رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيس الوزراء يُشدد على الاهتمام بمشروعات الإسكان الاجتماعى والمتوسط وتطوير المناطق العشوائية

إعادة الوجه الحضارى للمناطق المطلة على النيل من أسوان حتى القاهرة

أخبار وتقارير

الخميس, 09 يناير 2020 19:57
إعادة الوجه الحضارى للمناطق المطلة على النيل من أسوان حتى القاهرة
كتب ـ عبدالرحيم أبوشامة:

تكثيف العمل فى «الحديقة المركزية» بالعاصمة الإدارية.. وطرح مشروعات «مجرى العيون» و«عين الصيرة» على المستثمرين

شدد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء على أهمية متابعة الجداول الزمنية لتنفيذ وتسليم وحدات الإسكان الاجتماعى والمتوسط، وتطوير المناطق العشوائية، التى تنفذها وزارة الإسكان، وذلك خلال اجتماعه بوزير الإسكان وقيادات الوزارة لمتابعة أعمالها، مشيراً إلى أن الدولة حققت طفرة كبيرة فى هذه الملفات، وهناك شهادات دولية بذلك.

وقدم الدكتور عاصم الجزار عرضاً مختصراً عن الموقف المالى لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وجدول التدفقات النقدية، والتزامات الهيئة مع شركات المقاولات، وغيرها من الالتزامات. وأشار الدكتور مصطفى مدبولى إلى أن الهيئة لديها التزامات بالمليارات شهرياً نظراً لضخامة المشروعات التى تنفذها فى مختلف المدن الجديدة على مستوى الجمهورية، مؤكداً ضرورة بذل أقصى الجهود خاصة فى المشروعات التى تهم شريحة محدودى ومتوسطى الدخل.

كما قدم وزير الإسكان عرضاً موجزاً عن موقف مشروع «ممشى أهل مصر»، والذى تموله الوزارة،

وتقوم بتنفيذه الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، حيث أوضح أن المشروع يستهدف إنشاء لسان مشاة على النهر ومسرح مكشوف للحفلات، ضمن مشروع تطوير الواجهات النيلية من مدينة أسوان حتى القاهرة، سعياً لإعادة الوجه الحضارى لمختلف المناطق المطلة على النيل، إلى جانب المساهمة فى زيادة نصيب الفرد من المسطحات الخضراء والأماكن المفتوحة فى تلك المناطق، فضلاً عن إتاحة المزيد من أماكن الجذب السياحى، تماشياً مع مختلف المدن العالمية التى تقع على أنهار ومجار مائية، والتى تقوم بمثل هذه المشروعات.

وكلف رئيس مجلس الوزراء بتكثيف الأعمال بمشروع «الحديقة المركزية» بالعاصمة الإدارية الجديدة، مشيراً إلى أن هذا المشروع يُعد نقلة حضارية كبرى، وسيكون متنزهاً لمختلف شرائح المجتمع.

وأشار وزير الإسكان إلى أنه عقد أكثر من اجتماع فى الأسابيع الأخيرة مع الشركات

المنفذة لمتابعة العمل بالمشروع، وهناك فريق عمل بالوزارة مهمته المتابعة الدورية، وحل المشكلات، وتقديم تقرير وافٍ عنه، مؤكداً ما يتمتع به مشروع الحدائق المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة من أهمية تجعله من إحدى أهم العلامات المميزة التى يتم تنفيذها بالعاصمة، حيث سيسهم فى خلق بيئة جديدة، وتحقيق جودة الحياة للمواطنين على أعلى مستوى، وسيضفى قيمة كبيرة على المناطق المحيطة به، حيث إنه لأول مرة بمصر يتم تنفيذ حدائق بهذا الحجم، يصل طولها إلى أكثر من 10 كيلومترات، وبمساحة نحو ألف فدان، مما يجعلها من أكبر الحدائق حول العالم، وهى حدائق تحترم الطبيعة الطبوغرافية للمكان، وتتناغم مع النظام البيئى العام، وستوفر مناطق ترفيهية بمعايير عالمية، ويسهل الوصول إليها عن طريق شبكة متكاملة من ممرات المشاة والدراجات، وسيتمتع بها جموع المصريين من مختلف شرائح المجتمع.

كما كلف الدكتور مصطفى مدبولى، خلال الاجتماع، بالترويج للمشروعات التى سيتم تنفيذها بمنطقتى «مجرى العيون» و«عين الصيرة»، اللتين يتم تطويرهما حالياً، وطرحها على عدد من المستثمرين. وأوضح الدكتور عاصم الجزار، أن هناك تواصلاً مع عدد من المطورين العقاريين والمستثمرين السياحيين حول هذا الملف، كما ستتولى شركة «سيتى إيدج» الترويج لهذه المشروعات.

أهم الاخبار