رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«البدلة».. كوميديا الموقف تنتصر على الإفيهات المعلبة

فن

الأربعاء, 29 أغسطس 2018 19:22
«البدلة».. كوميديا الموقف تنتصر على الإفيهات المعلبة

إعداد ــ حمدى طارق:

 

وسط موسم سينمائى شرس «موسم عيد الأضحى السينمائي» استطاع فيلم البدلة للمطرب تامر حسنى أن يتربع على عرش الإيرادات محققاً خلال موسم العيد إيرادات تخطت الـ20 مليون جنيه، بالرغم من قوة المنافسين والذى يعد أبرزهم الفنان محمد رمضان بفيلم «الديزل».

البدلة بطولة تامر حسنى وأكرم حسنى وماجد المصرى، سيناريو أيمن بهجت قمر وإخراج ماندو العدل.

حقق صناع «البدلة» معادلة صعبة للغاية، وهى تقديم عمل سينمائى يتمتع بمواصفات الجودة على مستوى المضمون والصورة بعيداً عن الإسفاف والعشوائيات، بالإضافة إلى تقديم كوميديا بعيدة عن الإفيهات المعلبة الذى يمل منها الجمهور، حيث تدور أحداث الفيلم.

«البدلة» تدور أحداثه فى إطار تشويقى من خلال شاب يتورط فى انتحال شخصية «ضابط شرطة» بعد ارتدائه الزى العسكرى فى إحدى الحفلات التنكرية، ولكنه يقرر استخدام هذا الزى فى الكشف حقائق وملفات معينة يبحث عنها، ولكن مع احتفاظه بالكوميديا التى ينتظرها جمهوره دائماً فى أعماله السينمائية.

تحدثنا مع صناع فيلم «البدلة» عن مشوارهم مع الفيلم منذ البداية وحتى اعتلاء قمة الإيرادات، وعن رأيهم فى المنافسة خلال موسم عيد الأضحى السينمائى.

 

تامر حسنى: رهانى دائماً على الإبداع

 

المطرب تامر حسنى بطل الفيلم، قال: حكاية أقدمها لأول مرة على شاشة السينما، فهو عمل متعدد الجهات، قصة مليئة بالإثارة والمفاجآت إلى جانب الإطار الكوميدى الذى يبحث عنه الجمهور، وفى الحقيقة بذلنا مجهوداً كبيراً أنا وفريق العمل حتى نقدم للناس عملاً جيداً فى موسم العيد، صحيح أن الفيلم تم تأجيله منذ موسم عيد الفطر ولكن لظروف خارجة عن إرادتنا وانشغالى بالألبوم إلى جانب انشغال فريق العمل أيضاً بأعمالهم الأخرى.

وتابع «تامر» حديثه قائلاً: كافة التعليقات التى كانت تأتينى عن الفيلم منذ طرح «الأفيش» الأول عن شخصية الضابط وكيفية استعدادى لها، ولكن عندما شاهد الجمهور الفيلم وجدوا العديد من المفاجآت فى الشخصية وفى قصة الفيلم بعيدة تماماً عن توقعاتهم، وهذا هو الرهان والإبداع الذى قدمه السيناريست المبدع أيمن بهجت قمر، فهو سيناريست متميز يفاجئ الجميع دائماً من عام لآخر.

وعن اهتمامه دائماً بالجانب الكوميدى فى أعماله، قال: الجمهور دائماً يتمتع بالروح الخفيفة ويبحث عن الأفلام التى تعطى له طابع المرح خاصة فى موسم مثل العيد، فالسينما فى هذا الموسم هى متنزه للأسرة بالكامل وليس الشباب فقط، ولكنى دائماً فى أعمالى السينمائية لا يصب تركيزى فى اتجاه واحد، أقدم الشخصيات والقصص المختلفة الجادة ولكن شخصيتى داخل العمل أحاول أن تكون مرحة حتى فى القصص الجادة، حتى لا يشعر الجمهور بملل، ففى كافة أعمالى مثل «نور عينى، تصبح على خير، وكابتن هيما» لم تكن قصص وسيناريوهات هذه الأفلام تعتمد على الكوميديا، ولكن هذه القصص بطلها شاب مثل كافة الشباب ومن

المؤكد تقابله العديد من المواقف التى تتطلب تعامله معها بروح الكوميديا، ولكن فى المقام الأول يجب أن يكون السيناريو يناقش قضية مهمة ويقدم رسالة للجمهور، أما كوميديا البدلة فهى من نوع خاص، تحددها المواقف التى تقابل شاباً يجد نفسه فجأة متورطاً فى شخصية ضابط الشرطة، خاصة عندما تقربه من الفتاة التى يحبها، وكان حرصنا باستمرار أثناء العمل أن نبتعد عن الإفيهات والكوميديا المعلبة التى تصيب الجمهور بملل.

وعن فريق عمل الفيلم قال: سعدت للغاية بالعمل مع فريق عمل على مستوى كبير من

المهنية والإبداع، فكل منا أتقن عمله على أكمل وجه، وأجواء التصوير كانت رائعة وكنا نعمل بروح المجموعة من أجل أن نقدم عملاً يتمتع بكل مواصفات الجودة للجمهور بداية من المخرج وحتى أصغر عامل وراء الكاميرا، ولذلك أريد أن أوجه الشكر للجميع، فجميعهم أصدقائى وتشرفت كثيراً بالعمل معهم، فهم السبب بعد الله سبحانه وتعالى فى تحقيقنا هذا النجاح الكبير ووصولنا لقمة الموسم.

وعن المنافسة خلال الموسم، قال: لا يوجد فنان يطرح عملاً يفكر فى منافسة زملائه، فكل منا يفكر فى أن ينال رضاء الجمهور ويسعدهم ويقدم لهم ما يريدونه، لأن فى النهاية لكل فنان جمهوره والعمل الجيد قادر على فرض نفسه، أعلم تماماً أن موسم العيد السينمائى شرس وتنافسى للغاية، ولكن هذا أمر طبيعى وكل ما يجب فعله هو الاجتهاد وتقديم أفضل ما لديك، وفى النهاية «الله لن يضيع أجر من أحسن عملاً» ولذلك أتمنى النجاح لى ولكل زملائى المتواجدين فى الموسم، لأن كل عمل من الأعمال المطروحة هو مجهود كبير وعمل متواصل لشهور طويلة من أجل إسعاد الناس والارتقاء بصناعة السينما.

 

المخرج ماندو العدل: عمل متعدد الأشكال لتغيير موازين السينما

 

ومن جانبه، أكد المخرج ماندو العدل أن «البدلة» هو مشروع تغيير موازين السينما، حيث قال: «البدلة» عمل سينمائى يتمتع بكافة مواصفات الجودة، فهو ليس مجرد فيلم كوميدى، ولكن نقلة نوعية على مستوى الصورة والأزياء والإنتاج السينمائى بشكل عام، بالإضافة إلى الكوميديا التى تحتوى على شقى الكوميديا والمضمون الجاد، ولذلك هو عمل يحمل فكراً جديداً للسينما المصرية، والجمهور هو من قال ذلك وكلل الله مجهودنا بالنجاح فى اكتساح المنافسة وتحقيق أعلى إيرادات خلال موسم قوى وشرس بحجم موسم عيد الأضحى السينمائى.

وأضاف ماندو: سعدت بالعمل مع فنانين على مستوى كبير من

الجودة والحرفية، أجواء التصوير كانت رائعة والجميع كان يعمل ولديه هدف وحيد وهو سعادة الجمهور وتحقيق نجاح كبير يحسب لنا جميعاً كصناع فيلم «البدلة».

وعن نجاح الفيلم وتحقيقه أعلى إيرادات، قال: النجاح يأتى بفضل من الله سبحانه وتعالى بعد أن تقدم كل ما عليك، ونجاح البدلة فاق توقعاتنا جميعاً بالرغم من قوة المنافسين، إلا أن الفيلم لم يجد حاجزاً فى الوصول إلى قلوب الجمهور، والفضل يعود لله سبحانه وتعالى ثم نجوم وصناع الفيلم وعلى رأسهم المطرب تامر حسنى الذى يؤكد فى كل عمل له أنه فنان من طراز خاص للغاية.

 

وليد منصور: نقلة على مستوى الإنتاج.. والجمهور يعلم حقيقة الإيرادات

 

المنتج وليد منصور، منتج الفيلم، قال: سعيد بتحقيق هذا النجاح الكبير مع صديقى تامر حسنى وأصدقائى المشاركين بالفيلم والسيناريست المبدع أيمن بهجت قمر والمخرج المتميز ماندو العدل، وأشعر حالياً بأننا حققنا نقلة كبيرة فى السينما المصرية وعلى مستوى الإنتاج، فلابد أن تعطى عملك حقه ومن ثم سيأتى النجاح من عند الله سبحانه وتعالى.

وعن الأقاويل الكثيرة حول إيرادات الموسم، قال: الحقيقة يعلمها الجمهور، وهم من وضعوا الفيلم فى المرتبة الأولى بعد الله سبحانه وتعالى، ولذلك لن تجنى الأقاويل الكاذبة أى شىء، وأتمنى أن يكون القادم أفضل لنا جميعاً.

 

أيمن بهجت قمر: الإخلاص فى العمل سر النجاح

 

السيناريست أيمن بهجت قمر، قال: منذ أن حدثنى تامر حسنى عن فكرة الفيلم جلسنا كفريق عمل نكتب ونخطط لعمل نريد أن يكون حالة مختلفة، خاصة أن تامر مطرب ولابد أن يكون ظهوره فى السينما من آن لآخر بعمل متميز، وفى الحقيقة دائماً ما يوجه تامر اهتماماً كبيراً لأعماله سواء فى الغناء أو السينما، فهو شخص دائماً يريد أن يكون مختلفاً عن الجميع ويبحث باستمرار عن تحقيق المفاجآت لجمهوره، ولكن لكوننا أصدقاء استطعت قراءة أفكار تامر، وتقديم سيناريو يحمل كل ما نريده من أفكار، ولكن فى الحقيقة هذا النجاح الكبير فاق كل توقعاتى، ولكن إخلاصنا فى العمل واجتهادنا على تقديم شىء مميز للجمهور وتعاونا جميعاً كمجموعة هو السبب فى هذا النجاح بعد الله سبحانه وتعالى.

وعن الاهتمام بالكوميديا قال أيمن: الكوميديا هى روح الجمهور الذى يبحث عنها دائماً، خاصة مع ظروف الحياة الصعبة، ولكن الأهم من التفكير فى تقديم فيلم كوميدى، هو التفكير فى كيفية تقديم كوميديا هادفة للجمهور، وهذا ما كان يدور بأذهاننا طيلة وقت العمل بالفيلم، فالجمهور أصبح على درجة كبيرة من الوعى والثقافة، ولا يذهب لأى عمل سينمائى إلا إذا كان يثق تماماً أن هذا العمل سيحقق له الاكتفاء على مستوى المضمون، ولذلك العمل بالسينما خلال الفترة الحالية أصبح شيئاً صعباً للغاية، لأن الجمهور لديه إرادة كبيرة فى الابتعاد عن الموضات التى هبطت على الشاشة الكبيرة خلال السنوات الماضية وعودة الأعمال الجادة والنجوم الحقيقيين للسينما من جديد.

وعن المنافسة خلال الموسم قال أيمن: الفن بشكل عام هو منتجع يعرض فيه كافة الفنانين والنجوم منتجاتهم للجمهور، ولذلك المنافسة حتمياً ستكون موجودة، ولكن الأهم ما هو الجديد الذى ستأتى به لكى تستطيع المنافسة وتحقق النجاح وترضى جمهورك، بالنسبة لى كأيمن بهجت قمر هذا هو هدفى دائماً، ليس فى أعمالى السينمائية فقط، ولكن فى الأغانى التى أقدمها أيضاً، فلابد أن تعمل بشكل مستمر على تطوير نفسك وإمكانياتك حتى تستطيع الحفاظ على النجاح، ولكن الاهتمام بالمنافسين والتفكير فى منافسة الآخرين هو بداية الطريق للفشل.

 

 

أهم الاخبار