رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سعد زغلول.. مشوار حياة

حزب الوفد

الأربعاء, 22 أغسطس 2018 17:47
سعد زغلول.. مشوار حياةسعد زغلول

ولد سعد زغلول فى قرية إبيانة التابعة لمركز فوة سابقاً بمديرية الغربية سابقًا عام 1857 أو 1858، حيث أنه ليس معروفاً على وجه الدقة تاريخ الميلاد الحقيقى نظراً لاعتياد الناس تسجيل مواليدهم بعد الميلاد بفترة زمنية فى القرن التاسع عشر.

تلقى سعد تعليمه فى الكُتاب ثم التحق بالأزهر عام ١٨٧٣ وتعلم على يد جمال الدين الأفغانى والشيخ محمد عبده والتف مثل الكثير من زملائه حول جمال الدين الأفغانى، ثم عمل معه فى الوقائع المصرية، وانتقل بعد ذلك إلى وظيفة معاون بنظارة الداخلية لكنه فصل منها لاشتراكه فى ثورة عرابى ثم اشتغل بالمحاماة لكنه قبض عليه عام ١٨٨٣ بتهمة الاشتراك فى تنظيم سرى أطلق عليه «جمعية الانتقام».

وبعد ثلاثة أشهر خرج من السجن ليعود إلى المحاماة ثم توظف بالنيابة وترقى حتى صار رئيساً للنيابة وحصل على رتبة الباكوية، ثم نائب قاض عام ١٨٩٢، ثم حصل على ليسانس الحقوق عام ١٨٩٧.

وأصبح سعد نائبًا عن دائرتين من دوائر القاهرة، ثم

فاز بمنصب الوكيل المنتخب للجمعية وبعد الحرب العالمية الأولى تزعم المعارضة فى الجمعية التشريعية التى شكلت نواة «جماعة الوفد» فيما بعد وطالبت بالاستقلال وإلغاء الحماية.

خطرت لسعد زغلول فكرة تأليف الوفد المصرى للدفاع عن القضية المصرية عام ١٩١٨ ضد الاحتلال الإنجليزى حيث دعا أصحابه إلى مسجد وصيف فى لقاءات سرية للتحدث فيما كان ينبغى عمله للبحث فى المسألة المصرية بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى فى عام ١٩١٨م.

وتشكل الوفد المصرى من سعد زغلول وعبدالعزيز فهمى وعلى شعراوى وآخرين وأطلقوا على أنفسهم الوفد المصرى.

وقد جمعوا توقيعات من الناس لإثبات صفتهم التمثيلية وجاء فى الصيغة: «نحن الموقعين على هذا قد أنبنا عنا حضرات: سعد زغلول و.. فى أن يسعوا بالطرق السلمية المشروعة حيثما وجدوا للسعى سبيلاً فى استقلال مصر تطبيقاً لمبادئ الحرية والعدل التى تنشر رايتها دولة

بريطانيا العظمى».

واعتقل سعد زغلول ونفى إلى مالطة هو ومجموعة من رفاقه فى ٨ مارس ١٩١٩ فانفجرت ثورة ١٩١٩ التى كانت من أقوى عوامل زعامة سعد زغلول. اضطرت إنجلترا إلى عزل الحاكم البريطانى وأفرج الإنجليز عن سعد زغلول وزملائه وعادوا من المنفى إلى مصر، وسمحت إنجلترا للوفد المصرى برئاسة سعد زغلول بالسفر إلى مؤتمر الصلح فى باريس ليعرض عليه قضية استقلال مصر.

لم يستجب أعضاء مؤتمر الصلح بباريس لمطالب الوفد المصرى فعاد المصريون إلى الثورة وازداد حماسهم، وقاطع الشعب البضائع الإنجليزية، فألقى الإنجليز القبض على سعد زغلول مرة أخرى، ونفوه مرة أخرى إلى جزيرة سيشل فى المحيط الهندى، فازدادت الثورة اشتعالاً، وحاولت إنجلترا القضاء على الثورة بالقوة، ولكنها فشلت مرة أخرى.

وعاد سعد من المنفى وقام بتأسيس حزب الوفد المصرى ودخل الانتخابات البرلمانية عام ١٩٢٣م ونجح فيها حزب الوفد باكتساح. تولى رئاسة الوزراء من عام ١٩٢٣م واستمر حتى عام ١٩٢٤م حيث تمت حادثة اغتيال السير لى ستاك قائد الجيش المصرى وحاكم السودان والتى اتخذتها سلطات الاحتلال البريطانى ذريعة للضغط على الحكومة المصرية والتدخل فى شئونها وهو ما رفضه سعد وقدم استقالته. بعد ذلك ظل سعد قائدا وزعيما للأمة إلى أن رحل فى 23 أغسطس عام 1927.