رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"قصة نجاح مغترب في الخارج"

حسين حتاتة: السياحة كلمة السر لنهوض عجلة الاقتصاد المصري

حسين حتاتة: السياحة كلمة السر لنهوض عجلة الاقتصاد المصري

كتبت- فاطمة عيد وسارة حسام الدين وإسلام حسوب - تصوير- محمود سالم:

 

قال حسين حتاتة، المشرف العام على فندق الفيصلية بالسعودية، وحاصل على أفضل خبير سياحي على مستوى العالم، إنه أعد ملفا كاملا وأرسله لرئاسة الجمهورية بشأن تحسين البنية الأساسية للسياحة المصرية؛ نظرًا لعدم تميز مصر بالسياحة الفاخرة، نتيجة نقص المرافق وتنوعها، مضيفًا أنه لا يوجد منتجع سياحي واحد بمصر، ولا يوجد مول عالمي بالغردقة، ولا سرك ملاهي للعب الأطفال.

 

وأضاف حتاتة، أن السياحة المصرية تأتي الأخيرة قبل إيران على مستوى العالم في السعر، موضحًا أن المشكلة الأساسية هي انعدام قاعدة البيانات، فيجب وجودها لمعرضة نقاط الضعف والعمل على تقويتها، مشيرًا إلى قاعدة البيانات الضخمة لدى مواقع التواصل الاجتماعي التي تؤهلها الفترة المقبلة للتحول لمواقع

تسويق.

 

ولفت حتاتة، إلى افتقار مصر أيضًا لثقافة سياحة ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يواجهون صعوبة شديدة في الانتقال ووسائل المواصلات، مضيفًا أن مصر كل حقبة زمنية تختلف أولوياتها، ومؤخرًا الدولة تسعى لبقاءها أكثر من التطوير، لافتًا إلى المواطن التونسي الذي يعتبر الوحيد على مستوى الوطن العربي مؤمن بالسياحة ومهيأ نفسيًا لها.

 

وأكد أنه من الضروري تنمية الثقافة المصرية بالنسبة للسياحة، لأن معظم القوانين المصرية لا تساعد على تنمية المواطن وتطور قدراته، مستشهدًا بالعمال في الفنادق، فالعامل يعلم جيدًا أنه لا يحق للمدير فصله حال تهاونه في أداء مهام عمله وبالتالي لا يوجد حافظ لديه للتطوير من ذاته.

 

واستطرد حتاتة، أن السياحة هي كلمة السر لنهوض عجلة الاقتصاد المصري، لانها توفر العملة الصعبة ودخلها سريع ومضمون، فكل الصناعات بمصر تخدم السياحة، وأيضًا تخدم تلك الصناعات، مضيفًا أن عدد المصريين المسافرين للخارج بغرض السياحة أكثر من عدد السياح لمصر.

 

وتابع أن مصر يوجد بها مميزات القارات، قائلًا: «6 قارات في بلد واحد من أنهار وبحار وحضارة وتاريخ وشواطئ وطقس"، مؤكدًا أنه يجب أن يوجد بجانب الفنادق أماكن ترفيهيه وأسواق ومراكز لجذب شريحة كبيرة من السياح، وأن الفنادق تقيم سنويًا في العالم كله، ولكن مصر للأسف دائمًا تقارن نفسها بالماضي، وهي البلد الوحيدة التي لا يوجد بها ماركات عالمية.

 

وجاء ذلك خلال ندوة بوابة الوفد حول "قصة نجاح مغترب في الخارج" بحضور  حسين حتاتة، الخبير السياحي العالمي، ووجدي زين الدين رئيس تحرير جريدة الوفد، ومجدي حلمي المشرف العام على بوابة الوفد الإلكترونية، وأنس الوجود رضوان رئيس قسم مصريون حول العالم بالبوابة الإلكترونية، ومجموعة من محرري الوفد.