رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلال ندوة «دور عضو المجلس المحلي»

قيادات الوفد يطلقون مبادرة «خليك مع الناس» من لجنة الهرم بالجيزة

حزب الوفد

الجمعة, 07 سبتمبر 2018 18:52
قيادات الوفد يطلقون مبادرة «خليك مع الناس» من لجنة الهرم بالجيزة

كتب- محمود عبدالمنعم وباسل عاطف:

نظمت لجنة الهرم بحزب الوفد، برئاسة محمد عبدالنبى جبريل، ندوة بمقرها تحت عنوان «دور عضو المجلس المحلى من خلال الصلاحيات التى كفلها له الدستور»، برعاية المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد.

حضر الندوة عدد كبير من أعضاء الوفد بالمحافظات وقيادات وأعضاء الهيئة العليا للحزب، كان من بينهم المهندس حسين منصور، نائب رئيس الحزب، والكاتب الصحفى طارق تهامى، ومحمد فؤاد، وكاظم فاضل، وعباس حزين، أعضاء الهيئة العليا للحزب، واللواء السفير نور.

 

كوادر شبابية بالوفد

وقال المهندس حسين منصور، نائب رئيس حزب الوفد، إن لجنة الوفد بالهرم قامت بتنظيم هذه الندوة من أجل التوعية بأهمية دور عضو مجلس المحلى والمشاركة فى المحليات على وجه العموم، وأن يكون أبناء الدائرة فاعلين وقادرين على نقل مطالب الجماهير للمسئولين من خلال دور عضو المجلس المحلى.

وأضاف نائب رئيس حزب الوفد، أن الندوة ناقشت الدور الذى يقوم به عضو المجلس المحلى المتمثل فى توفير احتياجات الدائرة من خدمات عامة كالصرف الصحى ورصف الشوارع وتوفير الخبز فى المخابز، ولا سيما ستكون انتخابات المحليات قريبة ولابد أن يُشارك الوفد فى هذه الانتخابات بشكل قوى.

وأشار إلى أن الحزب يضم عددًا كبيرًا من الكوادر الشبابية القادرة على تحمل المسئولية وتقديم كل ما هو أفضل للوطن، مشددًا على أهمية أن يكون عضو مجلس المحلى على دراية كاملة بكافة المشكلات التى تُعانى منها الدائرة.

ولفت إلى أن مشكلات الصرف فى منطقة الهرم قائمة وخدمة الصرف تصل إلى القصور والأماكن الفخمة دون غيرها من العزب والمناطق الأخرى، قائلًا: «يجب على المرشحين أن يقدموا برنامجًا يعبر عن احتياجات المنطقة، فضلاً عن احتياجات الأهالى، وعمل موقع للجنة الهرم للتواصل مع الأهالى لحل المشكلات التى تواجه الدائرة».

واختتم قائلًا: «سعيد بالوجود وسط أهالى الهرم الكرام وأشكر محمد جبريل، الذى جعل اللجنة حلقة وصل بين أهالى دائرة الهرم وبيت الأمة».

«خليك مع الناس»

فيما قال الكاتب الصحفى طارق تهامى، عضو الهيئة العليا، إن حزب الوفد يعمل فى حدود المتاح لمساعدة كافة المواطنين، قائلاً: «لجنة الهرم تمد يدها لكل أهالى الهرم بدءاً من ميدان الجيزة حتى نهاية الهرم، والوفد بكل كياناته سواء أكانوا نواباً أو جريدة أو بوابة إلكترونية تعمل على قلب رجل واحد من أجل الشعب المصرى».

وأضاف تهامى، أن ندوة الهرم توعوية لمعرفة الأهالى بدور عضو المجلس المحلى ووظائفه على أرض الواقع، لافتاً إلى أن الحزب لن ينتظر إذا كان هناك انتخابات محلية من عدمه كى يساعد المواطنين.

وطالب المواطنين من كل الفئات والمحافظات بأن يمدوا أيديهم لـ«الوفد» ويساعدوا قدر الإمكان، قائلاً: «اللجان الحزبية دورها نقل رسالة الحزب للمواطن، والدور الآخر هو العمل على حل مشكلات الأهالى ونقلها للمسئولين، وسنسعى جاهدين لذلك».

ووجه «تهامى» الشكر لرئيس لجنة الهرم بحزب الوفد، على تنظيمه هذه الندوة، مؤكداً أن هذه الندوة بمثابة انطلاقة لاستكمال مشوار مساعدة الأهالى فى كافة محافظات الجمهورية.

وتابع: «الوفد أطلق مبادرة بعنوان (خليك مع الناس) وكانت البداية من لجنة الهرم بمحافظة الجيزة، وتعمل المبادرة على الوقوف بجانب المواطن والوطن، والجريدة والبوابة الإلكترونية لـ(الوفد) متاحتان للجميع كى ينشروا عليهما شكاواهم».

 

الوفد على قلب رجل واحد

وقال سفير نور، عضو الهيئة العليا، إن العمل على قلب رجل وفكر رجل واحد أمر مهم من أجل توفير مناخ مناسب للعمل على حل مشكلات أهالى الدائرة، مشيراً إلى أن الجميع داخل حزب الوفد أسرة واحدة، وهذا ما يميز حزب الوفد.

وأضاف، أن دور عضو المجلس المحلى هو توفير كافة الخدمات للمواطنين والعمل على حل المشكلات التى يعانى منها أهالى الدائرة، وهذا لن يحدث إلا لو أصبح الحب

والتعاون عنواناً للجميع.

وتابع قائلاً: «أنا أحرص على تذليل العقبات امام الجميع ومن يأتى إلى مكتبى أسعى بكل جهد لحل مشكلته، وهذا أقل ما يقدم للمواطن المصرى».

 

مواصفات عضو المجلس المحلى

من جانبه، قال الكاتب الصحفى كاظم فاضل، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، إن العمل الخدمى أمر مهم للغاية، وهذا دور المحليات، مشيراً إلى أن عضو المجلس المحلى يجب أن يعمل على حل كافة مشكلات الأهالى.

وأضاف «فاضل»، أن هناك مواصفات يجب أن تكون فى عضو المجلس المحلى، أهمها أن يكون لديه القدرة على قضاء حوائج الناس، قائلاً: «سعيد بأننى مسئول عن عيادة الوفد الخيرية التى تقدم يد العون لجميع المواطنين وهذا يجعلنى على المستوى الشخصى سعيداً لأننى أساهم فى قضاء حواج الناس».

وتابع: إن حزب الوفد يملك جريدة يومية وموقعاً إلكترونياً ونواباً داخل البرلمان ورئيس حزب الوفد هو رئيس اللجنة التشريعية بالمجلس، ومن خلال هذا سنعمل على حل مشكلات المواطنين بالمحافظات ومن خلال لجان الحزب فى كافة المحافظات.

 

حل كافة المشكلات

وقال محمد عبدالنبى جبريل، رئيس لجنة الوفد بالهرم، إن حزب الوفد حرص على عقد هذه الندوة داخل اللجنة من أجل توعية المواطنين بدور عضو المجلس المحلى.

وأضاف «جبريل»، خلال كلمته بالندوة، أن دور عضو مجلس المحليات مهم جداً، خاصة أنه يقوم بالدور الخدمى ونائب مجلس النواب يقوم بالدور التشريعى، مشيراً إلى أن عضو المجلس المحلى منوط بحل كافة المشكلات التى تواجه الأهالى فى كافة القطاعات.

وأوضح أن حزب الوفد يحرص على إعداد كوادر شبابية من أبناء الحزب من أجل المحليات القادمة، لافتاً إلى أن منطقة الهرم لم يكن لديها نائب فى الماضى، لذا نحرص على أن يكون لدينا أعضاء مجالس محلية من أجل خدمة المواطن بدائرة الهرم.

وتابع: «لجنة الهرم ستقوم خلال الفترة القادمة بعمل ندوات وحلقات نقاشية من أجل تدريب الشباب على كيفية تقديم طلب الإحاطة وكيفية تقديم الاستجواب والتعامل مع المسئول وعرض المشكلات على الجهات المختصة»، مشيراً إلى أن حزب الوفد برئاسة المستشار بهاء الدين أبوشقة يضم كوكبة كبيرة من القيادات التى تملك الخبرة فى هذا الأمر.

 

مكتب لتلقى الشكاوى

فيما أعرب عباس حزين، عضو الهيئة العليا للحزب، عن سعادته بالتواجد داخل لجنة الهرم التى تعمل على توعية المواطنين بدور ومهام عضو المجلس المحلى.

وأضاف قائلاً: «أشكر المستشار بهاء الدين أبوشقة رئيس الوفد على إنشاء مكتب لتلقى شكاوى المواطنين من مختلف المحافظات والعمل على حلها من خلال تقديمها للجهات المسئولة، وهذا نظراً لعدم وجود محليات وهذا جهد مشكور».

وأوضح أن دور المحليات هو حل المشكلات العامة لأبناء الدائرة من خلال الشكل القانونى الذى نظمه الدستور والقانون فى هذا الأمر، مشيراً إلى أن حزب الوفد لديه مجموعة متميزة من الكوادر الشبابية التى تعمل على حل مشكلات المواطنين من خلال اللجان العامة للحزب على مستوى الجمهورية.

 

تاريخ المحليات

وقال راضى شامخ، نائب رئيس اللجنة النوعية للشباب، إن دور ومهام عضو المجلس المحلى تتمثل فى توفير كافة احتياجات أبناء الدائرة، والعمل على حل المشكلات التى تواجه الدائرة بشكل عام.

وأضاف أن مصر عرفت المحليات أو البلديات فى عهد محمد على باشا، وارتبط ميلاد الحركة النيابية

بالمرسوم الذى أصدره الخديو إسماعيل عام 1866 بإنشاء مجلس نيابى بالبلاد، وكذا إنشاء مجالس المديريات، مما يعد بداية لنظام إدارة محلية رغم ثانوية الاختصاصات وعدم الاعتراف بمجالس المديريات، وجاء عام 1909 ليعتبر الميلاد الحقيقى للبلديات وحدد اختصاصاتها بل وحقها فى إبداء الرأى فى كل الأمور، وفى عام 1913 صدر قانون رقم 30 لينظم عمليات انتخابات المجالس البلدية التى كانت تتبع وزارة الداخلية فى البداية.

وأوضح أن مواد الدستور الخاصة بالإدارة المحلية وخاصة المادة 176 تنص على أن تكفل الدولة دعم اللامركزية الإدارية والمالية والاقتصادية وينظم القانون وسائل تمكين الوحدات الإدارية من توفير المرافق المحلية والنهوض بها وحسن إدارتها، ويحدد البرنامج الزمنى لنقل الموازنات إلى وحدات الإدارة المحلية، مشيراً إلى أن تطبيق اللامركزية يحدث خلال خمس سنوات على الأقل وهذا أمر طبيعى.

وأردف أن المادة 180 من مواد الدستور الخاصة بالإدارة المحلية تنص على أن تنتخب كل وحدة محلية مجلساً بالاقتراع العام السرى المباشر لمدة أربع سنوات، ويشترط فى المترشح ألا تقل سنه عن إحدى وعشرين سنة ميلادية وينظم القانون شروط الترشح الأخرى.

وأوضح أن المجالس المحلية تختص بمتابعة تنفيذ خطة التنمية ومراقبة أوجه النشاط المختلفة وممارسة أدوات الرقابة على الأجهزة التنفيذية من اقتراحات وتوجيه اسئلة وطلبات إحاطة واستجوابات وغيرها.

 

المحليات عصب العمل العام

فيما قالت الإعلامية نشوى الشريف، سكرتير الهيئة العليا لحزب الوفد، إن المحليات هى عصب العمل العام لذا يجب على الشباب الاهتمام بمعرفة دور عضو المجلس المحلى.

وأضافت «الشريف»، أن حزب الوفد يضم مجموعة كبيرة من الشباب الذين لديهم القدرة على التفاعل مع الجماهير فى الشارع المصرى ورصد كافة المشكلات التى تواجههم والعمل على حلها من خلال الحزب.

 

الوفد خرج من رحم الأمة

فيما قالت فاطمة الأمير، نائب رئيس لجنة الهرم، إن حزب الوفد خرج من رحم الأمة المصرية فى ثورة 1919، ومنذ هذه اللحظة وهو يعمل من أجل الوطن والمواطن المصرى.

وأضافت، خلال كلمتها، أن لجنة الهرم حرصت على عمل ندوة توعوية لأبناء الدائرة لشرح دور عضو مجلس المحلى، لافتة إلى المحليات هى المنوط بها العمل على حل كافة المشكلات التى تواجه أبناء الدائرة سواء كانت فى قطاع الصحة أو التعليم أو مشكلات تتعلق بالصرف والطرق والإنارة.

وأوضحت أن لجنة الهرم ستعمل خلال الفترة القادمة على عقد العديد من الندوات والدورات التدريبية لتوعية الشباب بدور عضو المجلس المحلى وما هى المحليات بشكل عام.

 

حملات توعوية للمواطنين

وقالت الدكتورة رشا أبوشقرة، نائب رئيس لجنة الدقى بحزب الوفد، إن الندوة التى عقدت بمقر الحزب بالهرم تحدثت عن دور عضو المجلس المحلى ووظائفه والمهام المنوط بها، مشيرة إلى أن الندوة كانت توعوية ومفيدة لكافة فئات الشعب.

وتابعت قائلة: «دورنا توعية الجميع بمعنى المحليات، ونحن ما زلنا ننتظر قانون المحليات الذى يناقش حالياً، ولكنه تأخر وهذا لن يمنعنا من أداء دورنا كحزب من خدمة الأهالى وتوعيتهم، وحقوق وواجبات كل مواطن، وإيصال رسالة للجميع بأن خدمة المواطن لن تقتصر على قانون أو غيره».

وأشارت إلى أن حزب الوفد سيقوم بعمل سلسلة حملات توعوية للمواطنين بشأن المحليات ودور عضو المجلس المحلى، لافتة إلى أنه سيكون هناك مؤتمر كبير لمدة 3 أيام سيتم فيه الحديث عن المجلس المحلى بصورة كبيرة، فضلاً عن القانون المنتظر.

وأردفت: «سنناقش مع الجهات المختصة قانون المحليات المنتظر بعد صدوره لتفادى أى سلبيات، فالمحليات هى عصب الشارع التى تمس المواطن لقضاء حاجاته الأولية، ونحن نفتقد الدور المحلى بالفعل، ولكننا نريد أن نعود للمحليات مرة أخرى لرفعة المصلحة العامة وليست الشخصية، وأن نقوم بتكوين جيل ونخبة واعية».

 

توعية أهالى الهرم

وقال يحيى جمال جبريل، رئيس شباب لجنة حزب الوفد بالهرم، إن الندوة كانت تدور عن دور عضو المجلس المحلى من خلال ما كفله الدستور له بإعطاء صلاحيات لمراقبة المجالس المحلية ورئيس الحى والمحافظ، مشيراً إلى أن أبرز أهداف اللجنة توعية أهالى الهرم عن المحليات ودور المرشح لها.

وأضاف أن اللجنة تعمل على خدمة الأهالى فى المقام الأول قدر الإمكان من خلال رفع شكاواهم للمسئولين، قائلاً: «عملنا على حل العديد من المشكلات مثل رشاح أبوعوض فى منطقة نزلة السمان وحريق عدد من المصانع فى منطقة كفر الجبل وأزمة القمامة بالهرم».

وتابعت شيماء جبريل، سكرتير عام لجنة شباب الهرم، قائلة: «هدفنا توعية الناس من خلال كيفية اختيار مرشح عضو المجلس المحلى، وهل فعلاً يعمل على المصلحة العامة وليست الشخصية ويُلبى احتياجات الأهالى».

ونوهت بأن القمامة والصرف الصحى وتكدس الطلاب بالمدارس وقلة المراكز الصحية هى أبرز المشكلات التى واجهتنا على أرض الواقع.