رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعرف على مراحل التقويم القبطي والسنة المصرية القديمة

أخبار وتقارير

الأربعاء, 12 سبتمبر 2018 17:03
تعرف على مراحل التقويم القبطي والسنة المصرية القديمةالتقويم

كتبت- لُجين مجدي:

بدأ العام القبطي، يوم أمس الثلاثاء، الموافق الحادى عشر من الشهر الجاري، حيث يرتبط التقويم القبطي بالسنة المصرية القديمة وهو تقويم شمسي تقسم فية السنة إلى 13 شهرًا، 12 كل منها 30 يومًا والشهر الثالت عشر خمسة أو ستة أيام اعتمادًا على دورة الشمس.

يُعرف التقويم القبطي بالتقويم السكندري وهى أشهر السنة باللغة القبطية القديمة والتي تستخدمه الكنيسة الأرثوذكسية في مصر وظهر نتيجة تغير البطالمة فى التقويم المصري الفرعونى والقبل الميلادى، حيث تعرض التقويم المصري قبل الميلاد للتغير بسبب الأحداث التاريخية والعصور التي مرت بها مصر عام 238 قبل الميلاد، وقد أحدث بطلميوس الثالث التغيرات الكثيرة عن طريق زيادة عدد أيام السنة المصرية وهى التغيرات التى لم ترق للكهنة المصريين مما أدى إلى تغيره مرة أخرى.

تم إعادة تطبيق التقويم السابق مره أخرى عام 25 قبل الميلاد على يد

الإمبراطور أغسطس الذي غير تمامًا التقويم المصري ليتزامن مع التقويم اليونانى الجديد وهو التقويم الجريجوري الذي يعتمد عليه بلاد الغرب إلى الآن، ومن هنا ظهر التقويم القبطي الذي يعتمد عليه الأقباط إلى الآن.

تُسمى الأشهر بالتقويم القبطي على أسماء السنة المصرية الفرعونية القديمة، ويبدأ التقويم القبطى من 11 سبتمبر وهو شهر توت بالقبطي والفرعونى، وشهر أكتوبر بالجريجوري أى شهر بابه بالقبطي وهاتور هو شهر نوفمبر، وكياهك هو شهر ديسمبر وطوبة أى شهر يناير وشهر أمشير بالقبطي هو شهر فبراير بالجريجورى، برمهات هو شهر مارس بينما برمودة هو أبريل وبشنس هو شهر مايو، وشهر بؤونة يعنى يونيو، وشهر أبيب هو يوليو ومسري هو شهر أغسطس، وتنتهى السنة القبطية يوم 10

سبتمبر وهو شهر نسئ بالقبطية والمصرية القديمة.

ارتبط التقويم القبطي ببدء حكم الإمبراطور الروماني "ديقلديانوس" والذي أطلق عليه تقويم الشهداء نسبة لعصر هذا الإمبراطور والذي عرف بعصر الظلام المسيحي حيث تعرض المسيحون آنذاك إلى الاضطهاد واستشهد قرابة 800 ألف شهيد مسيحي، وكثر سفك الدماء مدة امتدت إلى عشر سنوات تقريبًا، وعلى الرغم من الاضطهاد قد شملت المملكة بأسرها فإن الشرق كان له نصيب أكبر من العنف الدموي وخصوصًا مصر التي قدر عدد شهدائها من الأقباط 800 ألف.

ويحتفل الاقباط في رأس السنة القبطية والتي استقبلها المصريون أمس الثلاثاء الحادى عشر من الشهر الجاري بعي النيروز ذكرى الشهداء، ويعبر الأقباط "رمزيًا" عن احتفالهم بذكرى الشهداء بالمأكولات و ذلك عن طريق البلح و الجوافة، حيث إن البلح فى لونه الأحمر يذكرنا بدم الشهداء و الذي سُفك في حب المسيح  أما عن حلاوة فاكهة البلح فتذكرنا بحلاوة الإيان المستقيم و صلابة نواتة تذكرنا بقوة الشهداء الروحية و صلابتهم و تمسكهم بإيمانهم حتى الموت, أما عن الجوافة فهى رمزًا لقلب الشهداء الأبيض و كثرة بذورها تعنى كثرة عدد الشهداء.

أهم الاخبار