رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

واتس آب الوفد: مواطن يرسل مقالًا بعنوان "الشباب والزواج"

المواطن الصحفى

الاثنين, 10 سبتمبر 2018 00:58
واتس آب الوفد:  مواطن يرسل مقالًا بعنوان الشباب والزواجالزواج (أرشيفية)

كتبت- سلمى محمد :

 

 

أرسل المواطن أحمد ياسر، مقالاً بعنوان "الشباب والزواج"، يرصد فيه معاناة الشباب في الزواج بسبب تحديات الحياة وغلاء المعيشة.

واستمرارًا لتواصل القراء مع "بوابةالوفد"، عبر خدمة "واتس آب الوفد"، أرسل المواطن قائلًا: "بداية الشقة هي الحلم الصعب، لدى الغالبية العظمى من الشباب المُقبل على الزواج، وذلك بسبب الغلاء في أسعار الوحدات السكنية التي يعجز كثيرون عن شرائها أو بسبب مغالاة أهل العروس في مواصفات الشقة التي يريدونها".

وأضاف "وفي كل الأحوال، فإن العثور على مسكن مناسب رحلة شاقة للشباب لا تنتهي بالنجاح دائمًا وقد يشكل عدم توافر البيت خطرًا على مستقبل العلاقة بين الشابين اللذين يتطلعان لتأسيس

عائلة مستقرة أما عن العوامل الرئيسية وراء تأخر الزواج من أهمها غلاء المعيشة، عدم توافر المسكن الملائم، غلاء المهر، وحفلات الزواج، فارس الأحلام، والبطالة لدى بعض الشباب.

وأشار "كما أن بعض الفتيات تضع شروطًا ضمن الزواج تكاد تكون تعجيزية هناك من يقبلها وهناك من يرفضها كالسكن المستقل وإكمال الدراسة والعمل، فيقوم بعض الشباب بتأجيل الزواج لتلبيه هذه المتطلبات وهناك بعض الفتيات تضع صفاتًا ومقاييس معينة للمتقدم وترفضه في حال لم تتناسب شروطها فعلى سبيل المثال الوسامة والسيارة الفخمة وشقة كبيرة وخلافه، كذلك الحال

عند بعض الشباب يضع صفات ومقاييس معينة عند اختياره للفتاة".

وتابع: ويوجد ايضا من لديهم عزوف عن الزواج من الجنسين لسبب ما او لأخر فكل هذه تقاليد بالية علينا تغييرها لمواجهة تاخر الزواج أما عن أضراره الاجتماعية سيفقده استقراره ويختل نظامه الأسري، وسيكون الفرد عرضه للرذيلة إلا من رحم ربى، كما أن بعض الشباب قد ينحرف ويلجأ لإدمان المخدرات والسفر للخارج لإشباع الحاجة والرغبة الجنسية والعاطفية، ومنهم من يتناول المخدرات والكحوليات وينخرط مع اصدقاء السوء لرفع معاناته وضغوطه النفسية بسبب العجز عن الزواج.

واختتم حديثه: "فى النهايه يبقى الزواج ومتطالباته الباهظة سواء من الاهل او من الفتاة عادات وتقاليد بالية كما ذكرت يجب التخلص منها لان البيت السعيد ليس مرتبط بأثاث فخم وشقة كبيرة بل بالحب الحقيقى بين الطرفين والتفاهم وليس زاوج قائم على المصلحة والتباهي".

أهم الاخبار