رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

12 عامًا على رحيل أديب نوبل

سلامًا نجيب مصر

تحقيقات وحـوارات

الأربعاء, 29 أغسطس 2018 19:17
سلامًا نجيب مصرنجيب محفوظ

تحقيق :مصطفى عبيد

 

« محفوظ» عاش وفديًا فى زمن ناصر

درس الفلسفة وأحب التاريخ وعمل بالأوقاف وتفرغ للرواية والأدب

الثلاثية أرخت لثورة 1919 وإرهاصاتها، وعبد الحكيم عامر هاجم ثرثرة فوق النيل

نوبل مفاجأة حياته

 

لا يُمكن تخيل مصر دون جمال. عذوبة. أصالة. فن وإبداع حقيقى.

 غابات القبح تتمدد يمينًا بفعل جهلاء التأسلم، وتتسع يسارًا نتاج فوضى السلوك الاجتماعى، غير أن مصر لا تفقد سحرها ورونقها، لا تخلع ثياب الرفعة والموهبة والنبوغ مهما تربص متربصون وأساء التصرف متصرفون.

من قمم الجمال تهب ذكرى عطرة لرائد فن الرواية والحكاء الأمثل نجيب محفوظ، الذى قضى عمره متُيما بالرواية منتميًا إلى الأدب مُنشغلا بالكتابة ولا  شىء آخر.

اثنا عشر عاما مرت على رحيل نبى الرواية، وفيلسوف الأدب، وناظر مدرسة الحكايات الأصدق، الأبرع.

 نجيب محفوظ لم يقصد مالًا ولا نفوذا وإنما فنًا خالصًا لامتاع الناس وإثارة جينات التفكر والتذوق فى أدمغتهم عبر أزمنة عاشها مُحبا راقيًا مدفوعًا بُحب الوطن، ناسه، شوارعه، مقاهيه، وحكايات أبنائه وطنيين وخونة، ونبلاء وجبابرة.

سألنى الأديب الصديق ناصر عراق يومًا سؤالا خياليًا إن كنت أستطيع تصور مصر دون ثلاث قمم مثل نجيب محفوظ، طه حسين، وأم كلثوم. كم ربحنا بهؤلاء؟ وكم خطونا نحو مصاف العالمية نتاج نبوغهم وتألقهم.

أن تأتى مُترجمة يونانية بيرسا كوموتسى لتطوف شوارع وحوارى وأزقة القاهرة بحثا عن أصول حكايات نجيب محفوظ ومحاوراته وإطلالاته على المجتمع، فيعنى أن الرجل أوتى روعة الحكى. أن تعبر عن حُبها لمصر تأثرا بعشق نجيب محفوظ، فإن ذلك يعنى أن لدينا ماسًا لا نُقدر قيمته.

أن تُسمى شوارع وطرق وميادين بأسماء قادة وشخوص راحلين ولا يتشرف مطار أو مدينة أو موقع عظيم باسمه فذلك نسيان لا يصح، ونكران لا يليق بمصر.

عزف نجيب محفوظ على مدى 95 عامًا لحن الخلود مترجمًا لوقائعنا وتغيراتنا وعاداتنا وأفراحنا وأتراحنا وأيأمنا الماضية.

 فى 11ديسمبر عام 1911 ولد أديب نوبل وفى 30 أغسطس عام 2006 رحل الرجل الذى قاد أدب الرواية العربية للمرة الوحيدة فى تاريخها إلى جائزة نوبل أعظم الجوائز العالمية، وطوال عمره توحد الرجل بالكتابة وصارت حياته فكتب إبداعا عظيما يصلح قنديلًا للأجيال القادمة لقراءة تاريخ غير رسمى.

 

ملامح مبدع

الملمح الأول لإبداع الرجل هو الصدق والواقعية. الفلسفة والتأمل تحتل مساحة أخرى هامة، غير أن الوفد (ليس كحزب سياسى وإنما كقيم ورجال) احتل مرتبة هامة فى أدب الرجل الذى ولد فى أسرة متوسطة بالقاهرة فى ديسمبر سنة 1911 واختار له والداه اسم نجيب محفوظ طبيب التوليد الشهير الذى ذاعت شهرته فيما بعد بأبحاثه النادرة فى عمليات الولادة بلندن، وهو الذى قام بتوليد والدة نجيب.

ويبدو أن تنقل محفوظ ببن بعض الاحياء الشعبية خلال طفولته كان سببا فى تعرفه بشكل مباشر على نهايات دولة الحرافيش التى عرفتها الحارة المصرية بدايات القرن الماضى.

 ومع ثورة 1919 تشكل الوعى السياسى لدى نجيب محفوظ وشاهد بعينيه مظاهرات الطلبة والعمال والنساء المطالبة بالاستقلال وتابع كيف أحب الناس سعد زغلول كما لم يحبوا أحدا فى تاريخ مصر وكيف كان اسمه يطرب الآذان ويخطف القلوب.

ربما لذلك فإن صورة سعد زغلول محفورة فى مخيلته وواردة فى كثير من أعماله باعتباره الزعيم المحبوب المعبر عن روح الأمة وسيادة المحكومين.

من هُنا يكتب نجيب مرارا عن الزعيم الأعظم وعن الوفد الراسخ والقيم المنبعثة من ثورة 1919 التى ساهمت فى تخريج مصر الليبرالية بجمالها وروعتها ونبوغها وتميزها.

فى جامعة القاهرة اختار محفوظ

الفلسفة ليدرسها باعتبارها ملعب الحرية الفكرية ومرآة الافكا والرؤى الغربية الحديثة.

 كانت تلك السنوات مفعمة بالحركات التحررية والآفكار الرافضة للحدود والقيود وظهر مفكرون عديدون دعوا إلى التغريب والالحاد واللادينية والحريات ومختلف الافكار، وكان الشاب اليقظ يشهد ذلك بعقل مفتوح وقلب مشتعل بالحب والنقاء.

ومن الوقائع الملفتة أن نجيب محفوظ كان من أوائل دفعته وكان هناك استاذ متعصب رفض تعيينه معيدًا لتصوره أن نجيب مسيحيًا، ولنا ان نتصور مصير أدب الرجل لو تم تعيينه معيدا فى الجامعة. وقد التحق الرجل بوزارة الاوقاف عام 1938، وهو ما كان يراه هو (انظر – نجيب محفوظ يتذكر- جمال الغيطانى. ط بيروت 1980) مناسبا لكتابة الرواية حيث يجد الوقت المناسب للجلوس إلى الأصدقاء والاستماع إلى الحكايات على المقاهى الشعبية.

 

مؤرخ فريد

واستمر «محفوظ « فى عمله الحكومى حتى بداية الستينيات حين اختير مديرًا للرقابة على المصنفات، ثم استمر عمله فى مجال الثقافة والسينما حتى عام 1971 حين بلغ الستين وتقاعد وتحول إلى كاتب متفرغًا فى جريدة الاهرام.

وطوال هذه الرحلة أنتج نجيب محفوظ روايات متنوعة رسمت صورة حقيقية وواقعية عن المجتمع المصرى كان أبرزها الثلاثية وهى «بين القصرين، وقصر الشوق، والسكرية» والتى صاغ فيها رؤيته لأعظم ثورة مصرية هى ثورة 1919، وما تبعها من أحداث وتداعيات وتأثيرات على مصر والمصريين.

 ثم كانت روايات فترة الستينيات التى تابعت تغيرات المجتمع بعد يوليو 1952 مثل «ميرامار» التى أرخت لصعود جماعات الانتهازيين عقب ثورة يوليو، وثرثرة فوق النيل التى صاغت نهاية الحلم الناصرى، ثم الكرنك التى عبرت بصدق عن تحول الحلم الناصرى إلى كابوس مؤلم. وتتابعت روايات وإبداعات نجيب محفوظ مثل الحرافيش وقشتمر وحكايات حارتنا والباقى من الزمن ساعة ويوم قتل الزعيم، وحديث الصباح والمساء.

فى تصوره كان الفن والإبداع تعبيرا صادقا عن شعوره السياسى تجاه ثورة يوليو التى أكلت مبادئها وطغت على روح مصر الليبرالية وشوهت تاريخًا عظيمًا ورجالاً نبلاء وهو ما عبر عنه فى كتاب « أمام العرش» حين رد الاعتبار لمصطفى النحاس والذى اعتبره أعظم وأنبل زعيم سياسى فى تاريخ مصر الحديث.

ومع صدقه وجراته فى مناقشة أسئلة الكون اصطدم الرجل مع المؤسسة الدينية بسبب رواية أولاد حارتنا التى أسيئ تفسيرها وأسيئت قراءتها لتتحول إلى وثيقة لعن وتكفير له. صورت الرواية حارة بها حاكم ذو هيبة يدعى الجبلاوى وكلما يفسد أهل الحارة يرسل إليهم شخصًا لإصلاحهم وهو ما اعتبره النقاد تعبيرًا عن الأنبياء والخلق واعترض الشيخ محمد الغزالى على الرواية التى نشرت مسلسلة فى الاهرام وقبل اكتمالها تم وقف النشر ورفض نجيب محفوظ طبع الرواية مالم توافق عليها مؤسسة الازهر إلا أن بعض الناشرين اللبنانيين تلقفوا الرواية وقاموا بطبعها وظلت ممنوعة من دخول مصر حتى عام 2006 عندما وافق نجيب محفوظ على اعادة طبعها مرة اخرى عن دار الشروق.

كانت أخطر الازمات التى واجهت مسيرة أديب نوبل – كما يذكر هو – عندما كتب «

الثلاثية « وكانت فى البداية رواية واحدة تحمل اسم بين القصرين، وعندما ذهب بها إلى سعيد جودة السحار الناشر المعروف قال له انها كبيرة ولا يمكن طباعة رواية تزيد صفحاتها علي 900 صفحة، وهو ما أصاب « محفوظ » بالصدمة ولم يعرف ماذا عليه أن يفعل. وبعد اسابيع نشر الرواية مسلسلة فى الصحف وأحدثت ردود أفعال جيدة ففكر « السحار « فى تقسيمها على ثلاث روايات متتالية هى « بين القصرين» و «قصر الشوق»  و «السكرية» وهو ما أحدث نجاحا عظيما.

وعندما نشر الرجل روايته «ميرامار»  وتم تحويلها إلى فيلم اعترضت الرقابة على كثير من المشاهد وكان من بينها مشهد يقول فيه البطل « طز فى الاتحاد الاشتراكى»  وثارت أزمة كبيرة انتهت بتكليف عبد الناصر للسادات بمشاهدة الفيلم وطرح رأى واضح فيه، وهو ما انتهى باجازته.

كذلك اعترض عبد الحكيم عامر على فيلم ثرثرة فوق النيل واعتبره موجهًا ضد النظام، وتمت اجازته فى جلسة خاصة بعد أن شاهدته لجنة حكومية. ومن قبل رفض هيكل نشر رواية « المرايا  مسلسلة فى الأهرام لما تضمنته من اشارات لشخصيات موجودة بالفعل فى الواقع المحيط.

وفى بدايات عهد الرئيس السادات وقع نجيب محفوظ ضمن من وقعوا من مثقفين على بيان توفيق الحكيم الشهير الرافض لحالة اللاسلم واللاحرب وكان جزاؤه منع نشر رواياته فى الأهرام ووقف عرض أفلامه فى التليفزيون.

لكن عطاء الرجل ظل مستمرًا لا يتأثر بهمومه الذاتية، وظلت إبداعاته تؤكد أنه المترجم والمصور الحقيقى لواقع الحياة المصرية بكل ما تحمله من تناقضات وتقلبات.

 

النوبلى الوحيد

وفى عام 1988 قال نجيب محفوظ لأصدقائه فى الأهرام أن خبر جائزة نوبل سينشر غدا فى الصفحة الأولى وذهب إلى المنزل ونام قليلا وأيقظته زوجته لتخبره بفوزه بجائزة نوبل ولم يصدق إلا بعد أن زاره السفير السويدى مهنئا.

ويعد نجيب محفوظ أول أديب عربى فوزًا بتلك الجائزة وثانى أديب أفريقى بعد وول سونيكا وثانى مصرى بعد الرئيس الأسبق أنور السادات التى حصل عليها مناصفة مع بيجين بعد توقيع اتفاقية السلام. ولم تعرف حركة الأدب العربى على مدى ثلاثين عاما بعد ذلك أى أديب حاز نوبل.

وكان «محفوظ « قد فاز من قبل بعدة جوائز محلية كان أولها جائزة قوت القلوب الدمرداشية فى الأربعينيات.

وقد كتب الرجل كلمة القيت فى حفل الجائزة قال فيها إنه ابن حضارتين الفرعونية والإسلامية مفتخرًا بجذوره وهويته، وعلى الرغم من اتهامات وتشنيعات عديدة أطلقها بعض حساده من الادباء والكتاب، إلا أنه لم يلتفت للرد على أحدهم.

وتداول البعض تعليقات غريبة وربط بعض الحاسدين بين فوزه بالجائزة وموقفه من السلام مع إسرائيل، غير أن ذلك لم يثنه عن مواقفه وشجاعته فى قول ما يراه أدبًا وفنا دون ضجيج أو إثارة.

 

ضد الكراهية

وفى أكتوبر 1994 طعنه شاب متطرف بسكين فى رقبته وفر هاربا ونقل نجيب محفوظ ذو الأربعة والثمانين عاما وهو ينزف إلى المستشفى وشاءت ارادة الله أن يبقى حيًا وأن يحكم على الجانى بالإعدام. وسئل الجانى فى التحقيقات إن كان قد قرأ شيئا لنجيب محفوظ فأجاب بالنفى.

وظلت جلسات الاديب العالمى تجمع كبار وعظماء المبدعين فى مصر، وظل حريصًا خلال سنواته الاخيرة على الاطلال بآرائه وأحاديثه بشكل متفرق، بعيدا كعادته عن الخوض فى السياسة بشكل مباشر.

وبقى « محفوظ « كما عرف عنه دائمًا مرحًا بسيطًا يحب الناس ولا يحذر منهم وقد ذكر لزميلى اسامة السعيد الصحفى فى الاخبار عندما حاوره عام 2000 انه ينتظر الموت منذ سنوات لكنه لا يأتى. وكان مما قاله أيضًا وحكاه لى الزميل ولم ينشره أنه يشعر بأنه تحول إلى أثر أو تحفة فنية يأتى إليها السياح ليلتقطوا لهم صورًا معه دون أى فائدة اخرى.

وكتب الرجل نصوصا إبداعية معبرة عن حالة تمام الحكمة عرفت بأحلام فترة النقاهة، وقد سعى كثير من الادباء من أصحاب المواهب المحدودة الالتفاف حول الرجل لكسب الأضواء والاستفادة من قيمته وقامته والحديث باسمه وهو ما كان محط انتقاد الكثيرين من محبيه الحقيقيين.

 وفى أغسطس الحار عام 2006 وعلى أثر قرحة نازفة ودع نجيب محفوظ مصر ليبقى نجمًا خالدًا فى سمائها. وسار فى جنازته جمع غفير من الأدباء والمبدعين والمحبين والبسطاء.

فسلامٌ عليه يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيًا.

 

.

 

.

             

 

أهم الاخبار