رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أزمة محمد صلاح.. صحف بريطانية تبدأ حملة مسمومة من السيسي إلى أبوتريكة

رياضة

الأربعاء, 29 أغسطس 2018 10:25
أزمة محمد صلاح.. صحف بريطانية تبدأ حملة مسمومة من السيسي إلى أبوتريكةمحمد صلاح

تقرير: محمد ثروت

دخلت أزمة محمد صلاح نجم منتخب مصر وليفربول الإنجليزي مع اتحاد الكرة منعطفاً جديداً، حيث بدأت الصحف الإنجليزية عملية الصيد في الماء العكر، مستغلة حالة الجدل الشديدة التي شهدها الشارع الكروي المصري.


وأصبحت الأزمة تتطلب التدخل السريع من المسئولين في الدولة المصرية، قبل أن تتفاقم، حيث استغل كثيرون على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المشكلة في التصعيد، وانتشرت الحسابات المضروبة على فيسبوك وتويتر، والتي تتضمن تصريحات ملفقة تستهدف إطالة أمد الازمة وتعميقها وتشويه الجميع، وجرّها إلى مناطق بعيدة عن الرياضة.

وما يثبت وجهة النظر السابق ذكرها ما نشرته صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، اليوم الأربعاء، حيث اتضح تماماً سوء النوايا في تناول الإعلام الأوروبي لأزمة رياضية داخلية، وتحويلها إلى قضية سياسية، وأدخلوا فيها أطرافاً أخرى بداية من الرئيس عبدالفتاح السيسي ومروراً بجماعة الإخوان الإرهابية، ونهاية بلاعب منتخب مصر والأهلي السابق محمد أبوتريكة.

بدأت الصحيفة البريطانية تقريرها بالحديث عن إصرار صلاح على أن يكون مستقلاً في وجه ما أسمته "العالم المتغير حوله".

والتقطت الصحيفة ما جاء على لسان الكولومبي رامي عباس

وكيل محمد صلاح، في خطابه الذي وجهه إلى اتحاد الكرة، عندما استعان بعبارة أحد الرؤساء المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية، توماس جيفرسون، بأن "المعارضة هي أعلى أشكال الوطنية".

 

ووصفت الصحيفة محمد صلاح بأنه أحد أعظم لاعبي كرة القدم في مصر، وربطت ب"طريقة غريبة"، بين الانتخابات الرئاسية الماضية وبين نجم ليفربول، حيث قالت إن صلاح كان منافساً للرئيس عبدالفتاح السيسي في الانتخابات رغم أنه لم يكن مرشحاً، حيث قام بعض الناخبين بالتصويت له على ورقة الاقتراع.

وتطرقت "الاندبندنت" أيضاً إلى محمد أبوتريكة، المحسوب على جماعة الإخوان الإرهابية، والمتواجد في قطر حالياً، وأشارت إليه بوصفه أحد رموز "الربيع العربي"، وأنه "رجل الشعب"، مشيرة إلى موقفه من أحداث بورسعيد عام 2012 التي راح ضحيتها 74 من مشجعي الأهلي.



وقالت الصحيفة إن العلاقة بين محمد صلاح وأبوتريكة على أفضل ما يرام، وهو ما يثير الشكوك حول إمكانية استهدف صلاح

سياسياً، بحسب وصف الصحيفة، التي قالت إن شهرة أبوتريكة لم تمنع ملاحقته سياسياً، وهو أمر ليس بعيداً عن صلاح، بحسب زعمها.

 

وأشارت الصحيفة إلى حالة الاستياء التي كان عليها محمد صلاح خلال كأس العالم الأخيرة في روسيا 2018، خاصة عندما تعرض لما وصفته ب"الحرج"، خلال اللقاء الذي تم خلاله تكريم بعثة المنتخب المصري من قبل الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، الذي منح صلاح المواطنة الشيشانية الشرفية، وهو ما أثار الجدل وقتها، كون قديروف من المتهمين بارتكاب جرائم حرب، وهو ما منح التكريم بعداً سياسياً لم يتطور منذ ذلك الحين.

وختمت الصحيفة البريطانية تقريرها بالحديث عن أن لجوء محمد صلاح إلى الفيسبوك يعكس إحباطه، ومن الواضح أن صلاح "مستعد للقتال من أجل أفكاره التي يرى أنها صحيحة، بغض النظر عما يراه الآخرون".

انتهى تقرير السم في العسل للصحيفة البريطانية الشهيرة، وهو ما يعكس ضرورة وأد الفتنة في بدايتها.
 

وبدأت الأزمة بين محمد صلاح واتحاد الكرة من خلال خطاب رامي عباس الذي حمل مطالب "لا يمكن التفاوض عليها"، بحسب وصفه، وهو ما أشعل الموقف بين الطرفين، مما دفع محمد صلاح إلى بث فيديو مطوّل يشرح من خلاله مطالبه من الاتحاد، بعد أن تسببت لهجة الخطاب في إثارة غضب كثيرين لما حمله من تهديدات مباشرة، في الوقت الذي انحاز فيه آخرون لموقف صلاح.


 





 


 

أهم الاخبار