رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

تفاصيل بيان اتحاد عمال مصر بمناسبة عيدهم

أخبار وتقارير

السبت, 01 مايو 2021 10:47
تفاصيل بيان اتحاد عمال مصر  بمناسبة عيدهمالاتحاد العام لنقابات عمال مصر

كتب - خالد حسن

 أعلن الاتحاد العام لنقابات عمال  مصر تأييده قرار عدم نقل شركة الدلتا للأسمدة بطلخا، والعمل على تطويرها، وطالب الاتحاد بقرار مماثل يمنع تصفية شركة الحديد والصلب المصرية.

 وأكد  الاتحاد  في بيان بمناسبة عيد العمال أول مايو  أن الطريق الصحيح والوسيلة الوحيدة، لتقدم الأفراد والمجتمعات والدول، هي العمل والإنتاج وبذل الجهد فقط لاغير، وأنه لا أحد يمكن أن يشكك في أن التحديات الراهنة في كل بقاع الأرض فرضت واقعا وتحديات كبيرة، فجائحة كورونا فرضت واقعا جديدا على العالم كله، ولعلها المرة الأولى في التاريخ التي يكون فيها على العامل أن يحمل همّين، همّ مواصلة العمل بمنتهى الجدية والانضباط، وهمّ المحافظة على صحته في مواجهة الوباء..فهذه الأيام، مطلوب الاستمرار في الإنتاج كي نستطيع مواصلة الحياة ، لكن مع الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الفيروس الخطير، من أجل تحقيق التوازن بين الاثنين: "العمل والوقاية"..

ووجه الاتحاد العام  التهنئة لعمال مصر  ،وللرئيس عبدالفتاح السيسي ،وحكومة الدكتور مصطفى مدبولي ، واكد  تمسكه بمجموعة من الأهداف والمبادئ وهي: أن عيد العمال فرصة للتأكيد على الدور التاريخي والوطني للعمال في مساندة الدولة في معركة التنمية، ولمواجهة التحديات الداخلية والخارجية.. وتفويض الرئيس والقوات المسلحة باتخاذ ما يلزم لحماية أمننا القومي في الداخل والخارج على كل الأصعدة، خصوصًا فيما يخص أزمة "سد النهضة" مشيرا إلى  إن ملايين العمال  يقفون صفًا واحدًا ضد دعاة الهدم والتخريب والإرهاب ...

وأشار البيان إلى أن عمالنا يمتلكون من الوعي ما يكفي لمواجهة الشائعات المغرضة، وحروب الجيل الرابع المشبوهة.واشار البيان  الي مساندة سياسة

الدولة المصرية التي تسير على قدم وساق من أجل إقامة  المشروعات  العملاقة التي ترفع الإنتاج وتوفر فرص العمل واعتبار ذلك حق من حقوق الانسان يتمتع به العامل المصري.

وأشاد البيان  بتوجيهات الرئيس وبرامج الدولة المصرية في دعم  العمالة غير المنتظمة والمنتظمة المتضررة من فيروس كورونا و جميع السياسات الخارجية، وأكد على أن القيادة السياسية تواجه التحديات الخارجية بحكمة ووعي خاصة ملف سد النهضة  وطالب بإشراك ممثلي العمال في كافة التشريعات العمالية والتي يحتاج منها إلى إعادة النظر من أجل بيئة تشريعية متوازنة تحقق التوزان بين أطراف الإنتاج الثلاثة من حكومة وأصحاب الأعمال والعمال ،دون تَغَوّل طرف على الأخر ،وتحقق للعامل الاستقرار في العمل ،سواء في القطاع العام أو الخاص، وأن يحصل على حقه المشروع في أجر عادل وحماية صحية وإجتماعية تليق به ،وبدوره، و أن الأمر قد يتطلب إجراء تعديلات على بعض التشريعات الخاصة بالعمال لتتلاءم مع متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية المقبلة...وكل ذلك من أجل الإستقرار في مواقع العمل وزيادة الإنتاج . وأشار بيان اتحاد العمال إلى أن الاتحاد  مستمر في ملف التدريب والتثقيف لممثلي العمال، وكذلك للعمال في مواقع العمل والإنتاج، لتوعيتهم بشأن حقوقهم وواجباتهم ، وطرق العمل بها، ولفتح حوار معهم، ومعرفة مطالبهم المشروعة. والقيام بدورنا كمحام للعمال في الدفاع عنهم وعن حقوقهم.
كما ثمن الاتحاد  دور الدولة المصرية في طريقة تعاملها مع الأزمة الليبيبة، وقرار عودة العمالة المصرية إلى ليبيا الذي يعتبره الإتحاد العام خطوة على الطريق الصحيح، مؤكدا على استمرار تنسيقه مع الاتحاد الوطني لعمال ليبيا من أجل متابعة التحديات التي تواجه العمالة المصرية في "البلد الشقيق" .

وإن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر  يحتفل اليوم بعيد الأول من مايو وهي المناسبة التي تعود تاريخيا إلى يوم 1 مايو من عام 1886 عندما نظم العمال في شيكاغو ومن ثم في تورنتو إضرابا عن العمل شارك فيه ما بين 350 و400 ألف عامل، يطالبون فيه بتحديد ساعات العمل ورفض الظلم الواقع على العمال، يرى أن الطبقة العاملة حول العالم المرتبطة ارتباطا وثيقا  بالمتغيرات على الساحة الدولية،والرافضة لكافة أشكال الاحتلال والعدوان على مقدرات وثروات البلدان، مدعوة الآن أكثر من أي وقت مضى، لأن تمارس دورا رياديا في هذه المرحلة المهمة التي نعيشها؛ إذ إن تماسكها ووحدتها يسمح لها أن تلعب دورا مهما، ولن يتأتى ذلك إلا بتوحيد الرؤى والجهود ومشاركة الجميع لتحقيق مصالح العمال..ويؤكد أيضا على أن التحديات الراهنة تفرض على صناع القرار، في بلدان العالم، دعم وتعزيز دور الحركة العمالية  لتحقيق الأهداف النبيلة المشتركة والتغلب على الصعوبات والتحديات التي تواجهها، خاصة وأنها تبذل جهودا ملموسة من أجل توفير فرص العمل اللائق وخصوصًا للشباب، لمواجهة تحدى البطالة التي تزداد حدتها وخطرها على المجتمعات ،كما تعمل على تعزيز الحقوق النقابية وتعزيز الحوار، كما أن التحديات الراهنة تستوجب أيضا الانفتاح ومد يد التعاون للجميع وللمنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية الوطنية المعنية بالإنسانية والعدالة، وحقوق الإنسان.

وتأتي احتفالات العمال هذا العام في ظل حالة من الإجراءات الاحترازية بسبب انتشار وباء كورونا والتي تمنع إجراء حفل كل عام الذي يتجمع فيه القيادات النقابية ..كما يشهد الاتحاد حداد علي وفاة النقابي الراحل محمد وهب الله امين عام الاتحاد الذي  وافته المنية مساء أمس الجمعة متأثرا بإصابته بفيروس كورونا. 

أهم الاخبار