رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بين التعديات.. والتجريف.. والتسقيع

مذبحة الأراضى الزراعية.. لا تزال مستمرة

تحقيقات وحـوارات

الأربعاء, 05 سبتمبر 2018 20:25
مذبحة الأراضى الزراعية.. لا تزال مستمرة

إشراف: نادية صبحى

 

بين الإنسان المصرى والأرض.. علاقة «شرف» وكيان ووجود.. ارتباط تاريخى وأزلى.. فالأرض فى ضمير المصرى قديما وحديثا هى الجذور والبقاء والنماء..

وليس بمستغرب أن يؤرخ الوجود البشرى على الأرض بوجود المصرى فى وادى النيل، حيث أن التعمير الإنسانى فى الكون أساسه زراعة المصرى القديم لأرضه، وريّها بماء النيل، الذى قدسه وقدم له القرابين.

ومن المؤسف أن كل الأرقام المتعلقة بالأراضى الزراعية تنذر بالخطر، حيث تؤكد بيانات وزارة

الزراعة أن مصر خسرت منذ يناير 2011 حتى يناير 2018، 81 ألفاً و200 فدان، من أجود الأراضى الزراعية، فيما يقول الخبراء إن الأراضى الزراعية التى تحولت إلى مبان بلغت 500 ألف فدان.

وعالميا قالت دراسة أمريكية اعتمدت على صور الأقمار الصناعية، إن مصر أكبر دولة فى العالم تخسر أراضيها الزراعية، ومحليا حذر خبراء من أن

مصر ستخسر كل أراضيها الزراعية خلال 40 عاما إذا استمر تآكل الأراضى الزراعية على معدله الحالى.

والمفاجأة أن هناك قرارات وزارية تساهم فى اغتيال الأراضى الزراعية وكانت سببا فى تحول 7 أفدنة زراعية إلى كتل خرسانية كل ساعة، والمفاجأة الأخرى أن القوانين تفتح الأبواب على مصراعيها لاغتيال الأراضى الزراعية دون عقاب للجناة.. هذا الملف يدق ناقوس الخطر لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان.

 

اقرأ ايضاً

 

7 أفدنة تتحول إلى كتل خرسانية كل ساعة

 

تبادل الاتهامات بين الفلاحين ووزارة الإسكان

 

3 قرارات وزارية تغتال الرقعة الخضراء

 

تضارب التشريعات.. ينقذ الجناة من العقوبة

 

أهم الاخبار