رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مواسير إدفو متهالكة.. والناس عطشانة

المحـافظـات

الخميس, 23 أغسطس 2018 20:39
مواسير إدفو متهالكة.. والناس عطشانة
كتب : محمد جمعة

كتب : محمد جمعة

مأساة حقيقية تعيشها قرى ونجوع الكلح شرق وهم نجع الشيخ على ونجع الدقاديق ونجع أبوعرفة ونجع الشهيد وقرية الدومارية الأم وهذه المأساة تتمثل فى عدم وصول مياه الشرب لهذه النجوع بسبب تهالك شبكة مياه الشرب وهى عبارة عن مواسير حديد ذات قطر صغير وعفى عليها الزمان، ما أدى إلى تآكلها وتسرب المياه منها تحت الأرض وتصدع بعض المنازل وخاصة منازل نجع الشيخ على ورغم إرسال العديد من الشكاوى والاستغاثات لجميع المسئولين بالمحافظة والشركة القابضة بالقاهرة بسبب عدم وصول مياه الشرب إلى منازلهم إلا على فترات قليلة جداً، حيث ناشد المسئولين، وعلى رأسهم محافظ أسوان، ووزير الإسكان، كما يقول الموطن أبوالحسن الشرقاوى من أبناء نجع

الشيخ على: لا بد من وضع حلول جذرية للقضاء على مشكلة انقطاع مياه الشرب فى قرى ونجوع الكلح شرق. مركز إدفو. كما صرح لنا أحد المسئولين وبعض العاملين بالمرشحات رفضوا ذكر أسمائهم أن أسباب انقطاع المياه بصفة مستمرة هو عدم الصيانة الكافية لطلمبات المواتير الموجودة داخل المرشحات والتى تقوم برفع المياه داخل الشبكات حيث إن هذه الماتورات يحدث خلل بها لأنها قديمة ولا تصلح للعمل ولا توجد رقابة من الهندسة الميكانيكية، إضافة إلى عدم وجود قطع غيار كافية لصيانة هذه المعدات بسبب قلة الموارد المالية للشركة بإدفو وهى تعمل
بقدر ما هو متوافر لديها مادياً. إضافة إلى تهالك شبكة مياه الشرب، لذلك نطالب بتغيير شبكة مياه الشرب بالكامل وخاصة قرية الدومارية والتى سبق أن طالبنا بتغيير مواسير الاسبستس منذ أكثر من سنتين، لأن هذه المواسير التى تم تركيبها منذ الثمانينات وهى محرمة دوليًا وغير صالحة للاستخدام الآدمى لما ينتج منها من أمراض معوية تصيب الكبار والصغار معًا حيث تتعلق فى هذه المواسير الأسمنتية والتى تسمى (الاسبستس) تتعلق بداخلها الطحالب والديدان والتى تضر بصحة المواطنين بقرية الدومارية بالكلح شرق.. وقد سبق أن طالبنا شركة مياه الشرب بأسوان والشركة القابضة لمياه الشرب بتغيير مواسير الأسبستس الأسمنتية بمواسير بلاستيك بقطر 6 بوصات وكان رد المتحدث الإعلامى للشركة القابضة أنه تم إدراج قرية الدومارية فى خطة 2017/2018 وللأسف الشديد لم يتم تنفيذ أى شىء، وكأن الرد كان للشو الإعلامى والتسكين وليس الفعل وإنقاذ مواطنى قرية الدومارية من الأمراض الفتاكة.

أهم الاخبار