بوضوح في سيطرة الرؤية الثورية الوفدية على أعماله، ووفق دراسة نُشرت لي تحمل اسم "الرؤية الوفدية في رواية نجيب محفوظ" وتثبت أن مفتاح الفهم لموقف نجيب محفوظ السياسي الاجتماعي والفكري يتمثل في انتمائه لثورة 1919 لأنها في خاطره هي الثورة الشعبية الأهم في تاريخ مصر.

 

* فهل كان لدراسته الفلسفة تأثير على عمق كتاباته؟

 

_ أي أديب سواء كان دارسا فلسفة أو لم يكن،لابد أن يكون حاملا لرؤية للأشياء والبشر والأحداث التي يمر بها، ونجيب محفوظ يملك رؤية فلسفية متكاملة، ليس لكونه متخصصا في الفلسفة وليس لأنه كان يشرع في العمل الأكاديمي بها، بل لأنه كان يتأمل في المواقف سواء تجاه القيم الفلسفية الكبيرة مثل الحق، الخير، الشر، أصل الكون،  علاقة الإنسان بالدين، علاقة الإنسان بالآخر، فكل إنسانا يملك قيم الفلسفة داخله،ولكن فلسفة نجيب لم تكن فلسفة إنسانية بل نابعة من دراسة ، وقد تجلى ذلك في أعماله الملحمية مثل "الحرافيش"، "الثلاثية"، "أولاد حارتنا"، وأرى شخصيًا أن العامل الأهم في رؤية نجيب محفوظ الفلسفية هي العلاقة بين الزمان والوجود، تلك العلاقة التي تشكل العصب في استيعاب أعماله، ماذا يفعل الزمن في الأفراد؟، وماذا يفعل الزمن في تشكيل التاريخ الوجودي للإنسان ككل.

 

* هل كان لعمله الوظيفي تأثير في صقله ككاتب؟

 

_  تركت الوظيفة أثرها  في نجيب وذلك في الانضباط، القدرة على تنظيم الوقت، التجارب المستمرة، ووفق بحث نشر لي تحت اسم "الوظيفة والموظفون في عالم نجيب محفوظ"، رصدت في تلك الدراسة تأثير الوظيفة في عالم نجيب محفوظ، ولكن هناك عنصرا آخر لا يقل أهمية عن الوظيفة وهو السينما، فقد لعبت دورا كبيرا في تشكيل إبداعه، ومن المعروف اشتغاله فترات طويلة في السيناريو، وكتابته لافلام كثيرة من أعمال غيره، بالإضافة لكثير من أعماله التي تحولت لأفلام سينمائية، والأهم أن مفردات اللغة السينمائية تركت أثرها في أعماله خاصة في

"اللص والكلاب"، فكل العناصر السينمائية مثل الحركة والموسيقى التصويرية، الإضاءة، الصوت،... لعبت دورا كبيرا جدًا في تشكيل عالم نجيب محفوظ.

 

* ما بين عامي 1940م و1980م ، تحول ما يقرب من خمسة وعشرين من أعماله الأدبية إلى  سيناريوهات سينمائية. وقيل إنه لم يكن راغبًا في هذه الخطوة وبالتالي لم يشارك في هذه المساعي، فما رأيك في ذلك؟

 

_ إطلاقًا، نجيب محفوظ لم يرفض ذلك، نجيب محفوظ يمتلك سمة قد تكون إيجابية وقد تكون سلبية، وهي أنه لم يتدخل أبدا في الأعمال التي تؤخذ من أعماله، وكان يقول دائمًا إن دوره ينتهي عند كتابة الرواية، إنما المعالجة التي يقوم بها كاتب السيناريست وحركات الممثلين والمخرج هو غير مسئول عنها، وهو ما يؤخذ عليه لأن بعض أعماله عندما عرضت في السينما شوهت، فالعمل الروائي الناجح لنجيب أو غيره، هو الذي يوزع منه 50 ألف نسخة بعد 10 سنوات أو أكثر يسمى عملا ناجحا، بينما أضعف فيلم سينمائي يُشاهده ملايين، فكثير من الأشخاص يحكمون على روايات نجيب محفوظ من خلال أفلامه، ظانين أن الفيلم ترجمة حرفية للرواية، فقد كان نجيب يتعامل مع السينما كنص مختلف تمامًا عن العمل الروائي يتحمل مسئوليته المخرج والممثلون، وكتب سيناريوهات لإحسان عبد القدوس، كما كتب سيناريوهات مثل "بين السما والأرض"، وتتعدى أفلام نجيب محفوظ سواء ساهم بها كمؤلف، أو كان مشاركا بالسيناريو أو الحوار الـ 150 فيلما.

 

*تم تعيينه عام 1938م، سكرتير وزير الأوقاف الإسلامية بالبرلمان في وزارة الأوقاف، وفي العام التالي نشر محفوظ رواية "حكمة خوفو" والمعروفة باسم "عبث الأقدار". ثم نشر رواية "رادوبيس" عام 1943م، و "خان الخليلي" عام 1945م، فهل تأثر ما كتبه بطبيعة عمله؟

 

_ قد أثرت طبيعة عمله هذا في مجمل أعماله، فنجيب محفوظ كان يستعيد خبراته الوظيفية في رواياته، مثل أحمد عاكف في "خان الخليلي"، حسين كامل علي في "بداية ونهاية"، الفترة التي عمل بها نجيب محفوظ، هي جزء مهم وكبير من حياته لأنه ارتبط بشكل كبير جدا بالأستاذ "مصطفى عبد الرازق"، فكان أستاذه في قسم الفلسفة،كلية الآداب وأثر كثيرًا في نجيب محفوظ، وظهرت شخصية مصطفى عبد الرازق في أعماله بصفة غير مباشرة.

 

وتأثر نجيب محفوظ أثناء عمله وذلك من خلال الأشخاص المترددين على الوزارة، الناس العريقة، ولكن تأثره لم يكن بشكل جزئي، أو ميكانيكي بالفترة التي عمل بها وبين إبداعه.

 

* أثناء عمل محفوظ بالأوقاف اشتغل على  مشروع يسمى "القرض الحسن" حيث كان يقوم هذا المشروع على برنامج تقديم

قروض للفقراء بدون فائدة. فهل كان قربه من الفقراء والطبقة المعدمة سببًا في نقله لأدق تفاصيل حياتهم وإحساسه بمعاناتهم وهو ما ظهر جليا في "الثلاثية"؟

 

_  تجسد إحساسه بالفقراء في مجموعته "دنيا الله"، حيث لم يرتبط ذلك الإحساس بعمله في وزارة الأوقاف بل في مواقف حياته، في العمل، أو الشارع، أو جيران المنزل حتى، وليس مرتبطا بالوظيفة فحسب.

 

* لمحفوظ تصريح بأنه ظل عازبا حتى عمر بلغ 43 عامًا لأنه اعتقد أن الزواج قد يقيد مستقبله في الأدب. لم يظهر ظل حياة محفوظ الشخصية في كتاباته.. ترى ما السبب؟ 

 

_ بل ظهرت في شخصية عاكف الذي ظل عازبا حتى تخطى الأربعين، ولكن تفاصيل حياته لم تكن تصلح لرواية، لكن المظاهر الاجتماعية المختلفة المرتبطة بالحياة الأسرية منتشرة بشكل واضح لدى نجيب محفوظ، في شخصية الأب، شخصية الأم، طبيعة العلاقة الزوجية بما يأتي عليها من مشاكل وضغوطات، كل هذه القضايا موجودة في عدم زواجه وبعد زواجه، لكن لا نستطيع أن نفتش في رواياته عن زوجته أو أولاده بل تناول كل أنواع الزوجات المختلفة، على السبيل المثال الزوجة الرقيقة التي تقترب من الجارية مثل "شخصية الست أمينة" في "بين القصرين"، والزوجة المتبرجة، والزوجة الخائنة، ولكن لا نستطيع الربط بينها وبين حياة نجيب محفوظ الشخصية بشكل ميكانيكي وإذا فعلنا فإننا نرتكب خطأ كبيرًا.

 

* في رأيك هل يستحق أحد من روائيي العرب الحصول على نوبل للآداب بعد محفوظ؟
 
_ بالطبع كثيرون ، ولكن المسألة في رأيي مرتبطة بأن جائزة نوبل تخضع لمعايير معينة، فلا يستطيع أن يحصل عليها اثنان عربيان، كما تخضع لأبعاد سياسية وعنصرية، ولكن تاريخ الرواية العربية منذ نشأتها تثمر كتابا وروائيين عظماء يستحقوا جائزة نوبل، ونجيب محفوظ كان عظيما جدًا قبل الجائزة وبعدها، فالجائزة لم تضف له سوى بعض الشهرة، نجيب محفوظ وغيره عظماء من دون جائزة نوبل، فالعالمية تنبع من كتابة رواية أو نص يستطيع أن يؤثر في أجيال مختلفة في البشر، فمئات الكتاب العظماء في العالم النسبة الحاصلة منهم على جائزة نوبل لا تتعدى 10%، ومن جيل الشباب أيضا يوجد من  يستحقونها. 

 

* بصفتك ناقدا وباحثا في أدب محفوظ ، فما هو أهم ما لفت نظرك في نجيب كإنسان وككاتب؟

 

_ لم تكن هناك علاقة شخصية بيني وبين محفوظ، ولكن ككاتب مبدع، إذا أراد أحد أن يتعلم منه، فإنه يتعلم تنظيم الوقت، الجدية، الإخلاص في العمل، القدرة الدائمة على التطوير والتجديد، ومواجهة الواقع والتعبير عنه، والقيمة الأهم التي تبدو عند قراءة أعمال نجيب ندرك يقينًا أن الإنسان كائن عظيم جدًا بكافة أشكاله في الخير أو الشر، لأن محفوظ يقدم الإنسان كما هو أي بطبيعته، لم نشعر أن غياب نجيب محفوظ طوال 12 عامًا واضحاً بسبب أعماله.

 

 وبعد أكثر من 30 عامًا في الكتابة عن نجيب، أوضح أن نجيب كاتب شاب بكر لم تكتشف بعدُ كل جوانب عالم الإبداع فيه ، فهي تتسع لعشرات ومئات من الدراسات، ينطبق عليه انه من الجيل المعاصر، لأنه كاتب مازال قادرا على ان نكتشف في أبعاده كثيرا من الإبداع والجديد الذي نكتشفه من خلال قراءة أعماله، لأنه مثل الذهب واللوحات التشكيلية لا يفقد قيمته، لا توجد فكرة كبيرة كانت أو صغيرة خطرت على بالي أو بال الآخرين لم يتناولها نجيب في أعماله، تناولا عميقا وهكذا يكون الكتاب العظماء، فهم لا يعبرون عن فترة زمنيه محددة بل يمكنهم التأثير  عبر الأجيال، وبالتالي نجيب محفوظ يحتاج اهتماما من الدولة؛ فحتى الآن  لا يوجد مسلسل أو فيلم عن نجيب، والمتحف الذي يضم أوراقه وأغراضه لم ينشأ وذلك خلل كبير. 

أهم الاخبار