رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بحيرة قارون.. كلها تلوث

المحـافظـات

الثلاثاء, 14 أغسطس 2018 18:38
بحيرة قارون.. كلها تلوث

الفيوم - سيد الشورة:

معاناة بحيرة قارون مع التلوث امتدت لمئات السنين وزادت فى السنوات الأخيرة. فبعد أن كانت تستقبل مياه الصرف الزراعى المحملة بالكثير من الكيماويات والمعادن الثقيلة أصبحت تستقبل أيضاً مياه الصرف الصحى بدون معالجة نتيجة قيام مواطنى القرى الواقعة على ضفاف البحيرة والعديد من المنشآت السياحية بالصرف على البحيرة مباشرة لعدم وجود خدمة الصرف الصحى فى هذه القرى.بالإضافة إلى قيام العديد من القرى فى أنحاء المحافظة فى «صب» مياه الصرف الصحى فى المصارف التى تصل إلى بحيرة قارون.

زيادة التلوث فى البحيرة فاق الحد إلى درجة أن تراكم فى قاع البحيرة ووصل إلى أكثر من متر وبالطبع أثر بالسلب على الثروة السمكية واختفت أنواع كثيرة من الأسماك وظهر في البحيرة «قنديل البحر» وحشرة «الايزوبودا» وتضاءلت أعداد المراكب العاملة بالبحيرة من 605 مراكب إلى العشرات فقط. وفشلت عمليات جلب الزريعة ووضعها فى البحيرة لتعرضها للنفوق فور وضعها

فى البحيرة حتى إن هيئة تنمية الثروة السمكية امتنعت عن جلب الزريعة للبحيرة لعدة سنوات وبسبب ذلك هجر الصيادين العمل فى البحيرة واتجهوا إلى بحيرة ناصر فى أسوان وبحيرة التمساح فى الإسماعيلية والعمل فى البحر الأحمر.

وفى الفترة الأخيرة تنبه المسئولون فى المحافظة إلى ضرورة مواجهة التلوث فى البحيرة فتم إحضار كراكات لرفع كميات التلوث من قاع البحيرة وصلت إلى خمس «كراكات» بالإضافة إلى «البدالات» التى تساعد فى تحسين البيئة البحرية وتنقذ المياه من براثن التلوث الذى يفتك بما يعيش فيها من أسماك.

كما وافقت اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب على اتفاقية تمويل مشروعات معالجة الصرف الصحى بالفيوم بمبلغ 186 مليون يورو التى قام بتوقيعها الدكتورة سحر نصر وزير الاستثمار والتعاون الدولى، والدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان، مع

جانيت هاكمان، المدير التنفيذى للبنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية لمنطقة جنوب وشرق المتوسط الممثل المقيم للبنك فى مصر، فى شهر مايو الماضى.

وبحضور الدكتور جمال سامى محافظ الفيوم، والذى أكد أن المشروع يمثل خطوة هامة لتطهير بحيرة قارون بعد سنوات طويلة من التلوث وتحسين حالة المياه بها وزيادة مساحات الاستزراع السمكى، بهدف الارتقاء بمستوى معيشة العاملين فى مجالات الصيد والاستزراع السمكى من أبناء المحافظة، مؤكداً أهمية هذا التطوير فى الارتقاء بالقطاع السياحى وجذب الاستثمار للعمل بهذا القطاع الحيوى الهام.

وأضاف أن المشروع يهدف إلى توصيل الصرف الصحى لحوالى مليون مواطن من سكان الفيوم، ومعالجة التلوث فى بحيرة قارون التى تعد ثالث أكبر بحيرة فى مصر، وذلك من خلال بناء وإعادة تأهيل محطات معالجة الصرف الصحى الجديدة والحالية، وإمدادها بأعمال المواسير وتركيب محطات الضخ وشراء شاحنات التفريغ لخدمة المناطق النائية التى لا تتوافر لديها هذه الخدمات.

وأشار محافظ الفيوم إلى أن المشروع يشمل بناء 8 محطات جديدة لمعالجة الصرف الصحى، والتوسع فى 9 محطات أخرى للمعالجة، وإعادة تأهيل 10 محطات، ومد حوالى 3000 كيلو متر من مواسير الصرف الصحى، وشراء 350 شاحنة تفريغ، وبناء 139 محطة ضخ جديدة.

أهم الاخبار